مقالات وآراء

الشعب بين بطنه ِ وعقله ِ أيهما ينتصر.. !!

1- معادلة الجوع : هي أقوي المعادلات لتحكّـم في مصير ِ الشعوب،، والآن( المجلس العسّـكري) يستخدم تلك المعادلة بالحصل الآن ليس فشـل فقط – الغلاء في اسعار وتصاعد اسعار الدولار وانعدام الغاز والوقود والخبز…..الخ،،، ، هي حرب ضد الشعب لا غير، طيب ليه اللجنة الأمنية بتعمل كده ما كان يعملوا انقلاب عسكري وخلاص ، انت مغفل هم الآن حاكمين بصورة فعلية وفكرة الأنقلاب الآن غير مقبولة في الظروف الجيوسياسية ، هم بحاول صناعة حكومة فاشلة وتغيب لكل اهداف الثورة ويخلقوا فتن وصراعات داخلية ويثبتوا للشعب بأنّ الثورة هي التي جاءات بكل الأزمات، ترسيخ ذهنية عكسية للشعب…

2- معادلة الأقتصاد : الأقتصاد هو السلطة ولا يمكن بناء سلطة دون قواعد أقتصادية ، كمثال بسيط – النظام البائد خلق جيوش خاصة – كالدعم السريع – الشرطة الأمنية و الأحتياط المزكري – وهيئة العمليات – والدبابين – والأمن الطلابي وجهاز الأمن السّري للنظام الذي يتعبر نواة التحكم في كل مفاصل الأجهزة الأخري ….كل هذه المنظومات كانت تستنزف الأقتصاد بصورة بشعة – حروب خاصة وليست حروب قومية او وطنية – كان البترول في قضبة النظام البائد ولكنهم اهدروا كل الموارد في الحروب والفساد، كان طاغوت السلطة يجعلهم يفعلون كل شيء حتي الابادة والتصفية …..الخ،

بعد ثورة ديسمبر – هل تمتّ تصفية النظام أقتصادياً ….؟ هل تم ّ تأميم الشركات ومراجعة أصولها ….؟ المؤسف لم يتم تصفية السلطة الأقتصادية للنظام وهو أكبر الأخطاء التي تعيق التغيير ، وهنا لا يمكن أن نتحّكم بسلطة كافية في غياب السلطة الأقتصادية – نعم ربّما أراد المجلس العسكري أيهام الشعب بأن النظام انتهي بدخول رموزه السجون، والعاقل يفكر إنّ الخطر ليس في رموز أهلكها الزمن وشاخت، وأنّما الخطر في الفاسدين والوارثين لنظام نفسه ُ ،، وهم الآن يعتلون المشهد بأنهم ربان التغيير و منقذين للشعب، لا تصدق كل ذلك – حقيقة ً ما يحدث هو تمثيل عليك فقط متابعة المسلسل لتعرف إنّ شعبك هو محتل – انظر الي عدد المدارس الخاصة ..وعدد الجامعات الخاصة – وعدد الشركات الخاصة – وعدد المستشفيات الخاصة – كل هذا كان هو تحرير المنظومة الأقتصادية من منظومة عامة الي منظومة خاصة تماثل نموذج « الدولة الرأسمالية» تجعل الشعب كالعبيد يدفعون لهم بصورة غير مباشرة ….

3- معادلة الحرب الباردة : الحرب الباردة هي أقذر انواع الحروب النفسية والتصفيات الصّـورية والشخصية، هو اسلوب تمارسه الأجهزة الخاصة ، لعبت الحرب الباردة في تصفية الثورة منذ اندلاعهــا وحتي مجزرة فض الأعتصام وحتي بعد الشراكة الخاسرة لم تقف التصفية عند ذلك، ما يحصل الآن غياب كل المنظومات الأمنية والعدلية والأعلامية في صف الثورة هو حرب باردة لجعل الثورة مجرد نزوة شبابية وليست ثورة حقيقية لها أهداف سامية و تغيير الوضع الحالي للدولة وبناء دولة مؤسسات وقانون يحكم الجميع وبناء بنية فعلية للدولة – ولكن المؤسف إنّ الدولة لا وجود لها – بل توجد دولة العصابات والمافيا هم يحاولون الحفاظ علي مصالحهم الخاصة وجيوشهم الخاصة – وهذا يجعل المواطن بين مواجهة التحديات من أجل تحرير الوطن أو الأستسلام أن يبقي المواطن. في نفس دائرة الأستعمار يآكل ويشرب قدر عمله …ولا يسأل عن شيء ٍ آخر ….

ك/ صدام البدوي

زر الذهاب إلى الأعلى