أهم الأخبار والمقالات

البرهان وحمدوك يدشنان حملة دعم واسناد القوات المسلحة

دشن الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي القائد العام للقوات المسلحة والدكتور عبد الله حمدوك رئيس مجلس الوزراء مساء اليوم بقاعة الصداقة “مبادرة القطاع الخاص لدعم وإسناد القوات المسلحة”، بحضور عدد من اعضاء مجلس السيادة و الوزراء ورئيس الأركان المشتركة وقادة قوات الشرطة وشركاء الفترة الإنتقالية ورجال الأعمال.

وأكد المهندس مجتبى خلف الله عبد الرازق الامين العام- لاتحاد عام اصحاب العمل خلال مخاطبته فعاليات تدشين حملة الدعم والاسناد ثقة القطاع الخاص بأن القوات المسلحة وهي تدافع عن مبادئ الثورة المجيدة وتحقيق اهدافها، أنها قادرة على الاضطلاع بدورها الوطني المقدس في حماية العرض والأرض ووحدة البلاد، وأنها أكثر استعدادًا اليوم، لحماية حدود البلاد وشعبها بدعم واسناد وطني عريض

وجدد خلف الله بأن القطاع الخاص الوطني بكل قطاعاته، سيظل في المقدمة على الدوام بامكانياته لتقديم الدعم والاسناد الذي تستحقه القوات المسلحة الباسلة.

وأكد أن تدشين الحملة اليوم، يعد رسالة لكل من أراد ان ينال من قواتنا المسلحة، وهي حملة ستتواصل دون سقف، باعتبارها امتدادا وتواصلا لنهج الرواد من منسوبي القطاع الخاص الوطني الذين ظلوا اكثر حرصا على الاسناد منذ ميلاد الحركة الوطنية التي كافحت وناضلت من اجل تحقيق الاستقلال، لتتواصل حملات الدعم والاسناد فى وطنية صادقة.

وأعلن المجتبى عن تعهد اتحاد غرف الزراعة والانتاج الحيواني وجاهزيته الفورية لتوفير المدخلات الزراعية والتقانات والارشاد الزراعي كمساهمة فى تعمير وتطوير الزراعة والثروة الحيوانية لـ مساحة الـ (2.5 مليون فدان) من الأراضي الخصبة بمنطقة الفشقة، داعيا الى ضرورة دعم البنية التحتية للقوات المسلحة والمساهمة في بناء الكباري والمعابر والطرق بالمنطقة التي تحدها (3) انهار (العطبراوي وستيت وباسلام) لضمان عدم انقطاعها خلال فصل الخريف وتحقيق الاساس للتنمية الزراعية المستدامة بها.

وأشاد بدور وصمود القوات المسلحة فى كافة اطراف البلاد، وفي الثغور الحدودية وقال ان تدشين حملة القطاع الخاص للدعم والاسناد، هو واجب اقل ما يمكن تقديمه لمن ظلوا يبذلون الأرواح والدماء فداءا للوطن، وحق لنا ان نقف لهم اليوم وقفة اجلال واعزاز وهم سياج الأمان الذين يمنحون الشعب السوداني العزة والشموخ والكبرياء.

وتحدثت المهندسة خلود حسين ممثل اللجنة العليا لمبادرة القطاع الخاص لدعم وإسناد القوات المسلحة عن أهداف المبادرة، مشيرة الى ان الحملة تجىء تقديرا للدور الكبير الذي ظلت تقوم به القوات المسلحة لحماية البلاد وصون كرامتها.

الى ذلك استعرض الأستاذ معاذ تنقو رئيس المفوضية القومية للحدود تقريرا حول قضايا الحدود السودانية الإثيوبية، مؤكدا أن منطقة الفشقة السودانية مائة في المائة وقد تم توزيعها في الستينات للمواطنين لممارسة الزراعة الآلية مبينا أن إثيوبيا ساعدت عصابات الشفتة وطردت المواطنين من مزارعهم .

وقال ان إنتشار الجيش السوداني هو انتشار طبيعي داخل الأراضي السودانية .

سونا

محتوى إعلاني

‫6 تعليقات

  1. هذا لعمري ابتزاز لحمدوك و للشعب السوداني..القوات المسلحة تستاثر بحواليو٨٠℅من الميزانية.وتكالبت علي كل الشركات والمؤسسات المنتجه…وانشات الدعم السريع لاسنادها و الحرب معها…لقد جاء اوان الحرب…فليذهب الي الفشقة. او حلايب…
    هذه حرب مصرية بامتياز…مصر تريد ان نحارب نيابة عنها…واثناء الفوضي ستضرب سد النهضة. و تغرق بلادنا…
    وهي تبني الخزانات علي حسابنا و قناة حونقلي…وهي دعمت انفصال الجنوب .و مدت بالسلاح…
    إبحثوا عن مصر في كل كارثة او مصيبه تخل بنا. منذ جيوش محمد علي باشا…والدفتردار…والحكم الانجليزي. . وخزلانها لابطالنا و لجيشنا في عاد ١٩٢٤….
    كل

    1. البرهان وحمدوك لو حريصين علي سيادة البلاد لما تلاعب بهم المحتل المصري الذي ابتلع مثلث حلايب بأكمله وهل يدرك البرهان كم تساوي مساحة مثلث حلايب انها قرابة الثمانية الف ميل م أي ضعف مساحة دولة لبنان وهل يدرك البرهان ان مصر قد أصبحت بفضل الذهب المنهوب من المثلث اكبر منتج ومصدر له علي حساب المواطن السوداني البسيط وهل يدرك البرهان ان المحتل المصري يرفض الإنسحاب وحتي مبدأ التفاوض حول مثلث حلايب في تحدي سافر للسودان. وهل يدرك البرهان ان الحرب في دارفور كانت تدعمها مصر وضبطت في آخر معركة في شمال دارفور المدرعات المصرية مع أحدي الفصائل المسلحة وهل يعلم البرهان ان بعثة الري المصري في السودان هدفها الأول حرمان السودان من حقه في مياة النيل وهل يعلم البرهان ان معظم الأثار السودانية يتم تهريبها بشبكات مصرية وبعد سرقت هذة الأثار يعلن الجانب المصري عن اكتشافات اثرية وهمية في مصر ليطفي نوع من الشرعية عليها وهل يعلم البرهان ان هناك شبكات دولية تنشط في تهريب الأسلحة عن طريق الاراضي السودانية الي المليشيات الأثيوبية لخلق الفوضي علي جانبي الحدود والغريب ان الجهات التي تمد المليشيات بالأسلحة يبدو انها صاحبة طائرة الأباتشي التي تحطمت في مطار الشوك.وهل يدرك البرهان ان مصر هي الدولة الوحيدة من دول حوض النيل التي وقفت ضد قيام مشروع الجزيرة قبل قرن من الزمان وتقف الان ضد مشروع سد النهصة اذن الحرب هي حرب بالوكالة تسعي لها مصر من أجل الظفر بمياة النيل علي حساب دول حوض النيل الأخري. واذا كان السودان يريد ان يحرر اراضيه فعليه ان يبدأ بالدولة التي رفعت علمها علي الاراضي السودانية وقامت بتزييف خرطة السودان حتي يدخل مثلث حلايب من ضمن أراضيها وليس مع الدول التي تؤمن بمبدأ التفاوض لحلحلة مشاكل الحدود.

  2. دقو الطبول للحرب وبعدين قولو الحكومة جوعتنا. الحرب ليست نزهه. دماء تسيل وبنزين وقمح وموية ودولار وكل شي. هل نحن ماليا مستعدين لحرب مفتوحة لمدة سنين؟

  3. الله اكبر .. وبعدين ساحة الفداء .. والمجاهدين والدفاع الشعبى والدبابين، والنقاذ 2. لعنة الله عليكم عسكر ومدنيين، لم تسقط بعد.

  4. تعلن اللجنة التسيريه بمستشفي د. جعفر بن عوف بمساندته للقوات المسلحه وتقف مع القوات المسلحه في خندق واحد لاسترداد الاراضي السودانيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..