أخبار السودان

شرحبيل أحمد.. صانع البهجة وملك الجاز في السودان

منح الفنان شرحبيل أحمد الأغنية السودانية لونا جديدا بأدائه الجذاب وعزفه على الإيقاعات المختلفة، ما أهله إلى لقب ملك لموسيقى الجاز عن جدارة.

امتدت مسيرة المطرب شرحبيل أحمد لما يقارب 6 عقود، قدم خلالها كثيرا من الأغنيات والمقطوعات الموسيقية، التي لا تزال عالقة في وجدان الشعب السوداني.

ولملك الجاز السوداني، إبداع لا ينضب وأغنيات تطرب الأجيال، وهو ما خلق تنوعا في جماهيره، وميزه عن غيره من المطربيين، وفق نقاد فنيين.

واستطاع شرحبيل أن يمزج بين شخصية المطرب والرسام والمؤلف والمربي لعمله بوزارة التربية والتعليم، تلك الميزات جعلت أغنياته تصدح في كل بيت سوداني دون قيود، لتوافقها مع قيم وأعراف المجتمع المحافظ.

اعتماد ملك الجاز على آلات النفخ كالساكسفون والترمبيت والترمبون بالإضافة إلى الباص جيتار والجيتار، ولاحقا الأورغن، منح أغنياته لونا مختلفا، وجعلها تعبر إلى جمهور خارج حدود السودان.

ولد ملك الجاز في ضاحية العباسية العريقة بمدينة أمدرمان عام 1935، وهذا الحي أنجب عددا من كبار المطربين السودانيين وكان معقلا لأهل الثقافة والفن.

وبعد نحو عقد من الزمان غادر مع عائلته إلى مدينة الأبيض بإقليم كردفان، فهناك برزت موهبته الفنية، إذ بدا ذكيا في حفظ الأغنيات وترديدها بصوته الشجي، رغم طفولته وكان ذلك في منتصف أربعينيات القرن الماضي.

موهبته في الغناء صاحبها الذكاء الأكاديمي وشقف الرسم والتشكيل، وهو ما أهله للالتحاق بكلية الفنون الجميلة في السودان.

وعقب حصوله على دبلوم الفنون الجميلة تم تعيينه بوزارة التربية والتعليم السودانية كفنان تشكيلي في العام 1960، وعمل بها حتى العام 1995.

خلال تلك الحقبة -أي عمله في وزارة التربية والتعليم- برز شرحبيل أحمد كرائد في الطرب الأصيل ورسام لا يشق له غبار.

ابتكر “ملك الجاز” شخصية “العم تنقو” الكاريكاتيرية التي داعبت قصتها الأطفال في ستينيات القرن الماضي عبر مجلة الصبيان الأشهر في السودان وقتها، والصادرة عن مكتب النشر التربوي، ولا تزال عالقة بذاكرة السودانيين.

وكانت البداية الجماهيرية الفعلية له، كفنان تشكيلي ورسام، هي شخصية العم تنقو، قبل أن يبرز كمطرب عملاق في الساحة الفنية السودانية.

تمت إجازة صوته في العام 1955، لتنطلق مسيرته الفنية رسميا عبر أغنيات مليئة بالشجن، تجسد للشوق واللهفة والبهجة على طريقته، فكانت روائعه “لو تعرف الشوق” و”البهجة في عينيك” و”مين في الأحبة” تصدح في كل بيت.

بينما استطاعت رائعته “الليل الهادي” السفر خارج الحدود ليتغنى بها المطرب العربي الكبير محمد فؤاد.

ويعد شرحبيل الفنان السوداني الوحيد الذي غنى في الأوبرا المصرية، حيث كانت تتم دعوته، وهو يجيد الغناء باللغات الإنجليزية والفرنسية والسواحلية أيضا.

ويقول عنه الكاتب والناقد الفني، الزبير سعيد إن شرحبيل استطاع تقديم الأغنية السودانية بشكل مختلف، وساعدته شخصيته كعازف على الغناء بانسجام غير عادي، وهو ما خلق هذا الإبداع.

وأضاف سعيد خلال حديثه لـ”العين الإخبارية” أن ملك الجاز يعتبر من القلائل الذين يمتلكون الحسن المسرحي، فشرحبيل عادة يفتتح حفلاته بأغنية تناسب الحالة المزاجية للجمهور لحظة صعوده خشبة المسرح.

ولم تتوقف شخصية شرحبيل عند وصفه بالمبدع في الغناء والعزف والرسم، لكنه، وفق الزبير، إنسان مناصر بقوة لقضايا النساء، فكانت زوجته زكية أبوالقاسم تعزف مع فرقته الموسيقية خلفه بدعم منه، لتكون أول أمراة سودانية تعمل مع أوركسترا رجال.

ويقول الكاتب سعيد أيضا، إن الشخصية التربوية لشرحبيل أحمد مكنته من إنتاج أغنيات رصينة تتماشى مع تقاليد المجتمع السوداني فتجدها في كل بيت، فضلا عن أن أغنياته تمتاز بالديمومة والصلاحية لكل جيل.

ورغم إبداعاته الغنائية، فقد كانت عبقرية شرحبيل أكثر ما يميز مسيرته الفنية، ومكنته من الارتباط أكثر بالجمهور، خاصة شريحة الأطفال في حقبة ستينيات القرن الماضي.

وتجلت عبقريته وفق الصحفي المختص في شؤون الفن والمسرح، محيي الدين علي، في رسمه الكاريكاتيري الأشهر في تاريخ السودان “العم تنقو” في مجلة الصبيانة للأطفال، عندما زاوج بين تنقو ذي الأصول الأفريقية وشخصية العازة بجذورها العربية.

والعازة التي جسدها شرحبيل في رسمه “العم تنقو”، معروف عنها أنها الاسم الحركي للسودان إبان فترات التحرر”.

يضيف محيي الدين خلال حديثه لـ”العين الإخبارية”: “شرحبيل فنان استثنائي بمعنى الكلمة وإنسان يستحق لقب ملك الجاز السوداني عن جدارة”.

وأثارت شائعات مؤخرا بوفاة شرحبيل الحزين العميق لدى السودانيين، قبل أن تخرج عائلته مطمئنة الجماهير صحة ملك الجاز وأنه بخير وعافية.

العين

محتوى إعلاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..