أخبار السودان

حميدتي يعود للبلاد بعد زيارة إلى دولة تشاد

عاد للبلاد مساء اليوم النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو والوفد المرافق له، بعد زيارة لدولة تشاد استغرقت يوماً واحداً.

وقال وزير الخارجية المكلف عمر قمر الدين في تصريحات إن المباحثات مع الرئيس ديبي تناولت القضايا الثنائية والإقليمية، مشيراً إلى مناقشة تطورات الأحداث في أفريقيا الوسطى ومدى تأثيرها على السودان وتشاد، وأكد أن الجانبين بحثا أيضاً الاحتكاكات التي نشأت بين القبائل في المناطق الحدودية المتاخمة لتشاد وكيفية التوصل إلى حلول بشأنها، وأشار إلى مناقشة مجمل قضايا السلام مبيناً أن تشاد فاعلة في ملف الترتيبات الأمنية للحركات الموقعة على السلام منوهاً إلى استقبالها أعداداً كبيرةً من مقاتلي الحركات في طريق عودتهم إلى أرض الوطن.

يذكر أن الوفد المرافق للسيد النائب الأول ضم كلاً من وزير الخارجية المكلف عمر قمرالدين ومدير جهاز المخابرات العامة الفريق جمال عبدالمجيد.

صفحة الدعم السريع .. فيسبوك

محتوى إعلاني

‫9 تعليقات

  1. قولوا عاد الجنجويدي حميدتي من مسقط راسه ليواصل تآمره وعمالته وافراغ جهله واجرامه في السودان بمساعدة حمدوك ووزرائه الخونة

  2. الجنجويدي حميدتي لم يهني الشعب السوداني بعيد الاستقلال..
    حميدتي وجنجويده يحتفلون بعيد استقلال تشاد بلد اجداده وذوي القربه يوَم 11 أغسطس 1960..
    لا تنسوا هذا التاريخ المهم يتوجب على الجميع إرسال التهاني لحميدتي وجنجويده والشعب التشادي الشقيق عند حلول تاريخ استقلال تشاد..

  3. * قبل ان يكون جاهلاً او أمياً فهو لا ينتمي إلينا وليس منّا.
    * لا جذور لهُ في كيان المليون ميل مربع سابقاً، لم يحصد التمر في ديار الشايقيه و لم يزرع الصمغ العربي في عروس الرمال و لم يرقص مع الدينكا رقصة الحصاد لأنهُ ببساطة ليس دينكاوي، و لا يضع الخُلال في سقف رأسه فهو ليس هدندوي و لا من الجزيرة و لا من ديار الشكرية و لا دارفوري ولا من النوبة الشمالية .
    * يحمل رتبة عسكرية و هو ليس (جياشي)، و لا دُفعة له.!
    * لم يفرح او يحزن لأنه نجح أو رسب في امتحان الشهادة الثانوية و لم يقدّم في جامعة جوبا او الخرطوم او النيلين او الجزيرة و لم يوثّق شهاداته ليسافر للدراسة في الهند او سوريا او روسيا او المغرب او مصر.!
    * لم يكن كوز يحمل السيخ ضد من يظنهم شيوعية و لم يكن شيوعياً و يحمل كُتبا و يجنّد البرالمة، لم يمتنع عن التصويت في الاتحاد و لم يصوّت من اساسه، و لم يساهر أرقاً قبل انتخابات الاتحاد و لم يقاطع الكيزان اجتماعياً، و لم يقف في اركان النقاش مستمعاً او مخاطباً..
    *لم يحمل ملاحقاً و لم ينجح بـ بي بلس ولم يتخرّج و لم يترك الدراسة، لم يقدم في وظيفة و لم يدخل معاينة و لم يتأمل اول ماهية، لم يشتغل و لم يكن عاطلاً..
    *لم يقرأ موسم الهجرة الي الشمال و لم يسمع بالطيب صالح من اصله و لم يقرأ البنت التي طارت عصافيرها و لم ينتظر تداعيات يحي فضل الله بفارغ الصبر، لم يسمع حميد و لم تبهره قصائد عاطف خيري و لم يسمع لمصطفى سيد احمد و لم يغني خلف عقد الجلاد في المسرح و لم يصرخ طرباً مع ابو عركي في مسرح النشاط و لم يذوب طرباً مع الحوت..
    * جاء من الفراغ، من عوالم لا علاقة لها بثقافات السودانيين من نمولي إلي حلفا، و لم نسمع زميلاً له يتكلم عنه و لا هو حكى عن زميل له..!
    * هوإنسان ميت بلا تاريخ ولا حاضر يحلم ان يتحكم في شعب له تاريخ وحضارة و بكامل الحياة و الحيوية..!!
    *كسرة :
    إنه كال(Covid-19)،ظهر فجأة،وتمدد !
    إنه حميدتي !
    ويريد مساومة نسيب موسى هلال ادريس دبى حيث تكون الكارثة الكبرى فى التحكم على دارفور بالقوة ثم بعد ذلك اشعال الحرب فى باقى السودان

  4. اقتباس:
    (للحركات الموقعة على السلام منوهاً إلى استقبالها أعداداً كبيرةً من مقاتلي الحركات في طريق عودتهم إلى أرض الوطن)
    بلاش لف و دوران ديل جنجويد من دول تشاد و النيجر و مالي دايرين يدخلونهم السودان لاحكام السيطرة عليه ،،،، الحركات الدارفورية المرتزقة لا جيوش لها علي الارض ما عدا محمد نور ،،، يا شباب السودان يجب استئصال شفة الجنجويد من السودان و علي رأسهم حميرررتي و حكومة حمدووك المنبطحة للجنجويد و اللجنة الامنية للبشكير و هطلات الكيزان و مرتزقة الحركات ،،،،

  5. لاحظ الصورة بدقة كل طاقمة ببدلات نفس اللون وحتي كمامات حراسه بالاحمر؟ياناس السودان ضاع؟ هل يصدق دا تاجر الحمير والبروفرسيرات في بلاديي يتزاحمون في صف الرغيف والبنزين امرك يازمن ؟ البعيش يشوف الكتير؟ضيعنا دراسة ساي ١٢ اساس وجامعه وفي النهاية صف الرغيف؟سبحان الله دا عجايب الدنيا السبعة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..