أهم الأخبار والمقالات

أدانت الهجوم.. الخارجية: 6 ضحايا إثر هجوم لـ«عصابات إثيوبية» قرب الحدود

الخرطوم: الراكوبة

قالت وزارة الخارجية إن قرية، الاثنين، لهجوم من قبل «عصابات الشفتة الإثيوبية»، مشيرة إلى أنه أودى بحياة 5 سيدات وطفل، وفقدان امرأتين، وأن جميع الضحايا سودانيون كانوا منهمكين في عمليات الحصاد.

وأضافت الوزارة في بيان، الثلاثاء: «وقع ذلك الحادث المؤسف بالتحديد بين قريتي ليّة وكولي الواقعتين بمنطقة الفشقة على بعد 5 كيلومترات من الحدود مع إثيوبيا».

وتابع البيان: «وإذ تدين وزارة الخارجية بأقوى العبارات هذا العدوان الغاشم، وتستنكر استهداف المدنيين العزل، فإنها تناشد المجتمع الدولي والمنظمات الاقليمية إدانة هذه الاعمال الإجرامية والمطالبة بإيقافها فوراً».

‫10 تعليقات

  1. والله يا جماعة مافي اخبث واكثر لؤماً من الحبش والاريتريين والمصريين
    بطلوا حكاية كوز وشيوعي ،، نضفوا البلد من مخابرات الدول الثلاثة دي
    ارسلوا كل الحبش والاريتريين اللافين يخربوا اقتصاد البلد الى بلدانهم
    اسحبوا جنسياتهم الاشتروها وزوروها
    عقود ونحن نستضيفهم ودة جزاء طيبتنا
    الحبش بالذات ناس بتاعين لف ودوران منذ الازل
    لا تتعاملوا معهم بحسن نية ابداً ،،

  2. وزارة الخارجية بتجيب قصة ليها قريب مية سنة. أيها السادة: الصهاينة البريطانيون في قوة دفاع السودان كانوا في القرن الماضي ينظمون دفاعات ضد الشفتة. وتااااااااااااااني بعد مية سنة, نفس القصة يعاد إنتاجها. البلد دي بيحكمها منو؟
    عشان مافي زول يقول لي الصنف بتاعك شنو: أول من كتب عن قوات الهجانة السودانية ضابط بريطاني كان هو مع بقية أخوانو البريطانيين والسودانيين في قوات دفاع السودان والأثيوبيين بيحاربوا مع بعض في كتيبة صهيونية دخلت أثيوبيا وساهمت في, قال ليك تحرير أثيوبيا من الإيطاليين. من سمع عن قوة جدعون؟ أيها الناس إقرؤوا تاريخكم. حتى لا يأتي يوم ينقرض فيه الجنس السوداني بسبب الجهل.

    *وبسميها أثيوبيا؟ أثيوبيا أصلا إسم السودان القديم, وأطلقه الأغاريق على جدودنا الزمان (جدودنا زمان وصونا على الوطن). أثيوبيا تعني باليونانية أرض (سكان) الوجه المحروق. بالعربي الفصيح أرض الناس السود. يعني البريطانيين عملوا إسقاط تاريخي وخلونا إحنا الأثيوبيين الأصليين (أصحاب الأرض السوداء) نقاتل دولة أخرى أعطيت إسم هويتنا انتحال شخصية. يعني بيعملوا تغييب للوعي بتاعنا. إثيوبيا الحالية التي لا تمت لأثيوبيا الأصلية بصلة) كان إسمها السابق

    Abbyssinia

  3. من الذي هرب الأسلحة من السودان الي المليشيات الأثيوبية انه هو نفسه الذي زود السودان بطائرة الأباتشي التي تحطمت في مطار الشوك ليجعل من أرض السودان ساحة للمعارك خدة لأجندته .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..