أخبار السودان

أساتذة جامعة الخرطوم يختارون نقابتهم عبر التصويت الإلكتروني

حسمت الانتخابات التي جرت إلكترونيًا تكوين نقابة أساتذة جامعة الخرطوم وجرى التصويت في الفترة من 30 كانون الأول/ديسمبر وحتى 11 كانون الثاني/يناير 2021، لاختيار (83) عضوًا ضمن النقابة الجديدة فيما ينتظر إجراء الانتخابات في ست كليات أخرى ليرتفع عدد أعضاء النقابة إلى (108) عضوًا بحسب النظام الأساسي.

وبدأت الإجراءات التي سبقت عملية التصويت في تشرين الثاني/نوفمبر 2020 بفتح باب الترشح والطعون والانسحاب، وبدأ التصويت إلكترونيًا في 30 كانون الأول/ديسمبر واستمر حتى مطلع كانون الثاني/يناير 2021 بينما لجأت لجنة الانتخابات إلى التصويت الإلكتروني لتفادي الإصابة بفيروس كورونا.

وأعلن رئيس اللجنة التسييرية لنقابة أساتذة جامعة الخرطوم أكرم أحمد الخليفة، في تصريح لـ”الترا سودان” أن الانتخابات جرت وفقًا للنظام الأساسي الذي ابتعد عن التأثيرات السياسات والترشح عن التكتلات السياسية مشيرًا إلى أن النقابة مطلبية معنية بقضايا الجامعة والأساتذة.

وأضاف: “هناك (25) كلية في الجامعة وجرت الانتخابات فعليًا في (20) كلية فيما تبقت ستة كليات ستجرى فيها العملية لاحقًا” لافتًا إلى أن كل عشرين أستاذًا دفعوا بمرشح واحد ليكون ممثلهم في النقابة ما يعني أن عدد أعضاء النقابة سيكون (108) وحاليًا تم اختيار (83) عضوًا منهم لأن الانتخابات لم تشمل ستة كليات أخرى.

وأردف الخليفة: “النقابة الجديدة ستحدد الانتخابات في ستة كليات لم تشملها العملية لإكمال مقاعد النقابة من (83) عضوًا إلى (108) عضو وفقًا للنظام الأساسي”.

وأوضح رئيس اللجنة التسييرية لنقابة أساتذة جامعة الخرطوم، أن النقابة تمثل فيها جميع كليات الجامعة بما فيها المعاهد لأن النظام الأساسي أتاح ذلك، وذكر أن النقابة ستقوم بتكوين مكتب تنفيذي من بين أعضاءها لتسيير شؤون النقابة.

وتعتبر لجنة تسيير نقابة أساتذة جامعة الخرطوم من أبرز اللجان التي لجأت إلى الانتخابات لاختيار نقابة جديدة بديلًا للجان التسيير التي تقوم بتولي عمل النقابات في المؤسسات الحكومية والاتحادات عقب سقوط النظام البائد.

الترا سودان

محتوى إعلاني

تعليق واحد

  1. سنري ان افلحت النقابة في وقف التقول علي اساتذة الجامعة وحقوقهم بواسطة برف فدوي!
    ومن يسندونها من الجهله، ومن ورائهم رئيس المبادرة المنتفع بتمريره للمعلومات عبرهم!

    كنا نامل في ان يفلحوا بعد ان اتتهم الفرصه من حيث لايحتسبوا، ولكنهم عاثوا في الجامعة فسادا بعضهم يكذبون هنا وهناك!

    وهناك حديث عن فتح الجامعه وان بعض العمداء غير موافقون، وهذا يدعوا للاستغراب، اذ لماذا لايعبرون عن رايهم هذا في الاجتماع؟ ثم تسمع التبرير بان المديرة قد تزجرهم وتقول ليهم “اسكت ما تناقش” “اسكت ما تعارضني” ولاخرين تقول” ما تفتح معاي الموضوع دا، انا بحترمك!”

    كيف لمديرة ان تمنع احد من التعبير عن رايه؟ كيف لهؤلاء العمداء ان يجبنوا عن التعبير عن رايهم؟ كيف لهم بفتح الجامعه من غير دراسه وخطه بكلياتهم؟ هل هؤلاء يرجي منهم شيئا؟ لايمكن ان تاتي الثورة باشباه سودانيين

    ثم كيف للمديرة ان تعلق بابها عن الطلبه والاساتذه! لماذا لاتسمعهم!! ولماذا تغلق ابواب ادارة الجامعة خلال الاسبوع بحجه الكرونا ولاتاتي ويتبعها في ذلك جميع الموظفين والعمال! حسنا كيف و لماذا تريدين فتح الجامعه اذن والمباني مغلقه نصف ايام الاسبوع وخلت من اي بشر؟ انه الخوف من الطلبه الذين تجمهروا باعداد كبيرة امام مكتيها للمطالبه باستقالتها، وحسنا فعلت اذ فتحت الجامعه ولكن من ما تم يعتبر عدم اخلاص للطلبه وعمل من دون تحمل للمسؤليه وغير امين ..

    والتوقعات تقود بالتالي ان النقابه ستسير علي نفس الدرب ولن تعبر عن راي جرئ ابدا وسيمسكون بالقضايا الهامشيه فقط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..