أهم الأخبار والمقالات

دقلو والانفصام السياسي

صباح محمد الحسن

لازالت قناعتي أن تصريحات الفريق محمد حمدان دقلو نائب رئيس المجلس السيادي ، ماهي إلا حالة انفصام سياسي خطير يعاني منها، تزداد أعراضها كلما وجد حميدتي نفسه أمام المسؤولية المباشرة، فكلما حدثت أزمات في الساحة خرج يوجه الاتهامات الى غيره حتى يلقي المسؤولية عن عاتقه، في محاولة فاشلة للهروب والإختباء حول واجهة التصريحات الهجومية.

وحميدتي لا يحترم عقلية المواطن الذي يخاطبه، فالمواطن تجاوز الوعي عنده مثل هذه التصريحات السطحية وتخطاها الى مرحلة أعمق، لا يمكن أن يكون فيها مواطناً متعقلاً يفهم مايريد ويعرف ويدرك حقوقه وفي ذات الوقت يكون مستمعاً جيداً لهذه الخطب الاستهلاكية الفارغة ليقف دقلو على المسرح ليعبِّر صراحة عن انفصامه السياسي الذي يتلخص في كونه الحاكم باعتباره نائب رئيس المجلس السيادي للحكومة الانتقالية التي (لا تعجبه) وهو في ذات الوقت يتحدث بلسان المعارضة التي تنتقد سياسية الحكومة نفسها.

ثاني انفصام يقول الرجل انه يريد حكومة مدنية خالصة وينادي بالديمقراطية شارحاً لمعانيها لكن في ذات الوقت لا يحب الفوضى، على (حد تعبيره) الفوضى التي تنادي بهذه المدنية وبدأ يلوِّح صراحة بأسلوب القمع ومصادرة حرية التعبير.

اما حديثه عن الحالة الأمنية، ينقله من حالة الانفصام السياسي الى اضطراب الشخصية التفارقي الذي يفوق ازدواج الشخصية الى مرحلة أخرى تحتمل عدة شخصيات فالأمن مسؤولية دقلو والحرب في دارفور مسؤوليته، وملف السلام مسؤوليته أيضاً!!

ثالث انفصام تحدث الرجل عن التدهور الاقتصادي و الواقع المعيشي السييء الذي يعاني منه المواطن بسبب حكومته، فدقلو هو السبب الرئيس في انهيار الاقتصاد، فإنفصامه هنا أشد وطأة من غيره لأنه هو قائد الحرب على الدولار وهو الذي يعمل في تجارة الدولار الأمر الذي يجعل سعره يناطح السماء ارتفاعاً يومياً، أضف الى تجنيب الأموال خارج الجهاز المصرفي، فكيف لتاجر ان يسن قوانين تحارب تجارته؟ أيضاً  حميدتي هو الذي قال قبِلاً انه لايسمح بتهريب الذهب وقام بعدة حملات على عمليات التهريب بمطار الخرطوم، ذات الذهب وتهريبه هو الذي جعل من حميدتي رجلاً ثرياً وقوياً يتباهى بقوته مهدداً المواطن الذي سلب حقه اقتصادياً ويعمل الآن لسلب حقه السياسي في خطابه الأخير.

رابع انفصام ان حميدتي الذي يريدها مدنية كاملة الدسم يقول بأسى ان المكون المدني ماسك الحكومة كلها (وزراء ووكلاء) ، فكيف لرجل ينشد المدنية (يستكثر) على حكومتها حتى الوزارات فالرجل يحسد المدنيين على وزارات ( فارغة) خزائنها كفؤاد أم موسى، ولم يكفيه الذهب والدولار والمنصب الثاني في الحكومة الانتقالية، لماذا يحاول حميدتي ان يكون حاكماً وجلاداً ويصوِّر من حوله مجموعة لصوص ؟!

طيف أخير:

لا يَخدعَنْكَ هُتافُ القومِ بالوَطَنِ … فالقوم في السرِّ غيرُ القومِ في العَلَنِ

الجريدة

محتوى إعلاني

‫9 تعليقات

  1. حميدتي ليس لديه عقل ليحترم عقول الآخرين فالرجل جاهل جهل مدقع وفظيع وأجهلُ الناس أجهلَهم بجهلِ نفسِه. في ساحة التآمرات والخيانات والفساد والتلفيق والإدعاءات الباطلة – كل هذا أصبح الشغلة الشاغلة لأخيب وأفشل واعطل شلة تتحكم في مصير هذا الشعب- وجد حميدتي الأجواء قد خلت له فأصبح هو، كما ذكرتِ في مقالك، المسؤول عن كل الملفات وفوق ذلك يحتفظ بمعلومات هامة وخطيرة عن الذين خططوا وأمروا وتواطأوا وهيأوا الظرف المناسب لارتكاب أشنع مجزرة (لا أدري كيف لأفراد هذا الشعب – كبارهم وصغارهم، شيبهم وشبابهم مثقفيهم وأمييهم العيش بعد هذه المجزرة وكأن شيء لم يحدث) ولذا فهو مطمئن جدا ويرسل بعض التهديات بين الفينة والأخرى لشركائه في المجزرة لابتزازهم

  2. مجلس السيادة شرفى وليس تنفيذى وحكومة قحت واحزابها الفيروسية النى لاترى بالعين المجردة جعلت مجلس السيادة والمكون العسكرى بالمجلس شماعة تعليق الاخطاء .الازدواجية والانفصام عند قحت ومناصريها اذا كان مجلس السيادة شرفى كما تنادون وتصرخون فهو غير مسئول البتة عن الانهيار المدوى وتردى الحالة المعيشية لدرجة ان وزيرة قحت المالية تصف السودان علنا بالمفلس.
    بلد يشترى فيها الدولار من السوق الاسود ليتم استيراد القمح والادوية فهى تسير للهاوية بسرعة البرق . كان هنالك بلدا اسمه السودان .
    وياهبة اطفى معاك النور . معليش هو النور اصلا مطفى

  3. حـمـيـدتى نـسى او تناسى ان الكيزان هم الذين يقفون وراء كل هذه الأزمات والمشاكل وانهم يسعون لتقويض هذا النظام الجديد وفى نفس الوقت لم ينسوا ان ينالوا من الذين استفادوا منهم وتمكنوا وفى النهاية باعوهم وتركوهم يواجهون مصيرهم امام الشعب ويقصدون بالآسم , سيادته , لقد اقسموا الكيزان على الأنتقام من كل من خانهم ؟ ؟ هل يا ترى يؤد حميدتى بهجومه على الحكومة ان يقول للكيزان معليش حقكم على وسوف اصحح غلطتى معاكم و ………………………

  4. الله يديك العافية وريتيهو الزيت كان يفهم ههههه حتطلعي من المرجفين المندسين اصحاب الاجندات علي حد قوله . وماًحنقدر نقول ليك غير شكرن كما قال ود دقلو

  5. كفيتى و وفيتى حميدتى عايز يحكم السودان كرئيس مدنى
    ويتوعد ويهدد الشعب السودانى لكن عارف الناس كرهته بعد الجرائم البشعة الحصلت فى فض الاعتصام فما عنده حل الا يرشى ناس الادارات الأهلية بمساندة دويلة الإمارات

  6. الديمقراطية امشوا شوفوها في دول العالم الأول ما عايزين فوضى بدعوى الحرية كما أن لكم حقوق فللجميع حقوق متساوية في الأمن والنظام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..