أخبار السودان

خطفت وقتلت سودانيين.. قصة عصابات “الشيفتة” الإثيوبية

برز اسم “عصابات الشيفتة الإثيوبية ” خلال الصراع القديم المتجدد بين السودان وإثيوبيا على منطقة الفشقة الحدودية التي تقول الخرطوم إنها منطقة سودانية وفق اتفاق لتقسيم الحدود يعود لعام 1902.

وعلى مدار العقود الماضية نسب إلى هذه المجموعات عدة جرائم ضد سودانيين بالمنطقة تراوحت ما بين القتل والخطف والسرقة، آخرها قتل خمسة نساء وطفل، الثلاثاء.

ما هي “الشيفتة”؟
يقول الباحث السوداني محمد الطيب إن “الشيفتة” هو مصطلح يستخدم في جميع أنحاء شرق إفريقيا (القرن الإفريقي) للإشارة إلى المتمردين أو المسلحين أو اللصوص،

وأضاف لموقع الحرة “الشيفتة تعني قطاع الطرق أو النهب المسلح على غرار الجنجويد في دارفور”.

كما أن للمصطلح مفهوما آخر إيجابيا ويعني “ثوري”، وفقا لموروث محلي قديم يصور الشيفتة وكأنهم جماعات تكافح من أجل نظام اجتماعي أو قضية سياسية محددة، ويقال إنهم كانوا رمزا للمقاومة ضد الإيطاليين.

وفي ديسمبر الماضي، سيطر الجيش السوداني على أجزاء واسعة من منطقة الفشقة الحدودية بعد طرد “الشيفتة” منها. وردت عصابات الشيفتة بنصب كمائن وعمليات كر وفر أسفرت عن مقتل عسكريين ومدنيين.

ونفى الطيب ما يشاع عن أن الشفتة من المنتمين لقبيلة الأمهرة الإثيوبية فقط، قائلا “إن الكلمة صحيح أمهرية ولكن ليس بالضرورة أن الشيفتة من الأمهرة، قد يطغي عليهم الأمهرة، لكن الشيفتا سلوك إجرامي لا ينسب لقبيلة بعينها دون غيرها في إثيوبيا”.

ووجو الشيفتة ليس قاصرا على الفشقة بل في مناطق أخرى حدودية تنحسر فيها سيادة القانون كما في إقليم أوغادين الذي كان مسرحا لصراع دام بين إثيوبيا والصومال.

جغرافية الفشقة
الفشقة، حسب الموقف السوداني، جزء من ولاية القضارف ويشقها نهر “باسلام” إلى جانب نهري “ستيت” و”عطبرة”، وتوجد بها أراض زراعية خصبة تصل مساحتها إلى 600 ألف فدان.

وتمتد الفشقة على طول الحدود السودانية الإثيوبية بمسافة 168 كيلومترا وتقع على مساحة تبلغ 5700 كيلومتر مربع، وهي مقسمة لثلاث مناطق، هي: “الفشقة الكبرى” و”الفشقة الصغرى” و”المنطقة الجنوبية”.

وتتميز أراضي الفشقة بخصوبتها الزراعية اللافتة، ولعل هذا هو السبب الأبرز للخلاف بين الدولتين.

وهي معروفة بإنتاج محاصيل السمسم والذرة وحتى القطن المصري.

القتل والخطف والسرقة
وعادة ما تكثر هجمات “الشيفتة” خلال موسم الحصاد، وجرائمهم تتراوح بين القتل وسرقة المحاصيل الزراعية والثروة الحيوانية، فضلا عن ختطاف أفراد بغرض الحصول على فدية.

وهجمات الشفتة لا تقتصر على منطقة الفشقة بل قد تتعداها لعمق الأراضي السودانية خصوصا في مناطق بولاية القضارف..

وجودهم بالمنطقة
يقول محمد إبراهيم وهو من أبناء القضارف القريبة من الفشقة لموقع الحرة “إن الشفتة موجودون في المنطقة منذ الثمانينات، وقد عززت الحكومة الإثيوبية وجودهم فيها بعد محاولة اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك في أديس في 1995، كورقة ضغط على السودان”.

وأضاف “أعرف عددا من السودانيين بالمنطقة تم قتلهم من قبل الشيفتة، وآخرون اختطفوا وفك أسرهم بعد دفع فدية. هناك مزارعون سودانيون تركوا مشاريعهم خصوصا في منطقتي القرقف وحمداييت، بسبب خطورة المنطقة، فحل الإثيوبيون محلهم بل استمر زحفهم نحو أراض سودانية”.

وقبل أيام قتلت عصابات الشيفتة خمس نساء وطفل سودانيين، كما نصبت الشهر الماضي كمينا لقوة أمنية سودانية أدى إلى مقتل 4 عسكريين بينهم ضابط.

وكانت الحكومة السودانية في عهد الرئيس المخلوع عمر البشير، تقوم بتوفير حماية للمشاريع الزراعية بالفشقة مكونة من قوات الدفاع الشعبي، لكنها بعد ذلك أصبحت تغض الطرف عن توفير هذه الحماية، حسب ابراهيم.

وتقول صحف سودانية إن المزارعين الإثيوبيين كانوا يتسللون إلى المنطقة منذ خمسينيات القرن الماضي، ويطردون المزارعين السودانيين.

وتنفي الحكومة الإثيوبية أي صلة لها بعصابات الشفتة، لكن هذه العلاقة محل شك.

ويقول ابراهيم للحرة: “بعد السيطرة على الفشقة مؤخرا عثر على مناطق عامرة وطرق معبدة وعمليات تشييد لمصنع سمسم بالمنطقة، لا يمكن أن يتم ذلك دون دعم حكومي رسمي لعصابات الشيفتة”.

اتفاقية 1902
يشار إلى أنه في عام 1902، تم إبرام اتفاق لترسيم الحدود بين بريطانيا، القوة الاستعمارية في السودان في ذلك الوقت، وإثيوبيا، تقول الخرطوم إنه أتبع الفشقة إلى السودان، وبني شنقول الغنية بالذهب (حيث يقام سد النهضة) إلى إثيوبيا، لكن الترسيم بقي يفتقر إلى خطوط واضحة، حتى بعد أن أجرى الجانبان عدة محادثات حدودية، آخرها كان نهاية العام الماضي.

وخلال زيارة إلى المنطقة، يوم الأر بعاء، أكد رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان أن القوات التي تم حشدها بالفشقة ستبقى إلى حين إثبات تبعية المنطقة إلى السودان.

وقد نددت إثيوبيا بتلك التصريحات. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية دينا مفتي إن تقدم القوات السودانية في المنطقة الحدودية “انتهاك غير مقبول” للقانون الدولي ويؤدي “إلى نتائج عكسية”.

ورغم انشغال الحكومة الإثيوبية بصراعات داخلية، لم يستبعد مراقبون استغلالها لعصابات الشيفتة وزيادة الهجمات مستقبلا ضد القوات السودانية المتواجدة بالفشقة.

الحرة

محتوى إعلاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..