أخبار مختارة

نبش قبور جماعية بالسودان.. وشكوك في تقارير وفيات المئات

أعلنت لجنة التحقيق في اختفاء مئات السودانيين أثناء وبعد ثورة ديسمبر 2018، التي أطاحت بنظام المخلوع عمر البشير في أبريل 2019 انتهاء مرحلة التحقيق الأولي توطئة لبدء نبش مقابر جماعية وسط شكوك حول الطريقة التي دفن بها الضحايا وعدم صدقية التقارير الطبية التي حددت أسباب تلك الوفيات.

وخلال الأيام الماضية اجتاحت الشارع السوداني شكوك كبيرة بشأن حقيقة مقتل ووفاة عدد من الأشخاص، وذلك بعد تقرير مزور صدر عقب تشريح جثة بهاء الدين نوري، الذي قتل في ظروف غامضة بأحد المعتقلات الأمنية الشهر الماضي.

وتزايدت الشكوك بشكل أكبر بعد أنباء غير مؤكدة عن ظهور شقيق المخلوع عمر البشير في تركيا بعد أن أعلنت وفاته قبل بضعة أسابيع.

وطالب عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بضرورة مراجعة تقارير التشريح، التي صدرت أثناء وبعد الثورة وذلك للكشف عن أسباب وفيات شخصيات معروفة من بينهم القيادي المعارض البارز للبشير علي محمود حسنين والشرطي نزار ضو النعيم، الذي نشر مقاطع فيديو قبل وفاته أكد فيها امتلاكه لمعلومات عن حالات قتل طالت عدد من الضحايا أثناء وبعد ثورة ديسمبر 2018 التي أطاحت بنظام المخلوع عمر البشير في أبريل 2019.

جريمة خطيرة

ويؤكد أحمد البشير، وهو لواء شرطة متخصص في الجرائم الجنائية، لموقع “سكاي نيوز عربية” أن التزوير في التقارير الطبية المتعلقة بتشريح جثامين الموتى يعتبر واحدا من أخطر الجرائم نظرا لما قد يشكله من تأثير سلبي على سير العدالة.

وقال البشير إن القوانين السودانية والدولية تتعامل مع مثل هذه الممارسات بحزم وتوقع أقصى العقوبات على مرتكبيها في حالة ثبوت قيامهم بتغيير او تحريف الحقائق.

وأشار البشير إلى أن وجود العديد من الأسباب التي قد تدفع بعض أطباء التشريح من ضعاف النفوس لارتكاب مثل هذه الجرائم مثل التعرض لضغوط من جهات بعينها أو أن تكون لهم مصلحة شخصية أو غيرها من الأسباب التي لا تبرر الوقوع في مثل هذه الأعمال الإجرامية والتي تتنافى مع جميع الأعراف الأخلاقية.

بالنسبة للمحامي طارق الشيخ، فإن الوقائع المرتبطة بها والشكوك التي أثيرت حول تقرير التشريح الأول لنوري والتي أدت إلى إعادة التشريح ومن ثم البدء في اتخاذ إجراءات قانونية ضد الطبيب المتهم بتزوير التشريح، جميعها عناصر أنعشت ذاكرة الشارع السوداني وإعادة شريطا طويلا من الاحداث التي أثارت العديد من الشكوك حول حقيقة مقتل العديد من ضحايا نظام المخلوع عمر البشير والكثير من الضحايا الذين سقطوا بعد الثورة.

ويقول الشيخ إن هذه الوقائع تؤكد المخاوف الجدية حول التأخير الغير مبرر بل وإعاقة الإجراءات التي أفضت إلى تحقيق العدالة، التي تعتبر أحد أهم الأعمدة الثلاثة الرئيسية لأهداف ثورة ديسمبر.

لغط كبير

بعد اللغط الذي أثير خلال اليومين الماضيبن حول ظهور شقيق المخلوع البشير في تركيا رغم إعلان وفاته ودفنه في ضاحية الخرطوم بحري بمشاركة عدد قليل من المشيعين، طالب عدد كبير من نشطاء مواقع التواصل بضرورة نبش قبره والتأكد من مطابقة الجثة المدفونة للحمض النووي.

وتستند تلك المطالبات إلى أن التقارير تشير إلى أن الطبيب المتهم بتزوير تقرير التشريح الأول المزور للشهيد نوري هو نفسه طبيب مشرحة أم درمان، الذي استخرج شهادة تقرير وفاته.

لكن المحامي الشيخ وعلى الرغم من تشكيكه في شائعة ظهور عبدالله البشير شقيق الرئيس المخلوع بدولة تركيا بعد إعلان وفاته، إلا أنه يرى أن الجهات العدلية وعلى رأسها النيابة العامة هي المعنية بتأكيد خبر الوفاة أو نفيه من خلال حزمة إجراءات قانونية يستوجب القيام بها.

ويشير الشيخ إلى ضرورة التفريق بين عمليات التزوير التي حدثت في تقارير تشريح جثامين بعض القتلى ووفاة شقيق المخلوع البشير حيث أن هنالك إجراءات تتبع عند وفاة المسجونين أولها التأكد والتثبت من واقعة الوفاة وأسبابها وهنالك مستندات بالضرورة مؤكدة لشخصية المتوفي ويتبع ذلك تسليم الجثمان إلى ذويه لأغراض المواراة.

أسر الضحايا

يشير أبوبكر عمر الإمام الذي قتل ابنه عبد العظيم (24 سنة) على يد مجموعة من مليشيات المخلوع عمر البشير بعد شهر من اندلاع ثورة ديسمبر 2018، إلى وجود العديد من الأدلة والبراهين التي تؤكد ضلوع بعض المعنيين بأمر تشريح جثث القتلى في عمليات تزوير بهدف إخفاء جرائم القتل التي تقوم بها بعض المجموعات الأمنية.

ويقول عمر إن واحدة من أمثلة التزوير الصارخة تلك التي ارتبطت بعبد العظيم التزوير والذي حدث لجثمان شهيدا بهاء الدين أكد بما لا يدع أي مجال للشك بأن الذي يجري في كل أجهزة الدولة كان بإشارات من الأجهزة الأمنية والتي تغلغلت في كل المصالح والمؤسسات سواء كانت العدلية أو الطبية أو الأمنية وكل مؤسسة يحدث فيها جرائم وفساد مرتبطة بالنظام السابق.

واعتبر عمر أن عمليات التزوير التي تقوم بها الأجهزة الطبية والعدلية من أكبر المخاطر التي يمكن أن تعترض سير العدالة.

تطمين رسمي

وردا على الشكوك الكبيرة التي اجتاحت الشارع السوداني مؤخرا، قالت لجنة التحقيق المشكلة من النائب العام السوداني في بيان الأحد إن اللجنة المختصة من دائرة الأدلة الجنائية قد أنهت مرحلة التحقيق الأولي الخاصة بمسرح الحادث برفع الأدلة المادية والآثار وكافة الأعمال الفنية توطئة لبدء إجراءات النبش وإعادة تشريح الجثامين.

وأوضحت أنها كانت قد أصدرت تعميماً في نوفمبر الماضي مفاده العثور على مقابر جماعية وأتبعته بآخر مفاده بأن اللجنة غير معنية بأي نشر أو استنتاجات غير واردة في تعميمها وأنها ستملك الحقائق للشعب السوداني بكل شفافية.

سكاي نيوز عربية

‫8 تعليقات

  1. طالما حامي الكيزان البارد حمدوك موجود فلا تحلموا باي محاكمة ضد الكيزان
    حمدوك مهمته انتهت
    ويجب تحويله لاي منصب اخر
    رئاسة الوزراء كبيرة عليه فهو ضعيف وشكله متآمر

  2. ذبنهم شنو تنبشوهم هؤلاء الموتى هل ستعيدوهم للحياة طبعا لا ؟ هل عشان تعرفوا اية ؟ وقول عرفتم انهم قتلوا هل ستحاسبوا من قتل هؤلاء الموتى كذابين منافقين يا حكومة يا قضاة السودان جميعا لن تحاسبوا احد اجرم في حق الوطن او المواطن لانكم كلاب ولا تعرفون اقامة العدل بين الناس منو الذي حكم السودان وطبق العدل فيه كلكم جزم يا حكومة ولن تعدلوا لو حكمتم الف سنة .
    بلد معظمه مرتشي كل معظم عسكره وقضاته ووزرائه مرتشين .

    هل تم محاسبة اي لص او قاتل مما جاءت حكومة الثورة هذه؟ لم يتم محاسبة اي شخص رغم ان الثورة لها عامين ولم تحاسب فاسد او قاتل او لص هل تفتكروا دي دولة فيها عدالة.

  3. الطامة الكبرى في المكون العسكري الذي نعتبره امتداد للعهد المظلم .. انا اتعجب كيف يزيح الشعب في ثورته البهلواني المخلوع ويقبل بالبرهان وشمس الدين وحمدتي!؟! ما الفرق؟! هؤلاء كانوا ادوات المخلوع. مثل الشعب السوداني كالذي اصطاد عدد من العصافير بشق الانفس ثم يجمعها في قفص ويترك الباب القفص مفتوحا … في النهاية يا هو داك عمر البشير قاعد وكرتي قاعد وقوش قاعد كلهم قاعدين نافذين

  4. لن تكون هناك حقائق مؤكدة ….مالم يتم تكليف لجنة تحقيق دولية …..كل المستندات والاقوال والمواقف ….محض هراء …ومزيفة

  5. عايرين نعرف الحصل شنو في قضية انقلاب ١٩٨٩، مش حاجه غريبه يامحكمة الاستئناف تسحبي أوراق القضيه من محكمة الموضوع وتسكتي؟؟؟ يعني بالمفتوح التستر على محاكمة مجرمي الانقلاب الذين تسببوا في قتل وتعذيب واغتصاب وتهجير الملايين من السودانيين…!!!! الا تخافوا عقاب ربكم ياحماة القضاء والعداله؟؟؟؟؟ هل سري عليكم سحر مشعوذي فلاتة مايرنو حماة الفلاتي بالأصل عمر البشير، ام سحر صاحب الجن السفلي السافل بله الغايب؟؟؟ يالها من مصيبه!!!!!

  6. يقول الكيزان ملاعين لا خلق لا دين كذلك الجنجويد والجبهة الثورية والاصم والدقير ومريم المهزومة وكذلك حمدوك:

    وده كزن تآمر الاحزاب انهم يتقاسموا السلطة مع برهان ومع الججنجويدي حميدتي وكباشي الوثيقة الدستورية كانت ردة عن الثورة واقناع الشعب المسكين بأنها لحقن دماء ابناءه وها هم العسكر والجنجويد يزيحون الاحزاب رويدا رويدا مافي حل غير تسقط تالت حمدوك جزء من اللعبة وهو يبحث عن الشرعية للعسكر وغطاء فقط

  7. أنا شايف الناس ترجع الشارع بس بعد ده الامور جاطت وواضح تماماً سيطرة المكون العسكري الكيزاني على مفاصل الدولة و أما حمدوك فهو لاحول ولاقوة له وأستغرب بقائه حتى اللحظة رئيسا للوزراء في دولة لايملك أي سلطه فيها , أبداً ما فاجئتني تقارير ظهور عبدالله البشير لانه وفاته دي ما أقتنعتا بيها نهائي . السودانيين مابعرفوا يكذبوا ولما يكذبوا كذبهم بكون واضح وفاضح ووفاة عبدالله دي كذبه واضحة وتمثيلية رخيصة عامله زي مرض وداد نفس الفلم السينمائي المسيخ السئ الاخراج .
    والمصيبة في المدنيين الي الناس هتفوا ليهم ليالي لغاية ما بقوا لينا ورم و أكذوبه كبيرة لاهم دافعوا عن مكتسبات ثورة ولا هم أستقالوا ليعروا المجلس العسكري

  8. نديكم الزيت من الاخر كدا
    اولا الواحد حزين للشهداء والمفقودين والجرحي
    ثانيا المسؤولين ديل كلهم كيزان من كبيرهم لحدي اصغرهم
    حمدوك كوز
    البرهان كوز
    حميدتي كوز
    الجبهة الثورية كيزان
    الاصم كوز
    خالد سلك كوز
    تجمع المهنيين كيزان
    الدقير كوز
    النائب العام كوز
    رئيسة القضاء كوزة
    الشرطة كيزان
    الامن كيزان
    القضاء كيزان
    كل الاحزاب كيزان
    الصوفية كيزان
    مجمع الفقه كيزان
    انصار السنة كيزان
    كل الوزراء كيزان
    الولاه كيزان
    #تترس لمن تسقط
    #تسقط لمن تظبط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..