تفاقم مشكلة الري وخروج مساحات من القمح بالجزيرة

كشف عدد من مزارعي الجزيرة والمناقل عن خروج مساحات كبيرة من العروة الشتوية غربي وشرق الجزيرة بسبب العطش بعد ما تفاقمت مشكلة الري بالمشروع ، مناشدين مجلس الوزراء بالتدخل العاجل لإنقاذ ما يمكن انقاذه.

وكشف رئيس منبر احوال ومطالب المزارعين وممثل المزارعين بقسم الماطوري غربي المناقل دفع الله الكاهلي عن خروج مساحات من القمح بشرق الجزيرة وأقسام تابعة للمناقل بسبب شح المياه ، كاشفاً عن توقف حصة الجازولين من وزارة النفط دون معرفة الاسباب ,

وقال في حديثه لـ (السوداني) ان زراعة القمح تبدأ منذ شهر نوفمبر والآن مضى عليها اكثر من شهر لم يرو والوقت لا يسمح بالزراعة حالياً لجهة ان الزراعة الشتوية تتأثر بالمناخ الشتوي ،داعيا مجلس الوزراء للتدخل العاجل في مشروع الجزيرة.

وعن مشاكل الري بأقسام المناقل قال الكاهلي ان المناقل بها اكبر المساحات لزراعة القمح بأقسام المناقل الثمانية في المساحة البالغة 45 الف فدان , مشيراً الى ان المساحات التي لم ترو منذ الزراعة في المناقل 8 أقسام , وقال إن المساحة في قسم التحاميد التي لم يتم ريها تبلغ 8 من جملة 30 ألف فدان وقسم معتوق التي لم يتم ريها 6800 فدان من جملة 28 ألف فدان وفي قسم الماطوري المساحة التي لم يتم ريها 12 ألف فدان من جملة 40 ألف فدان وقسمي الشوال والجاموسي المساحة الكلية 39 ألف فدان تم ري 25 % فقط اما قسم المنسي المساحة الكلية 35 الف فدان تم ري 20% , لافتاً الى ان جملة المساحة التي تم ريها 40 % فقط واضاف ان المساحة التي زرعت تم ريها منذ شهر ومن المفترض ان ترى كل اسبوعين , لافتاً الى ان الاسباب الاساسية التي ادت الى تعطل المناسيب هي عدم حفر القنوات الرئيسية وعدم صيانة الابواب والتحكم , واضاف عدد الترع 512 ترعة في مساحة 45 الف فدان بالمناقل , مناشداً مجلس الوزراء بإعادة النظر في امر الري بمشروع الجزيرة والمناقل . وأكد ممثل المزارعين بالقسم الجنوبي مكتب فحل المزارع عثمان ابراهيم تفاقم مشكلة العطش بالاقسام الجنوبية.

وقال في حديثه لـ (السوداني) ان الخطة التأشيرية للقسم الجنوبي (19,110) أفدنة المساحة المزروعة من الخطة التاشيرية البالغة (13,470) فدانا والمساحة التي تم ريها (13,300) فدان فقط , مؤكداُ عدم ري مساحات مقدرة من القمح , مشيراً الى ان اهم الاسباب التي ساهمت في مشاكل الري هي عدم تطهير القنوات إضافة الى التعسر في تسليم المدخلات.

واشار المزارع بمشروع الجزيرة قسم التحاميد احمد شعلي الى ان حصة المياه في قسم التحاميد لا تكفي حاجة القسم , وقال لـ ( السوداني ) حتى تتم عملية المعالجة لا بد من زيادة حصة مياه قسم التحاميد من إدارة الري بالمشروع مباشرة وغير ذلك المزارعون بمكتب الشويرف سيخرجون من انتاج القمح .

السوداني

‫4 تعليقات

  1. یا السودانی یا ضو البیت والوجیه الذی اسمه ایه, ما مهم.مشروع الجزیرة دمره الکبزان , عندما سمحوا لشرکاتهم الطفیلیة بتولی موضوع الری فافسدوا القنوان التی بناها الانجیلیز بالعلم ودخل الحرامیة والزلنطحیة فی الخط, وحدث ما حدث!

    1. هل تعلم يا مرواد الحقيقة أن وزارة الري
      ورغم أنها ورثت مشروعا مدمرا من ديكتاتورية الكيزان
      إلا أنها أوصلت العروة الشتوية السابقة لأن تكون الأحسن في
      في كل تاريخ مشروع الجزيرة !!!!!
      وكذلك أستطاع الري أن يروي أكثر من 98 في المية من الأراضي المفروض ريها
      في العروة الصيفية المنصرمة !!!!!
      دا إذا كنت تبحث عن الحقيقة
      أما إذا كان عندك مشكلة شخصية مع وزير الري قول لينا
      قلنا ليك جزيرتنا دي حتكون مفتاح الحل لكثير من مشاكل السودان
      ساعدونا علي الأقل بتحري الصدق والموضوعية
      وبعدها أنتقد للصباح
      (تكون المصيبة كبيرة لو كنت ممن تدفع لهم المخابرات المصرية لضرب وزارة الري السودانية
      عشان موضوع سد النهضة {

  2. 50% من مساحة مشروع تلرهد الزراعي حسب إفادة مديره و الجزيرة و المناقل تستنجد بمجلس الوزراء ..و …
    يا جماعة وزارة الري الوزارة الوحيدة التي لم يتم بها إزالة تمكين و فتوات الأمن الشعبي و نشطاء الكيزان يستولون على أخطر الإدارات ..
    يجب حل المشكلة بدمج عمليات الري في الإدارة الزراعية حتى تتوحد المسؤولية و لا يضيع جهد المزارع المسكين هدرا و يتفرق بين قبائل الادارات المختلفة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *