مقالات وآراء

الطيب مصطفى يمشي بالفتنة بين الناس!!

حيدر احمد خيرالله

*إن معركتنا المستمرة ضد جماعات الهوس الديني ستبقى مستمرة ، ذلك لانها معركة بين العلم والجهل، والظلمات والنور ،والطيب مصطفى عندما يكتب تحت عنوان ( بين تخرصات الوزير مفرح و نصائح حيدر خيرالله ) ثم نقرأ له قوله : قرأت بأعجاب حيدرخيرالله وهو ينتفض غضباً  وانتصاراً لله تعالى وينصح مفرح بأن يتأدب توقيراً لمقام الله سبحانه وتعالى ، كتب خيرالله لمفرح )لا تقل ربنا زاتو بل قل ربنا سبحانه وتعالى) وتساءل خيرالله: كيف لوزير الدين ان يستخف بأعلى قيم الدين بعبارة( ربنا زاتو) ؟ حمدتها لخيرالله، واردت بهذه الاسطر ان انبه مفرح حتى يعلم مثلما علم القراي و وزيره الشيوعي، ان الدين خط احمر وان مقام الله محفوظ وان الشعب السوداني بمختلف فئاته يوقر الله تعالى وينتصر لدينه ).

*لم يزل الطيب مصطفى على ضلاله القديم وعلى انتفاخ اوداجه بلا مبرر ونجده يوزع في الصكوك كيفما اتفق له ، فعندما كتب قرأت بأعجاب حيدرخيرالله وهو ينتفض جعلني اتلمس مواقع الحق في داخلي فإن هذا الاعجاب عندما يأتي من الطيب مصطفى يلزمني بمراجعة أمري وفكري وعقلي و ديني ، ولولا فجور الخصومة التى نعلمها عند الخال الرئاسي وهو يمارس الشماتة في نصرالدين مفرح فأننا نحب ان نؤكد بأن وزير الاوقاف لا ننطوي عليه بغبينة شخصية ولكن الرجل عندما جانب توقيرالذات الالهية رددناه لذلك ردا جميلا وهو رجل موضع محبتنا ونسأل له الهداية ونعمل على تقويم اخطائه، وهذا نهج مضينا فيه معه عندما لم يكن امينا مع الكنيسة القبطية بل ومارس المراوغة لمجرد ان السادة الاقباط قد طلبوا تصديق لكنسية على ارض يملكونها ولا تملكها حكومة السودان,وعندما لم يتقدم خطوه في إنصاف الكنيسة الانجيلية وظل الوضع على ماكان عليه أيام العهد البائد ، وعندما لاحق موظفاً وأرسل اسمه  من لجنة إزالة التمكين المركزية في الخرطوم ألا وهو الدكتور كمال احمد عبدالله المدير السابق لاوقاف النيل الابيض والذى أُقيل وحده في كشف منفرد ويشهد على عبثية الوزير مفرح يوم الموقف العظيم.

*إن اعجاب الطيب مصطفى الكذوب نرده اليه بسؤال كيف استقام له ان يكون معجبا بحيدر خيرالله من تلاميذ الاستاذ محمود محمد طه بكل فخر وفي نفس الوقت يهاجم الدكتور القراي هجوما مليئا بالجهالة والسخف ، ان الذى مضى فيه الطيب مصطفى هو السعى بين الاخوان بالفتنة ولكنه سعيا لا يفرق بين الجمهوريين و اؤكد له شخصيا ان كل ما ذهب اليه القراي وكل ما طرحه الاستاذ محمود محمد طه هو قناعتي المكتملة التى عشت لها وبها كل هذا العمر فاين يضع الطيب مصطفى اعجابه الان ؟!.

*اما البروفيسور محمد الامين التوم الذى ناله ما ناله من سقط القول الذى ارسله الطيب مصطفى فى حق الرجل فهوإنما يؤكد على ان البروف اختار النهج الصحيح ورجل المناهج الصحيح واذا مضى القراي فأن التاريخ السوداني سيشهد ويكتب بأحرف من نور اسم الرجلان على انهما وقفا سدا منيعا ضد الهوس الديني والطائفية وسدنة النظام البائد و مسيرتهما فى المناهج قد انتصرت عندما وقفت امام كل المد المهووس و نمور الورق هذا المد المتنامي من الفتن الذى يريد تعويق مسيرة المناهج ..شكرا بروف محمد الامين التوم شكرا القراي والخطوة بتبقى مسيرة .. وسلام ياااااااوطن

*سلام يا

*عندما تنظر لفوضى الاسعار وفوضى الاسواق والفوضى الضاربة في قفة الملاح والاحزان المعروضة  على قارعة الطريق كل ذلك يجعلنا نضرب كفا بكف ونتساءل هل هذا هو السودان ؟! وسلام يا

الجريدة الخميس 14/1/2021

‫4 تعليقات

  1. سؤال برئ: هل الكلام فى الدين والدعاء والوعظ يجب أن يكون باللغه العربيه الفصحى. هذا ما يضع الدين حاجز و مسافه من أهلنا البسطاء. لو تذكرون الفيديو الدى يعرض مقابله مع إمرأه من ريفى الخرطوم لا تعرف حتى إسم الرسول( ص) . هذا الجدل قائم حتى عند المسيحيين بين ما يتلى عليهم ويرددونه بالغة الاتينيه , غير لغتهم المتداوله.

    1. طيب يا طافش ما ترك مالو محمود محمد طه رجل عفيف اليد واللسان مش زيكم يا كيزان يا حرامية البتسرقوا باسم الدين اعوذ بالله من جماعة الترابي المقبور

  2. يا اخي المتثقفين السودانيين ديل بقي بجد ما عندهم موضوع شنو يعنى زول قال الله زاتو شنو يعني هل كفر بالله العلي العظيم وتقليل من شأن الله يا جماعة هل ربنا سبحانه وتعالى محتاج لكم للدفاع عنه يا اخي كتاب فارغين والطيب مصطفى فارغ والسودان دا بوجود هؤلاء المتنطحين والله مايمشى شبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..