أخبار السياسة الدولية

“لا نخاف الموت”.. العراقيون يتجاهلون الوقاية من كورونا قبيل موجة جديدة

مع انخفاض معدلات الإصابة بفيروس كورونا، ينتهك العراقيون بشكل جماعي الإجراءات الموصى بها للوقاية من الفيروس، ويؤيد الكثير منهم اعتقاد خاطئ، رسخه مسؤولون وأطباء وبعض رجال الدين، أنه تكونت لديهم مناعة ضد الفيروس، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز.

وقال رجل الأعمال علي الخطيب، 37 عامًا، وهو جالس في أحد مقاهي الشيشة في بغداد: “أعيش نفس أسلوب الحياة لعام 2019 قبل فيروس كورونا”، وأضاف “كعراقيين ليس لدينا خوف من الموت. وهذا عامل نفسي يمكن أن يقوي مناعة الإنسان “.

وذكر صديقه رامي رياض، 34 عاما، وهو رجل أعمال أيضا، أنه ألقى قناعه في المطار عندما عاد إلى بغداد من عمان قبل أسبوع، وقال: “يبدو الأمر وكأننا نعيش في عالم آخر هنا”.

تفشي جديد
وكتب الدكتور جاسب الحجامي، أحد كبار مسؤولي الصحة في بغداد، في منشور على فيسبوك في ديسمبر الماضي: “لقد وصلنا إلى نوع من المناعة القطيع”. ويخشى خبراء الصحة العامة من أن مثل هذه المفاهيم الخاطئة، والتجاهل الواسع لإجراءات السلامة، يمهد الطريق لتفشي جديد كبير.

وانخفض معدل الإصابة المبلغ عنه في العراق بشكل مطرد من أكثر من 3000 حالة جديدة يوميًا في نوفمبر إلى أقل من 800 في معظم الأيام في يناير. وساهم التراجع فيما يقول الخبراء إنه شعور زائف بالأمان.

وقال علي مقداد، مدير مبادرات الشرق الأوسط في معهد القياسات الصحية والتقييم في جامعة واشنطن: “بصراحة، إنه الهدوء الذي يسبق العاصفة. هناك موجة محتملة قادمة ما لم يتم تطعيم العراقيين أو اتخاذ تدابير التباعد الاجتماعي”.

وأكد مقداد أن الانخفاض في معدلات الإصابة يمكن تفسيره جزئيًا بفصل الشتاء المعتدل في العراق. ويعتقد خبراء آخرون أن العدد الحقيقي لحالات الإصابة بفيروس كورونا في العراق من المرجح أن يصل إلى ثلاثة أضعاف العدد المبلغ عنه.

ومع انخفاض الرقم الرسمي، خفف المسؤولون العراقيون القيود. وتخوض الحكومة الآن معركة علاقات عامة خاسرة لإقناع العراقيين بارتداء الأقنعة والتوقف عن المصافحة وتقبيل الخدين، بسبب ادعاءات بعض مسؤولي الصحة المحليين أن المعدل قد انخفض بسبب تعرض عدد كافٍ من العراقيين للفيروس وتحقيق مناعة القطيع، لكن خبراء الصحة العامة يشكون في ذلك.

وتتحقق مناعة القطيع عند إصابة 70٪ أو أكثر من السكان بالعدوى أو تطعيمهم باللقاح.

إحساس زائف بالأمان
وقال مقداد إن العراق لا يجري الفحص العشوائي الذي يسمح له بتحديد معدلات الإصابة بدقة، لكن أفضل تقدير هو حوالي 20 بالمائة من السكان، وتابع “أن يأتي المتعلمون العراقيون والمسؤولون ويقولون نحن محصنون أو لدينا سلالة مختلفة هو أمر غير مقبول لأنه يعطي إحساسا زائفا بالأمن”.

من جانبه أوضح الدكتور رياض لفتة، أستاذ علم الأوبئة في الجامعة المستنصرية في بغداد، أنه يتوقع موجة أخرى أكثر حدة بحلول مارس أو أبريل، مما يعرض للخطر ليس فقط أولئك الذين يعانون من ضعف المناعة ولكن الشباب الأصحاء أيضا.

وقال “نخشى موجة أخرى مثل ما حدث في أوروبا. هذا هو الخطر والتهديد الذي ننتظره. لسوء الحظ، لم يدرك الكثير من الناس ذلك حتى الآن “.

الحرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى