أهم الأخبار والمقالات

مسؤول عسكري أمريكي: الولايات المتحدة تؤكد دعمها للانتقال التاريخي فى السودان

الخرطوم: الراكوبة

بحث رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان مع نائب قائد القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا (أفريكوم) السفير اندرو يانغ، مستقبل العلاقات السودانية الامريكية وسبل بناء وتطوير علاقات استراتيجية بين البلدين خاصة فى مجال التعاون العسكرى.

وأشاد البرهان خلال اللقاء، بدور الإدارة الأمريكية فى ترقية وتطوير العلاقات الثنائية بين الخرطوم وواشنطن، ونبه إلى الدور الكبير للبعثة الأمريكية فى السودان فى التطور الملحوظ الذى تشهده علاقة البلدين وجهودها فى رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأكد حرص السودان على حفظ الأمن والسلام فى المنطقة، وقال إن ما يحدث على  الحدود مع اثيوبيا، هو اعادة انتشار للقوات المسلحة داخل حدود بلادها، مؤكدا أن نهج السودان يعتمد على الحوار والتفاوض لمعالجة جميع  القضايا.

 من جانبه قال يانغ، إن قائد القيادة العسكرية الأمريكية فى أفريقيا (أفريكوم) يعتبر أن السودان من الدول ذات العلاقات الاستراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضح أن اللقاء كان مثمرا، تناول الكيفية التي من شأنها أن تمكن البلدين للعمل معا  لبناء مستقبل قائم على الثقة والتعاون المشترك.

وأضاف: “الولايات المتحدة تؤكد دعمها للانتقال التاريخي فى السودان والعمل على تقوية علاقتها به والتعاون لاستكشاف الفرص المستقبلية”.

ونوه إلى أنهم يسعون إلى تأسيس علاقة قائمة على الحوار والثقة المتبادلة والالتزام المشترك لتحقيق مزيد من الأمن والاستقرار، معلنا ترحيب بلاده بالسودان عضوا كاملا فى المجتمع الدولى.

 وقال يانغ إن نسبة للظروف التى مر بها العالم من وباء كورونا والتحديات الاخرى، فإن الولايات المتحدة تؤكد التزامها مع المانحين والشركاء فى تقديم دعم  للسودان يساهم فى  دعم الصادرات والواردات لمواجهة تحديات الحياة اليومية للمواطنين، وبناء اقتصاد فعال.

وتابع: “نيابة عن القيادة العسكرية الأمريكية فى أفريقيا وأصدقاء السودان فى الولايات المتحدة سنعمل على بناء علاقات قوية مع السودان لدعم التغيير التاريخى فيه، والذى أصبح ممكنا بفضل الجهود الشجاعة للشعب السوداني لرسم طريق جديد وجريء نحو الديمقراطية”.

محتوى إعلاني

تعليق واحد

  1. تحول ديمقراطى اقره الكونغرس – وليس تحول تاريخى — لن يجد العسكر موطىء قدم لادارة السودان بعد هذه الثورة العظيمة التى مهرت بدماء شباب السودان – ومهما فعلوا لارضاء امريكا والمجتمع الدولى لصرف الانظار عن تورطهم فى مجزرة القيادة – لن يفلحوا فى ذلك – ستتم الاستافدة منهم موقتاً ومحاسبتهم لاحقاً – ما يهم امريكا هو التطبيع مع اسرائيل المتحمس له البرهان ومجرمى اللحنة الامنية للبشير بعد مجزرة القيادة – والامر الاخر مركز قيادة افري كوم فى افريقيا ومقرها السودان .
    لا تفرحوا كثيرا ياعسكر وياكيزان البشير وزبانيته الفاسدين
    التحول الديمقراطى رغبة كل اهل السودان خاصة شبابه – وقرار من الكونغرس الامريكى ستتم متابعته خلال 18 يوم لتثبيت اركانه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..