مقالات وآراء

التصوف من الصوفيه sophy وهي الحكمة! نظره مختلفة!

صديق النعمة الطيب

في تصوري لا علاقة للتصوف بالصوف أو الجلود أو حتى الصفة! فالتصوف مفهوم عابر لكل الأديان والأزمان، وهو ليس حكراً على دين دون آخر، بل هنالك غير متدينون يمارسون التصوف!

الاختلاف بينهم في المحتوى، ووسائل نشدان الحكمة، هذا الاختلاف نجده حتى بين الطرق الصوفية الاسلامية نفسها، ولكن كل تصوف بالضرَرة يبتغي الحكمة والتزكية والتخلي عن رذائل الأعمال، والتحلي بفضائلها، بهدف الانفصال عن مستوى الغريزة والدخول في سوح الحكمة والفضيلة! (لا نتكلم هنا عن الشعوذة)!

ممارسة غير المسلمين للتصوف لا يقدح في تصوف المسلمين، فالحكمة ركيز كبرى في الدين، إن لم تكن هي الدين كله! ﴿رَبَّنَا وَٱبۡعَثۡ فِیهِمۡ رَسُولࣰا مِّنۡهُمۡ یَتۡلُوا۟ عَلَیۡهِمۡ ءَایَـٰتِكَ وَیُعَلِّمُهُمُ ٱلۡكِتَـٰبَ وَٱلۡحِكۡمَةَ وَیُزَكِّیهِمۡۖ إِنَّكَ أَنتَ ٱلۡعَزِیزُ ٱلۡحَكِیمُ﴾!

استغرب جدا عندما أجد دفاع مستميت عن التصوف بمحاولة فصله عن التصوف الانساني! فكل انسان بما هو مخلوق “رباني” قد أودع فيه ربُه نزوعاً “فطرياً” للحكمة، فلا يكاد شعب في العالم يخلو من حكمة! ومن ينكر فضل متصوفة فارس والهند والرهبان في تصوف المسلمين فهو جاحد! فلا حاجة لمحاولات التوقع والانفصال عن الانسانية!

﴿یُؤۡتِی ٱلۡحِكۡمَةَ مَن یَشَاۤءُۚ وَمَن یُؤۡتَ ٱلۡحِكۡمَةَ فَقَدۡ أُوتِیَ خَیۡرࣰا كَثِیرࣰاۗ وَمَا یَذَّكَّرُ إِلَّاۤ أُو۟لُوا۟ ٱلۡأَلۡبَـٰبِ﴾

ومن التصوف جاءت الفلسفة وهي حب الحكمة.. Philosophy وهي السبب المباشر في نهضة المسلمين إبان حكم المأمون وما تلاه، لأنها فتحت الباب “لسؤال لماذا”، وبالتالي فتحت الباب للأسئلة الوجودية الكبرى التي انتجت لنا كل العلماء الذين نفاخر بهم اليوم!

إذا فهمنا التصوف على أنه “الحكمة”، وهو بالأساس نزوع فردي، سنعلم أن “النوبة والطارات” والأزياء المزركشة والرايات، وكل الاداء المصاحب للطرق الصوفية هو نوع من الفلكور الشعبي ولا علاقة له بالتصوف، فهو نوع من محاولة الانسجام والترفيه والامتاع المباح مالم يُمارس فيه حراماً، فإن لم يعجبك فارفضه وانتقده فهو ليس تصوفاً!

الاداء الفلكولوري قد يساعد في استقطاب الناس، وهذا ما نجد اثره عندنا في السودان، ولا احد يستطيع أن ينكر فضل الطرق الصوفية في تماسك السودان وفي ارساء دعائم السلم الاجتماعي فيه!

﴿ذَ ٰ⁠لِكَ مِمَّاۤ أَوۡحَىٰۤ إِلَیۡكَ رَبُّكَ مِنَ ٱلۡحِكۡمَةِۗ وَلَا تَجۡعَلۡ مَعَ ٱللَّهِ إِلَـٰهًا ءَاخَرَ فَتُلۡقَىٰ فِی جَهَنَّمَ مَلُومࣰا مَّدۡحُورًا﴾

﴿وَلَقَدۡ ءَاتَیۡنَا لُقۡمَـٰنَ ٱلۡحِكۡمَةَ أَنِ ٱشۡكُرۡ لِلَّهِۚ وَمَن یَشۡكُرۡ فَإِنَّمَا یَشۡكُرُ لِنَفۡسِهِۦۖ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ ٱللَّهَ غَنِیٌّ حَمِیدࣱ﴾

﴿وَشَدَدۡنَا مُلۡكَهُۥ وَءَاتَیۡنَـٰهُ ٱلۡحِكۡمَةَ وَفَصۡلَ ٱلۡخِطَابِ﴾

﴿وَیُعَلِّمُهُ ٱلۡكِتَـٰبَ وَٱلۡحِكۡمَةَ وَٱلتَّوۡرَىٰةَ وَٱلۡإِنجِیلَ﴾

﴿وَإِذۡ أَخَذَ ٱللَّهُ مِیثَـٰقَ ٱلنَّبِیِّـۧنَ لَمَاۤ ءَاتَیۡتُكُم مِّن كِتَـٰبࣲ وَحِكۡمَةࣲ ثُمَّ جَاۤءَكُمۡ رَسُولࣱ مُّصَدِّقࣱ لِّمَا مَعَكُمۡ لَتُؤۡمِنُنَّ بِهِ﴾

﴿فَقَدۡ ءَاتَیۡنَاۤ ءَالَ إِبۡرَ ٰ⁠هِیمَ ٱلۡكِتَـٰبَ وَٱلۡحِكۡمَةَ وَءَاتَیۡنَـٰهُم مُّلۡكًا عَظِیمࣰا﴾

﴿وَإِذۡ عَلَّمۡتُكَ ٱلۡكِتَـٰبَ وَٱلۡحِكۡمَةَ وَٱلتَّوۡرَىٰةَ… ﴾

﴿ٱدۡعُ إِلَىٰ سَبِیلِ رَبِّكَ بِٱلۡحِكۡمَةِ وَٱلۡمَوۡعِظَةِ ٱلۡحَسَنَةِۖ﴾

﴿هُوَ ٱلَّذِی بَعَثَ فِی ٱلۡأُمِّیِّـۧنَ رَسُولࣰا مِّنۡهُمۡ یَتۡلُوا۟ عَلَیۡهِمۡ ءَایَـٰتِهِۦ وَیُزَكِّیهِمۡ وَیُعَلِّمُهُمُ ٱلۡكِتَـٰبَ وَٱلۡحِكۡمَةَ وَإِن كَانُوا۟ مِن قَبۡلُ لَفِی ضَلَـٰلࣲ مُّبِینࣲ﴾

صديق النعمة الطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..