أخبار السودان

عصابات تهدد أحياء ببحري.. والمواطنون يلوحون بالتصعيد ضد السلطات

كشفت لجنة مشتركة مكونة من أحياء بمحلية الخرطوم بحري عن أوضاع صعبة يعيشونها على خلفية مهددات وانفلات أمني وصفته بـ”الكبير”، متهمةً عصابات تنشط بصورة راتبة دون تدخل شرطي لحسمها، كما تعمل على ترويع المواطنين وتهديد السلامة العامة ونهبهم والاعتداء عليهم، مع صمت مطبق من قبل السلطات الأمنية.

وقال عمار عثمان أحد المواطنين المتضررين بحي المشرق، لـ”الترا سودان”، إن بعض أهالي المناطق المتضررة من التجاوزات الأمنية اجتمعوا وكونوا لجنة مشتركة لمخاطبة الجهات المسؤولة لمعالجة الأمر، وجزم بأن الأوضاع في المناطق أصبحت مأساوية ولا يمكن السكوت عليها. مشيرًا إلى أن القوات الشرطية التي تعمل بتلك المناطق تعلم بالجرائم التي تحدث بالمناطق المعنية دون تحرك.

وأطلع “الترا سودان”، على مذكرة يتوقع أن تدفع بها اللجنة المشتركة لحاكم ولاية الخرطوم أيمن نمر، تطالبه بالتدخل السريع وتوفير نقاط شرطية لحفظ الأمن، كما أمهلته المذكرة بالتصعيد وأغلاق طريق الشهيد محمد هاشم مطر “الإنقاذ سابقًا” ببحري حال عدم الاستجابة للمطالب في ظرف أسبوعين من تسليم المذكرة.

وقالت اللجنة إنها تواصلت مع جهات حكومية عديدة، إلا أن الفشل كان سيد الموقف، مضيفة أن مستوى الجريمة بحسب إحصائيات غير رسمية يصل من ثلاثة إلى خمس جرائم في اليوم الواحد متفاوتة منها النهب أو الاعتداء جسدي، كما أن هناك بلاغات لجرائم قتل مدونة بمحاضر الشرطة تمت على أيدي تلك العصابات.

وأفاد عثمان، أن الأحياء المكونة للجنة المشتركة ثمانية هي: “طيبة الأحامدة، حي المشرق بحري شمال مربع (23)، كافوري مربع واحد وثلاثة، شمبات البراحة، الصناعات الدوائية، مطري الحلفايا، والتاكا”، لافتًا إلى أن تلك المناطق تعيش حالة من عدم الاستقرار، مؤكدًا أن اللجنة المشتركة سوف تلتقي حاكم الخرطوم خلال الأيام المقبلة، وتقوم بتسليمه مذكرة تحمل عددًا من المطالب المتعلقة بتوفير الحماية الأمنية.

وتشكو مناطق كثيرة بالعاصمة الخرطوم من انفلات أمني هدد الآلاف وعرض حياتهم وممتلكاتهم للخطر، إزاء تقاعس السلطات الأمنية وخاصة الشرطة من القيام بمهامها، مما دفع قوات شرطة خلال الأيام الماضية لتنفيذ حملات أطلقت عليها عدد من المسمياة منها “البرق الخاطف”، إلا أن التحديات الأمنية بالولاية لا تزال ماثلة خاصة المناطق الطرفية.

الترا سودان

محتوى إعلاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..