أخبار السودان

قوى الحرية تصف أحداث الجنينة بالصراع السياسي وتتمسك بالوالي

قالت تنسيقية قوى إعلان الحرية والتغيير بولاية غرب دارفور، إن الأحداث الدامية التي وقعت في معسكر كريندنق للنازحين وأم دوين ومربعات حي الجبل بمحلية الجنينة، والتي امتدت رقعتها حتى بعض قرى محليات ولاية غرب دارفور؛ قالت إنها صراع سياسي استغلت فيه الجوانب القبلية لتمرير أجندة النظام السابق.

وأكدت قوى الحرية بالولاية، في بيان صحفي اليوم الأحد، ضرورة فرض هيبة الدولة على مستوى ولاية غرب دارفور ومحلياتها لحماية أرواح المدنيين وممتلكاتهم، وأعلنت تمسكها بالوالي المدني محمد عبد الله الدومة الذي قال إنه أتت به قوى الحرية والتغيير ولم تأتِ به المكونات الاجتماعية الموجودة على مستوى الولاية.

وشددت على أهمية حيادية أجهزة الدولة في التعامل مع كل المواطنين على حد سواء، وضرورة معاقبة كل الذين أسهموا في هذا العنف دون الإفلات من العقاب، مشيرة إلى رفضها للخطاب التعبوي والقبلي الذي يجيّش مشاعر المواطنين للاقتتال. وناشدت المنظمات الإنسانية والجهات الحكومية ذات الصلة تقديم مساعدات إنسانية عاجلة لكل المتضررين.

مداميك

محتوى إعلاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..