أخبار السياسة الدولية

لهجته الشامية لم تفارقه.. سوري الأصل وزيرا للنقل في كندا

هاجر في سنٍ صغيرة للعيش في كندا، لكن لهجته الشامية (لهجة أهل دمشق) لم تفارقه قط، إذ كان يخرج بين الحين والآخر في تسجيلات مصورة ليتحدث عن تفاصيل الحياة الاجتماعية والاقتصادية في كندا، ومن جهة أخرى عن احتياجات الجالية العربية وطرق الاندماج مع المجتمع الكندي، منطلقا بذلك من المنصب الذي كان يتولاه كنائب في البرلمان عن مدينة ميسيساغا في مقاطعة أونتاريو.

اللهجة الشامية والمنصب في البرلمان الكندي هي مفارقة جمعها الكندي من أصل سوري عمر الغبرا على مدار السنوات الماضية، وتوّجها الثلاثاء بوصوله في محطة مهمة بحياته، بعد تعيينه بمنصب وزير النقل الكندي من قبل رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو.

لم يكن اختيار ترودو للغبرا في منصب وزير النقل عن عبث وخاصة في الوقت الذي تمر به البلاد كغيرها من دول العالم بحالة من “الأزمات” إثر وباء “كورونا”، بل اعتمد بذلك على نتاج سنوات عمله في البرلمان الكندي، وأيضا على سلوكه الشخصي، الذي أشادت به وسائل الإعلام الكندية في عدة تقارير، منذ تسلمه مقعده النيابي الأول في عام 2006، وفي المقابل كان هناك إشادة به من قبل الجالية العربية ككل، وليس فقط من الجالية السورية.

الغبرا الذي وصل بعمر التاسعة عشرة إلى كندا، كان أول كندي من أصل سوري يصل إلى البرلمان الكندي، في عام 2006، ولم يقف نشاطه عند ذلك، بل أعيد انتخابه لمرة ثانية وثالثة في البرلمان، في عام 2015 وفي أكتوبر من عام 2019.

ورغم أن أصوله تعود إلى سوريا من عائلة الغبرة الدمشقية العريقة، إلا أنه ولد في مدينة الخبر السعودية عام 1969، لتكون هذه المعادلة محض نقاش وجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الماضية، بين نشطاء سوريين وسعوديين، حاول كل طرف منهما سحب أصول الغبرا إلى صفه. الوزير الذي كان خبر تسلمه حقيبة وزارة النقل الكندية مدعاة للإشادة والتفاخر.

“شخص إيجابي”

قبل عام من ولادة عمر الغبرا في السعودية كان والده المهندس المعماري قد وصل مهاجرا إليها، وخلال سنواته التسعة عشرة قبل وصوله إلى كندا تنقل عمر ما بين سوريا وموطن نشأته، حتى اتخذ فيما بعد قرار السفر إلى تورنتو الكندية من أجل دراسة الهندسة الإلكترونية.

وفي أيامه الأولى بكندا عمل الغبرا في أعمال عدة، حاله كحال جميع المهاجرين الواصلين حديثا في بلاد الهجرة، وبموازاة ذلك، كان قد بدأ دراسته في الهندسة في جامعة رايرسون، والتي استمرت على مدار 12 عاما، ما بين الحصول على شهادة البكالوريوس والماجستير، وأيضا كان لمسيرته الدراسية جانب آخر في مجال إدارة الأعمال، إذ حصل في عام 2000 حيث حصل على ماجستير في إدارة الأعمال من جامعة “يورك”.

جميع من احتكوا بالغبرا في كندا أكدوا في تصريحات لموقع “الحرة” أنه كان شخصا “إيجابيا وطموحا وأيضا فعالا في المجتمع الكندي الذي تأقلم فيه عن صغر”، لتكون هذه الصفات السمة الأبرز التي ساعدت في وصوله إلى البرلمان الكندي، لثلاث مرات على التوالي.

جمال الرز أحد المقربين من عمر الغبرا يقول في تصريحات لموقع “الحرة” إن “عمر كان نشيطا بالعمل الاجتماعي، منذ حوالي عشرين عاما، الأمر الذي دفع الحزب الليبرالي الكندي لترشيحه في منصب ممثل دائرة وسط ميسيساغا في مقاطعة أونتاريو”.

ويضيف الرز المقيم في مدينة ميسيساغا: “في السنوات الماضية كانت علاقات الغبرا جيدة مع الجالية العربية، وما يزال متعاونا جدا مع أبناء الجالية ودائرته، لهذا اختاره ترودو لوزارة النقل”.

ويشير الرز إلى أن علاقات الغبرا واهتماماته لم تكن محصورة بالسوريين فقط، بل كانت دائرته واسعة، وشملت المهاجرين العراقيين واللبنانيين والفلسطينيين والأردنيين، إلى جانب المصريين والليبيين، وهي الفئات التي تشكل الأكثرية في ميسيساغا، منذ زمن طويل.

وفي إحدى التسجيلات المصورة التي خرج بها مع صانع المحتوى، فادي يونس المقيم في كندا قال الغبرا إن نشاطه السياسي في الحزب الليبرالي يركز على الطبقة الوسطى من المواطنين، “لأن الاقتصاد وتحقيق الفعالية فيه يتطلب أن يكون هناك معدل استفادة للطبقة الوسطى”.

وعبّر الغبرا خلال حديثه على اهتمامه الكبير بملف الهجرة في كندا، واصفا البلاد بأنها “بلد المهاجرين، ويجب أن تزداد أعداد المهاجرين من أجل تحقيق النمو الاقتصادي، “الشعب الكندي عم يكبر ويجب أن نستقطب المهاجرين، ويجب أن نتجه إلى التنويع الثقافي والاجتماعي”، هكذا قال.

مناصب لم تقتصر على البرلمان

يتمتع الغبرا بعلاقات طيبة ووطيدة مع الساسة الكنديين، على رأسهم رئيس الوزراء، جاستن ترودو، وكثيرة هي الصور التي تجمعهما، لعل أبرزها تلك التي نشرت في عام 2017، وحينها أهدى الغبرا رئيس الوزراء زوجا من “الجوارب الحلال”، وهي جوارب ملونة ومزينة برسومات مستوحاة من الثقافة الإسلامية.

الجوارب لاقت حينها تفاعلا عالميا حين ارتداها ترودو بعد أيام خلال “مسيرة الفخر”، الخاصة بالتعبير عن حرية الهوية الجنسية، في تورونتو.

ورغم أن الأضواء تتسلط بشكل كبير على عمل الغبرا في البرلمان الكندي، إلا أنه في المقابل كان يشغل عدة مناصب سياسية في السنوات الماضية، حيث تقلد منصب نائب رئيس مجلس الوزراء الكندي ووزير الشؤون الحكومية الدولية وسكرتير رئيس مجلس الوزراء لشؤون تجديد الخدمات العامة بين 2019 و2021.

وأيضا تسلّم الغبرا منصب سكرتير وزير تنويع التجارة الدولية بين 2018 و2019، وسكرتير وزير الخارجية للشؤون القنصلية بين 2015 و2018، كما عمل أستاذا زائرا في كلية الهندسة المعمارية في “جامعة رايرسون” بين عامي 2013 و2019.

وإلى جانب ذلك شغل الغبرا منصب كبير الاستشاريين الاستراتيجيين في مجلس الطاقة في أنتاريو بين عامي 2013 و2014، ونائب الرئيس للتطوير المؤسسي في شركة “إنبالا لشركات الطاقة” بين 2010 و2012، ورئيس شركة “نورثرن كومباس” بين 2009 و2015.

وفي تغريدة عبر “تويتر” عقب الإعلان عن تعيينه في منصب وزير النقل، شكر الغبرا رئيس الوزراء الكندي، وأشار إلى أن الحكومة الكندية عملت على بناء نظام نقل أكثر كفاءة وأنظف وأكثر أمانا، خلال السنوات الخمس الماضية.

وقال الغبرا: “أتطلع إلى مواصلة هذا العمل بينما نقوم بتطوير نظام نقل معترف به في جميع أنحاء العالم على أنه آمن وفعال ومسؤول بيئيا”.

يدعم حقوق الإنسان

وفقا لموقع رئيس الوزراء الكندي فقد عمل الغبرا “بلا كلل” لدعم المبادرات التي تمكّن الكنديين الجدد (المهاجرين)، من خلال التكامل الاجتماعي والاقتصادي، مشيرا إلى أنه كان ناشطا مجتمعيا منذ فترة طويلة، وهو متحمس لمشاركته مع المنظمات المحلية مثل قمة ميسيساغا، وقمة الشباب من أجل الوعي العالمي.

ومن كندا إلى سوريا حيث تعود أصوله، كان للغبرا موقفا واضحا بشأن ما تعيشه منذ عشر سنوات، ففي إحدى تصريحاته لصحيفة “The Globe and Mail” الكندية، ديسمبر 2017 قال إنه امتنع لأكثر من عقد عن العودة إليها، ملتزما بتوصيات حكومة بلاده، معبّرا عن شوقه إليها.

ومنذ عام 2012 كانت كندا قد قطعت علاقاتها مع النظام السوري، وحذرت مواطنيها من السفر إلى سوريا منذ بدء الصراع السوري، كما استقبلت الحكومة الليبرالية بقيادة ترودو أكثر من 73 ألف لاجئ سوري منذ عام 2015.

رائد الصالح مدير “الدفاع المدني السوري” كان قد التقى الغبرا في عدة اجتماعات بكندا، ويقول في تصريحات لموقع “الحرة”: “في أول زيارة لي إلى كندا تعرفت على عمر الغبرا في معرض بتورنتو، وكان فعليا في البرلمان الكندي”.

ويضيف الصالح: “بعد المعرض بدأت معرفتي به جيدا، وعقدت عدة لقاءات”، مشيرا “عمل الغبرا لفترة من الوقت في لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الكندي، وعن طريق هذا المنصب تواصل معنا، وقدمنا عدة شهادات في البرلمان الكندي عن الانتهاكات في سوريا”.

ويتابع الصالح الذي يسافر إلى كندا باستمرار: “عمر شخص معروف عنه بتفاعله المستمر مع القضية السورية، والعمل المستمر لخدمة سوريا بالطرق المتاحة بين يديه، وبالعمل مع الأشخاص السوريين حتى الموجودين في كندا”.

ويوضح: “أعتقد أن له دور كبير في وصول عدد من اللاجئين السوريين، حيث كان في هذا التوجه، وهو من الأشخاص الذين قدموا خدمات للسوريين، ويساعد أي شخص يطلب منه، ودائما موجود على التواصل”.

وكان آخر لقاء بين الصالح والغبرا منذ ثلاثة أشهر عبر تطبيق “زوم”، ويشير مدير الدفاع المدني السوري: “ناقشنا آخر القضايا والمستجدات المتعلقة بسوريا، وأعتقد أنه عمل وتعب حتى وصل إلى هذه المرحلة”.
الحرة

زر الذهاب إلى الأعلى