أخبار السودان

مجلس الصحوة والعدل والمساواة يتبرآن من البيانات المنسوبة لهما بخصوص احداث الجنينة (بيان)

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان مشترك
مجلس الصحوة الثوري السُّوداني وحركة العدل والمساواة السُّودانية الجديدة

إلي جماهير الشعب السوداني قاطبة
والي جماهير ولاية غرب دارفور – الجنينة خاصة

نحن في حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة ومجلس الصحوة الثوري تابعنا بقلق شديد الأحداث المؤسفة التي أزهقت فيها أرواح مواطنين أبرياء بولاية غرب دارفور مدنية الجنينة وضواحيها في الأيام الماضية أمام مرأى ومسمع سلطات الولاية والسلطة المركزية.

اولاً : ازاء هذه الأحداث نكرر بالغ أسفنا الشديد وندين ونستنكر بإشد العبارات وأغلظها كل ما حدث ،
ونترحم على ارواح الضحايا ونسأل الله ان يتقبل الشهداء في أعلي الجنان وأن يمن بعاجل الشفاء للجرحي والمصابين وان يلهمنا جميعاً الصبر وحسن العزاء .

ثانيا: طالعنا بيانات عبر الوسائط مجهولة المصدر وبإسماء مستعارة لبعض الأفراد والكيانات تزعم زوراً وتدعي بهتاناً وتذج بإسم حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة- بقيادة الباشمهندس/ “منصور ارباب يونس” ومجلس الصحوة الثوري السُّوداني- بقيادة/ الشيخ/”موسى هلال” فك الله أسره في الأحداث المؤسفة التي حدثت في مدنية الجنينة وضواحيها ، إزاء هذا التضليل المفتري.

نؤكد إنّ كل ما تم تداوله من بيانات مفبركة وإدعاءات جوفاء لا أساس لها من الصحة ،إذ اننا بتاريخ 12/سبتمبر/2020م وقعنا على إتفاق إعلان سياسي للعمل المشترك من أجل رتق النسيج الإجتماعي إنطلاقاً من المسئولية الملقاة على عاتقنا وإستشعاراً منا بالتحديات الجسام التي تواجه السودان بصورة عامة وإقليم دارفور بصفة خاصة وضرورة وقف نزيف الدم والإقتتال من أجل تحقيق السلم والأمن الإجتماعي وكما شمل هذا الإعلان السياسي الموقع بيننا عدة برتكولات للعمل المشترك تمثلت في المحور الإجتماعي والسياسي والعسكري وكما شُكلت لجان مشتركة تعمل بإنسجام من خلال تنسيق عالي المستوى من أجل تحقيق تطلعات شعبنا في العيش الكريم ولبناء دولة المواطنة والحقوق المتساوية، وقد جاء هذا بناءً علي إيماننا التام لأهمية التعايش السلمي وتحقيق السلام الإجتماعي وتعميق نقاط التلاقي وترسيخ مبادئ الإعتراف بالآخر وبحقه في الحياة والعيش الكريم والإنفتاح نحو مستقبل وضاء

وكما ظللنا علي الدوام نهدف إلي تفعيل الأليات التقليدية بين كافة المكونات الإجتماعية التي تمنع حدوث الإحتكاكات والصراعات القبلية والحد من آثارها السالبة ومعالجتها في حينها كما كان سائداً في الماضي.
ولقد قطعنا شوطاً كبير جداً في تطبيق ما إتفقنا عليه على أرض الواقع ،
الا إنّنا بكل أسف نجد أن الذين لا يريدون لشعبنا الإستقرار ووقف نزيف الدم يفتعلون المشاكل والصراعات ويذكون نيران الفتنة من أجل مكاسب سياسية وشخصية ويتهمونا زوراً وبهتانا بإننا طرف في تلك الصراعات .
سبق وأصدرنا بيان مشترك وبيانات منفصلة بشأن ما تم في تسوية التجزئة بجوبا الذي سُمي جزافاً إتفاق سلام وحذرنا فيها بأن ما تم توقيعه يؤسس لحرب أهلية جديدة ويزيد من معاناة أهلنا في المعسكرات والقرى والفرقان والبوادي ولا يؤدي الي تحقيق السلام العادل الشامل الذي يخاطب جذور الازمة السودانية كمدخل ضروري لبناء سلام مٌستدام ، لذلك نجد أن ما حذرنا منه وقع قبل أن يجف مداد بياناتنا، وأن ما حدث من أحداث مؤسفة في الأيام الماضية لهو نتاج لذلك وتم فيه إستغلال سيئ لهشاشة الوضع الذي قُصد أن يكون كذلك وحركته أيدي خفية من أجل كراسي السلطة في إطار الصراع بين مكونات حكومة الفترة الانتقالية ومجالسها المختلفة المتشاكسة فيما بينها .
عليه نؤكد إننا في مجلس الصحوة الثوري وحركة العدل والمساواة الجديدة لا علاقة لنا بإي شكل من الاشكال بما تم من أحداث في مدنية الجنينة وضواحيها وإننا ندينها بشدة ونستنكرها ونحمل حكومة الفترة الإنتقالية بكافة مستوياتها وأجهزتها وحواضهنا السياسية كامل المسؤلية

نعرب عن بالغ قلقنا تجاه ما جري في جنوب دارفور بمناطق الدكة والطويل حول تلس
نناشد أهلنا كافة بضط النفس ووقف الإقتتال ونزيف الدم بين أبناء الوطن الواحد والإحتكام لصوت العقل والحكمة وعدم إعطاء أي فرصة للأيدي الخفية التي ظلت تعبث بأمن وسلامة المواطنين لضرب النسيج الاجتماعي وتفكيك المجتمع و استمرار في سياسة فرق تسد
نطالب فوراً بتكوين لجنة تحقيق محايدة لهذه الأحداث والقبض على الجناة وتقديمهم إلي محاكمات عادلة فوراً
نؤكد إننا ماضون في مشروعنا السياسي المتفق عليه فيما بيننا قناعة منا بهذا الخيار الإستراتيجي، وضرورة تكاتفنا ووضع أيادينا فوق بعض تناسياً لمرارات الماضي وفتح صحفات جديدة بيضاء لا مكان فيها للقبيلة والإثنية والجهوية من أجل بناء وطن يسع الجميع
أخيراً نكذب المزاعم المختلقة التي تحدث بين الطرفان ونحذر دعاة الفتنة المتخفين خلف الأسماء المستعارة والكيانات الوهمية ووسائط التواصل الاجتماعي من الذج باسماءنا في سياستهم القذرة ومحاولاتهم البائسة لضرب وحدتنا وإغتيالنا سياسياً ومعنوياً

المجد والخلود للشهداء الكرام
وعاجل الشفاء لجرحى والمصابين
الحرية للأسرى والمعتقلين

محمد إبراهيم عبدالله
الناطق الرسمي بإسم
حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة

أحمد محمد أبكر
الناطق الرسمي بإسم
*مجلس الصحوة الثورى السُّودانى
الخميس 21يناير. 2021م

محتوى إعلاني

تعليق واحد

  1. اانتم حشرات ماجئم الا للفتن واثارة الفوضي في دارفور؟ وان كل فيئة يكون حزب او جبهة قتالية كم قبيلة في دارفور؟ ونحن لانقبل بكم ياحشرات يامتثولين تريدون خلق الفتن و الكسب السياسي الرخيص وكل واحد من هب ودبة عامل حزب؟انتم ن عجج الفتن والمصائب في دارفور؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..