أخبار السودان

قطاع التأمين يعلن تبرعه بمائة مليار جنيه دعما للقوات المسلحة

أعلن قطاع التأمين والجهاز القومي للرقابة على التأمين عن تبرعه بمبلغ مائة مليار جنيه دعما للقوات المسلحة .

واعلن الأستاذ محمد ساتي ممثل قطاع التأمين خلال تدشين مبادرة القطاع الخاص لدعم وإسناد القوات المسلحة بحضور الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي القائد العام للقوات المسلحة والدكتور عبد الله حمدوك رئيس مجلس الوزراء، عن تبرع العاملين في قطاع التأمين بمرتب خمسة أيام دعما للقوات المسلحة لافتا الى الدور الريادي الذي ظلت تقوم به القوات المسلحة في الذود عن حياض الوطن .

وبارك ساتي الخطوات التي اتخذتها القوات المسلحة في الحدود الشرقية وإعادة انتشارها لتأمين واسترداد الأراضي السودانية مؤكدا وقوف القطاع مع القوات .

ومن جانبة دعا رئيس إتحاد المصارف الدكتور طه الطيب الى إقامة أنموذج تنموي جديد لتنمية المناطق الحدودية وخلق شراكات بين القطاعين العام والخاص لافتا إلى أن القطاع المصرفي سيكون له نصيب في تمويل هذه المبادرات .

وأعلن طه عن مساهمة كل البنوك والتي يبلغ عددها 49 بنكا في جمع أموال التبرعات في حساب المبادرة، مشيرا الى شروع الأتحاد في فتح حسابات بالعملة المحلية برقم واحد في كل فروع المصارف في البلاد، كما ستبدأ المصارف في تسويق المبادرة للعملاء بالعملة المحلية والأجنبية.

فيما أعلن قطاع التعدين عن تبرعه بمبلغ 42 مليار جينه دعما ومساندة للقوات المسلحة لتؤدي دورها المطلوب في الحفاظ على أمن ومكتسبات البلاد وتأمين الحدود .

وقال الأستاذ أحمد عبد السلام ممثل قطاع التعدين ان هذا الدعم والاسناد يجئ انطلاقا من الدور الوطني للقطاع تجاه القوات المسلحة .

سونا

محتوى إعلاني

‫5 تعليقات

  1. من هنا ومن هذا المنبر نسال الله الرحمة والمغفرة للثورة السودانية و تشييعها الى مثواها الاخير وذلك وفقا للتبرع للقوات المسلحة
    اين مبداء الحكومة المدنية واين مبادي الشفافية و المحاسبة والرقابة وكيف تتبرع من اموال الشعب نفس نهج الكيزان وفتح ابواب للفساد والسرقة باسم التبرع حمدوك ماسووووووووووووووووووووورة وركبت في الشعب المسكين

  2. إنتبهوا أيها الساده قطاع التآمينات لم تتبرع بهذا المبلغ المهول من آجل سواد عيون القوات المسلحة وإذا شئت لوجه الله هذه عود الى بدء وازكركم ب(جبل الدهب) الذى أطلقته الجبهه القوميه الاسلاميه بحجة مساندة القوات المسلحة الذى مهدوا من خلالها للإنقلاب والبرهان يعلم هذه الحقيقه كما جوع بطنه وشركات التآمين مازالت تحت سيطرة الكيزان شآنها شآن البنوك التى لم تحرر بعد ولم تطالها يد لجنة إزالة التمكين المهم إنتبهوا.. إنتبهوا.. إنتبهوا وراقبوا البرهان وزمرته جيداً… اللهم قد أنرت لهم الطريق فاشهد،،

  3. يا كيزان يا عواليق يا البوم الباحث عن الخراب
    تناديتم خفافا لدعم الحرب
    فكلكم أثريا وأمراء حرب
    لو عندكم مثل هذه الأموال
    لماذا لا تدعموا عودة النازحين لديارهم
    ولا تدعموا الخبز ولا تدعموا مكافحة التهريب
    ولا تدعموا المدارس المنهارة
    أو أمن الناس في مدن السودان المختلفة

    أول ما سمعتم طبول الحرب جيتوا جارين جري
    وراكم يا كيزان يا معفنين
    لولا التمكين لما كنتم حيث أنتم تكنزون الدهب والفضة وتتبرعون للحرب
    وتكرهون السلام
    ماشين في أزالة التمكين وبنصلكم يا شركات التأمين ويا بنوك السحت والربا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..