مقالات، وأعمدة، وآراء

الجبهة الثورية والدنيا مهدية!!

@ لا أحد يصدق انتهاء محاصصات الجبهة الثورية في جوبا واجبارها المفاوضين هنالك الموافق على بنود ما تعرف باتفاق جوبا التي لا تعبر عن رضاء الشعب السوداني والإتفاق تم بترضيات ما كان لها إن تتم لوأن قيادة التفاوض كانوا على قدر من الحيادية والمعقولية والخبرة في فض النزاعات وكل الذي تم ما هو إلا خلق إشكالات وتراكمات جديدة بين المكونات السكانية التي استشعرت أن اتفاقية جوبا قد ظلمتهم كثيراً سيما وأن مناطقهم قد تضررت هي الأخرى من نظام الانقاذ الذي تسعى الجبهة الثورية بكافة حركاتها المسلحة على الإبقاء عليه وإنقاذه من المساءلة و الحيلولة دون تفكيك التمكين بالطعن في لجان إزالة التمكين والمطالبة بحلها وإلغائها وذهبوا أكثر من ذلك باشراك النظام المباد في الحكومة القادمة وهو المخطط المتفق عليه مع بعض القوى الخارجية التي رعت ومولت محادثات جوبا وهدفها إجهاض ثورة ديسمبر.

@ محاصصات الجبهة الثورية في تشكيل الحكومة القادمة تكشف عن مخطط لرفع أعلى سقوفات المطالبة بوزارات تشكل عصب الحكم للخروج بالحد الأدنى الممكن الذي لا يخرج من منصب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية ووزارة الخارجية والداخلية والتعدين والصحة والعمل وبهذه المحاصصة لن يتركوا موقع حساس في الدولة إلا وهيمنوا عليه تماماً وكأن كل أجهزة الحكم في انتظار تفضلهم بها على بقية افراد الشعب السوداني الممثلة في بقية التنظيمات السياسية والشبابية التي قدمت تضحيات بطولية ساهمت في إسقاط نظام المخلوع الذي تراوده الجبهة الثورية للعودة مرة أخرى للحكم، وبهذا سرعان ما نسوا فترة الكفاح المسلح والقضية التي حاربوا من أجلها ليصبح نظام الانقاذ جزءاً من برنامجهم في حكمهم القادم، الأمر الذي يكشف عن تحالف قديم ظل مخبأ عن الجميع ولكن سرعان ما تكشف الآن لتصبح الجبهة الثورية هي الإنقاذ (ون) وليس( تو)، الجبهة الثورية بمحاصصاتها ومناوراتها لا أحد يثق فيها حتى يتنازل الشعب السوداني لعناصرها التي يدور لغط حول سودانية بعضهم.

@ الجبهة الثورية التي خاضت فصائلها المسلحة جولات من التفاوض مع النظام المقبور لم تثمر عن تحقيق أي مكاسب لقضية دارفور وللنازحين الذين تكشفت لهم حقيقة هذه العناصر التي لم تكلف نفسها وعثاء السفر لتفقد أهل المعسكرات ومدن النزوح وتقديم مقترحات عملية لإنهاء النزوح بالرجوع إلى مناطقهم التي ما تزال محتلة بواسطة أهالي بعض الفصائل المسلحة، كل هم قيادات الثورية الإنتصار لذاتهم بمواصلة السكن في الفنادق والعيش في رفاهية وقد اصطحبوا أسرهم لتصرف عليهم الحكومة التي زادت أعباءها بزيادة تمركز قوات الجبهة الثورية في العاصمة التي تشكو من فوضى وعدم استقرار وتفلتات، قوات الجبهة الثورية كان عليها أن تندمج في القوات المسلحة التي تواجه اضطرابات وحرب في الشرق وتنتظرهم معارك تحرير الكثير من الأراضي السودانية ولكن يبدأون هذه القوات التي تملأ العاصمة هي موجهة ضد المواطن السوداني بعد أن صرحت قيادات بعضها انها لن تدخل في مواجهة جيوش دول أجنبية ليتركوا جيشنا وشعبنا يدفعون من دمائهم تكلفة بقاء تلك الجيوش في العاصمة.

@ لا يعقل أبدا ان يتم دمج قوة عسكرية في المجتمع المدني بهذه السرعة التي تم بها دمج قوات الحركة الثورية التي تكونت في ظروف خارجة عن السيادة الوطنية الطبيعية التي يعيش في كنفها المواطن السوداني ولا أحد يعرف قوام هذه القوات التى تتشكل بعيداً عنه ومنها هذه المجموعات المسلحة وكان من الأولى وحفاظا على السيادة الوطنية أن يتم فرز والتحقق من جنسية هذه القوى وما أسهل ذلك ولكن ان تترك هذه القوات التي جاءت باتفاقية لم تنص على خضوع كل هذه القوات التى تملأ العاصمة لإمرة قوات الشعب المسلحة حتى لا تشكل خطراً عليها مستقبل، كل الشواهد تؤكد بأن هذه الجبهة الثورية وبمساراتها ما هي إلا مجموعة تبحث عن كراسي للحكم ولا تحمل أي رؤية أو أدنى فكرة حول كيف يحكم السودان وحتى إذا كانت لديهم أفكار وإمكانيات إلا أن انتماءهم لفصائل تحمل أفكاراً سياسية تستخدم قوة السلاح يطعن في أهليتها على الأقل في المرحلة الإنتقالية الراهنة التي بالإتفاق المسبق أن تكون حصراً على التكنوقراط وليس الجبهة الثورية المتربصة بالإنقلاب على الحكومة الانتقالية.

الجريدة

زر الذهاب إلى الأعلى