مقالات وآراء سياسية

مآلات خروج اليونميد و الخوف من الفراق الأمنى

عثمان قسم السيد

 

يوم الخميس الماضى، 31 ديسمبر (كانون الأول) 2020،أنهت مهمة بعثة الأمم المتحدة المشتركة مع الاتحاد الأفريقي لحفظ السلام في دارفور (اليوناميد)، بعد 13 عاماً من بدء عملياتها في إقليم دارفور الذي شهد اضطراباً أمنياً غير مسبوق بسبب اندلاع الحرب الأهلية في 2003، وقد أدت إلى مقتل 300 ألف شخص، ونزوح مليونين ونصف المليون شخص، وتضم هذه البعثة قرابة 5 آلاف عنصر وموظف أممي.

 

خروج بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام وحماية المدنيين فى دارفور( اليونميد) فى هذا التوقيت الحرج له ردة فعل سلبي ، لأنه طوال فترة وجودها في دارفور إستطاعت ان تحسم كثير من المشكلات والتفلتات الأمنية والانتهاكات الجسيمة ضد المدنيين من قبل مليشيات الجنجويد الحكومية فى دارفور ووفرة ملاذا آمنا للهاربين من ويلات الحرب وحرق القرى والقتل الجماعى”. وبالتالي،  “لا أتوقع أن يشهد الإقليم آمنا وحفظ أرواح المدنيين في الفترة المقبلة وخصوصا بعد توقيع إتفاقية السلام بجوبا وتكوين قوات مشتركة من أطراف الإتفاقية فى ظل خروج هذه القوات.

 

إن إتفاقية جوبا للسلام ألتي تم توقيعها مؤخرا نصت على تكوين قوات مشتركة من الحركات المسلحة والدعم السريع والشرطة . هنا يكمن الخطر كمثال وقبل عدة أيام قام عدد من المسلحين بقتل وضرب عدد المزارعين هؤلاء المسلحين لديهم قوة معترف به فى الدولة بل حتى فى الوثيقة الدستورية واتفاقية جوبا للسلام.

 

تظاهر النازحين بعدد من المخيمات في دارفور للأيام متواصلة خلال الفترة الماضية على  مطالبين مجلس الأمن الدولى بالعدول عن قراره بشأن خروج بعثة “يوناميد” وتعديل تفويضها من بعثة حفظ السلام الى بعثة صنع السلام من خلال المذكرة التى قدمها النازحون خلال اعتصامهم بمدينة زالنجي وخوفهم من تكرار وزيادة الإنتهاكات ضدهم خصوصا بعد زوال حكم المخلوع المجرم البشير ألتي اشتدت خلال الفترات الماضية.

 

من خلال اطلاعي على مجمل الأوضاع الإنسانية والانتهاكات فى إقليم دارفور أجد أن كثير من الناس يتخوفون من إحداث خروج هذه القوات غياباً أمنياً قد يؤدي إلى تفلت تصعب السيطرة عليه، وبالتالي كان من الأجدى أن يتم إيجاد بديل وطني قبل خروج تلك القوات، كي تتسلم مهماتها وتمارسها بالشكل المطلوب، وخصوصاً أن المرحلة تشهد احتكاكات أكثر من ذي قبل”.

 

اشدد على أن  “غياب البديل الحقيقى لقوات اليونميد قد يخلق قلقاً وسط النازحين، لأنهم أكثر المجتمعات تضرراً من انتهاكات الميليشيات المسلحة والمنفلتين أمنيا، وهو ما جعلهم يطالبون ببقاء هذه القوات الدولية، ما يؤكد عدم ثقتهم في أي قوات أخرى”

 

في ظل النظام السابق للمجرم عمر البشير  كان لوجود بعثة (اليوناميد) على الأرض وفي المعسكرات تأثيره في الحياة العامة في دارفور، فعلى الرغم من أنها لم يكن لها تأثير من الناحية الأمنية والسلامة العامة، فإن وجود القوات في حد ذاته كان يشكل سبباً من أسباب الطمأنينة للنازحين، ونوعاً من الرقابة على الميليشيات المسلحة، وقد وجد النازحون والمتأثرون بانتهاكات حقوق الإنسان في مقار (اليوناميد) الملاذ الآمن، إذ كانوا يلجأون إليها في أحيان كثيرة، ويلتمسون منها الحماية من هجمات الميليشيات المسلحة، بالتالي فإن وجودها وفر قدراً من الأمن، وقلل من الانتهاكات، ومع أن ذلك كان دون المستوى المطلوب المناسب لقدراتها وإمكانياتها وتفويضها الأممي، فإن خروج هذه البعثة من دون وجود تدابير حماية يطمئن لها النازحون والمتأثرون بالحرب قد يؤدى إلى استمرار الانتهاكات، خصوصاً أن اتفاقية السلام الموقعة في جوبا تتحدث عن تكوين قوات مشتركة من أطراف الاتفاقية، وقد عبر النازحون بوضوح من خلال خروجهم الكثيف واعتصامهم وتصريحاتهم المبثوثة فضائياً عن رؤيتهم تجاه تلك القوات”.

اتمنى مراجعة قرار الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي الخاص بسحب هذه القوات فى ظل الأوضاع الراهنة فى إقليم دارفور وسحبها بعد جمع السلاح المنفلت وسط مليشيات الجنجويد ووسط المدنيين وإعادة النازحين واللاجئين إلى قراهم بعد التأكد من زوال مسببات خوفهم وتأمين حياة آمنة وكريمة لهم…

 

وللحديث بقية

 

ولك آلله ي وطن

عثمان قسم السيد <[email protected]>

 

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى