أخبار السودان

لجنة المعلمين السودانيين:المساس بمشروع التغيير في التعليم مساس بالثورة

أكدت لجنة المعلمين السودانيين في بيان اصدرته اليوم تمسكها ببقاء بروفيسور محمد الأمين التوم في منصبه مشيرا الى أن المدة الزمنية التي قضاها وزيرا للتربية في ظل جائحة كورونا كانت عائقا امام التسريع بمشروع التغيير الطموح في التعليم.

واكد البيان احترام كل الأجسام والأحزاب الموقعة على اتفاقية السلام ولكن دون المساس برؤية اللجنة وتصورها ومشروعها في التعليم مؤكد على أن المساس بمشروع التغيير في التعليم يعد مساسا بالثورة، وأشار الى ان التعليم هو الضامن لاستدامة السلام والديمقراطية وأن استهداف التغيير هو استهداف لإغلاق منابر الإستنارة والوعي

وفيما يلى تورد / سونا /نص البيان :

– غير خاف على كل متابع لمسير لجنة المعلمين أنها ومنذ نشأتها قد نأت بنفسها عن الإرتهان للأشخاص فوطنت لسيادة الرؤية والتصور سيما رؤيتها في التعليم بمحاوره المتعددة

– عقب سقوط نظام الثلاثين من يونيو وعندما اعتزمت الثورة تكوين حكومتها الإنتقالية لتحقيق مطالب مرحلة ما بعد التغيير في ملف التعليم كان البروفيسور محمد الأمين التوم هو أحد خياراتها التي استقرت عليها اللجنة مع من يشاركونها الهم تجاه قضية التربية والتعليم التي أفسدها النظام البائد بإرادة غير واعية وتدمير ممنهج مع سبق الإصرار فكانت واحدة من اسباب تراجع مناهج التعليم خلال النظام البائد

– اتفاقية السلام التي تم توقيعها قبل عدة اشهر كانت أعظم مطالب لجنة المعلمين وأمنياتها التي ظلت تصر عليها بإلحاح في بياناتها الصادرة عنها والصفحة الرسمية للجنة تقف شاهدة على ذلك ، لقناعتنا الراسخة والمتجذرة أن مشروع اللجنة ورؤيتها في التعليم لن يتأتى وبعض اجزاء الوطن تعاني ويلات الحرب

– إجراء تعديلات وزارية تستوعب ماتم من متغيرات سياسية بموجب اتفاقية السلام التي تم توقيعها معلوم ومفهوم لدينا في لجنة المعلمين ولكن أن تكون وزارة التربية والتعليم جزءا من المحاصصات فذلك ما عبرنا صراحة عن رفضنا له والعزم على مناهضته

– تمسكنا في لجنة المعلمين ببقاء بروفيسور محمد الأمين التوم في منصبه مرده لثقتنا في إنفاذه لرؤيتنا في التعليم بما يمتلك من مؤهلات وقدرات ولتقديرنا أن المدة الزمنية التي قضاها البروف وزيرا للتربية في ظل جائحة كورونا كانت عائقا لتسريع ذلك المشروع الطموح

– نؤكد في لجنة المعلمين كامل تقديرنا واحترامنا لكل الأجسام والأحزاب الموقعة لإتفاقية السلام حيث اجتمعنا مع بعض مكوناتها خلال هذا الاسبوع وسنجلس مع مكونات اخرى منها خلال الاسبوع القادم ولكن دون مساس برؤية اللجنة وتصورها ومشروعها في التعليم

– نراهن في لجنة المعلمين على وعي المعلمين والمعلمات الذي تجلى في أبهى صوره خلال ملحمة اضراب نوفمبر التاريخية. فوعيهم أعظم ضامن ضد الترهات التي يشيعها سدنة النظام المقبور

– كما نؤكد على أن المساس بمشروع التغيير في التعليم مساس بالثورة وردة عن اهدافها .فالتعليم هو الضامن لاستدامة السلام والديمقراطية واستهداف التغيير هو استهداف لإغلاق منابر الإستنارة والوعي

سونا

محتوى إعلاني

‫2 تعليقات

  1. هذه لجنة المعلمين الشيوعيين وليس لجنة المعلمين السودانيين. بلاش سرقة النقابات. الشعب السوداني ذكي ويفهمها طايرة.

  2. نؤيد ترك وزير التربيه والتعليم الحالى فى موقعه لحين اكتمال مشروع المناهج الجديده وذلك من اجل تحقيق اهم شعارات ثورة ديسمبر المجيده حريه سلام وعداله وترسيخها في اذهان شبابنا الثائر عن طريق المناهج النيره … مطلبنا من رئيس الوزراء فك الزواحف والسلفيين اعداء الدين .. فكهم عكس الهواء !!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..