أهم الأخبار والمقالات

عودة الاحتجاجات والمتاريس تحريك الشارع.. هل يُرتِّب لتغييرات سياسية قادمة؟!

تقرير- عبد الله عبد الرحيم

رغم أنّه لم يمر على “الحكومة الانتقالية الثورية”، إلا عامين على تسنم الدكتور عبد الله حمدوك رئيس مجلس وزراء حكومة ثورة ديسمبر التي أسقطت حكومة الإنقاذ الوطني التي حكمت (30) عاماً.. وعادت الاحتجاجات مجدداً تجوب شوارع الخرطوم.. بذات الوجوه القديمة والسحنات ولم تتغيّر الملامح، لكن تغيّرت الأفكار.. والمطالب والشعارات.. (عيش بالكيلو ما بنشيلو).. حدثني ثأئر يحمل علم بلادي وينزوي متطرفاً عن رفقائه بموكب وسط الخرطوم أول أمس الأحد، حينما سألته لماذا خرجتم وماذا تطلبون.. قال كلمة واحدة لـ(الصيحة) لم أشأ أن اسأله بعدها.. قال: الخبز..!! مطالب بسيطة من حق أي انسان أن يتمتع بها، لكن عجزت الحكومة الانتقالية أن توفرها لشعبها، ومع ذلك ينقسم الناس الى قسمين، بين من يُردِّد عائدون إلى الاحتجاجات حتى يتم تصحيح مسار الثورة وتتحقق المطالب، وبين من يتساءل عن ولماذا عادت هذه الاحتجاجات ومن يقف خلفها..؟!

احتجاجات متفرقة

وشهدت أمس تظاهرات متفرقة واحتجاجات شملت أحياء مختلفة بالخرطوم، وأحياء أم درمان، ومدينة بحري وتتريساً للشوارع الرئيسة وظهور (التروس) بصورة أكبر مما كانت عليه سابقاً، وهذا خلال الساعات الماضية من نهار يوم أمس وسابقاته من الأيام. وقد أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرات المحتجين على  تدهور الأوضاع الاقتصادية بالولاية وبقية ولايات السودان. وأغلق مواطنون غاضبون، شوارع الستين بالخرطوم، والمعونة ببحري والعرضة بأم درمان، وعددا من شوارع العاصمة المثلثة، وأضرموا النار في إطارات السيارات، احتجاجاً على غلاء المعيشة وانعدام السلع الضرورية.

وردّد المحتجون، هتافات منددة بسياسات حكومة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك التي أدت لتفاقم الأوضاع الاقتصادية في البلاد، من قبيل (لا غاز.. لا عيش.. تسقط يا حمدوك معليش)، وحمل صبي في العاشرة من عمره لافتة كُتب عليها (إلى متى؟ أبسط حقوق المواطن في الحياة أصبحت مُستحيلة)!! وندد المواطنون بالمحاصصات الحزبية، وإهمال هموم المواطن، كما نددوا باستمرار الأزمات وصفوف الخبز والغاز، وزيادة تعرفة الكهرباء، مُطالبين بإلغائها، كما طالبوا حمدوك وحكومته وكل السياسيين بعدم التصدي للمسؤولية إن لم يكونوا أهلاً لها، والأسبوع الماضي كانت السلطات المختصة تصدت لمسيرة احتجاجية قبل وصولها للقصر الجمهوري وسط العاصمة الخرطوم. وطالبت المسيرة برحيل الحكومة، ورفع المنظمون لافتات وشعارات تندد بالأوضاع الاقتصادية وأخرى تطالب بالقصاص لشهداء ثورة ديسمبر. وشهدت الشوارع المحيطة بالقصر الرئاسي حالة ازدحام مروري جراء التدافع الكبير للمحتجين.

الشيوعي والإسلاميون

ويرى الخبير والمحلل السياسي بروفيسور الفاتح عثمان محجوب مدير مركز الراصد للدراسات والبحوث في قراءة لـ(الصيحة) أنّ السبب الرئيسي والعامل الأساسي لهذه الاحتجاجات هي أزمة الخُبز والوقود والغاز، مشيراً الى انها أسباب رئيسية، بيد أنه قال: في هذه الحالة يجب دوماً البحث عن مَن المستفيد من هذا الحراك والاحتجاج، ويقول الفاتح إن هناك جزءين هما المستفيدان من هذه التحركات، أولهما الجزء اليساري في تجمع المهنيين، وثانيهما بعض أنصار النظام البائد, وقال: كلاهما يلتقيان في هذه الأحداث، وأشار محجوب الى ان الشيوعي يريد ان يستفيد من هذه التظاهرات للدفع بها ضد المكون العسكري والذي يعتقد أنه يحرك الحكومة الانتقالية بالطريقة التي تحقق له طموحه في الانفراد بالحكم والسلطة، لذلك يريد أن يستفيد من دفع الشارع المنتفض ربما بعفوية ضد الغلاء وغيره من أسباب المعيشة المتدنية بسبب انهيار العملة. أما أنصار النظام البائد فهم يريدون الاستفادة من هذه التحركات نكاية في الثورة والاحزاب التي تقف خلفها، ويريدون من خلالها العودة للأضواء باعتبار أنهم الأفضل لحكم السودان. وقال الفاتح إنه وبغض النظر عن أن الحكومة غير معنية، ولكن الوضع الحالي يعطيها المناعة ويصعب إسقاطها بمجرد تظاهرات، بيد أن الفاتح قال إنها يمكن أن تضعفها ولكن لن تسقطها، بل تجبرها على فعل واتخاذ بعض الخطوات والاجراءات لتخفيف حدة الأزمة كما فعله حمدوك اليوم (أمس) ولكنها لن تحلها. وقال محجوب إن أسباب الأزمة انهيار سعر الصرف وهي من المسائل التي أدت لعجز الحكومة وعدم شجاعتها، وقال إن وزراء الحكومة مكلفون لفترة أربعة أشهر وهؤلاء لا يستطيعون فعل شيء والوضع غير جيد ولكنه لن يؤثر على الحكومة ولا يرتِّب لتغييرات سياسية ولا يؤثر على النظام.

مَن يُحرِّك الشارع؟

وكان  تجمع المهنيين السودانيين، قد أعلن عن جدول التصعيد الثوري، وشمل جدول التصعيد الثوري، على تظاهرات ليلية في كل الأحياء ابتداءً من بداية الأسبوع، بجانب مخاطبات وندوات داخل الأحياء، فضلاً عن تسيير مواكب داخل الأحياء تُختتم بمخاطبات ثورية وتنويرية غداً الخميس، وقطع التجمع بعدم التراجع عن المطالب العادلة والمشروعة التي تقدمت بها في حملة الحرية والكرامة والحق في الحياة. لكن متابعين انتقدوا خيارات التجمع الأخيرة بالعودة للشوارع، وقالوا الآن وبعد أن أنجزت مواكب قوى الحرية والتغيير وتجمع المهنيين أهدافها الأساسية في إسقاط الإنقاذ وإقامة الحكومة المدنية من قوى تمثلها ألا يجب إطلاق تساؤل شرعي: لماذا يسير تجمع المهنيين مواكب جديدة؟ هل يريد الضغط على حكومتة ؟ وهل هذا شيء طبيعي أن تسير الحكومة مواكب ضد نفسها ؟ تجمع المهنيين هو نفسه الآن جزء من هذه الحكومة وعدد من الوزراء اختارهم ذات هذا التجمع، مما يجعله شريكا في الحكم ولا ينبغي أن ينظم المواكب ضد نفسه، وإنما عليه ان يناقش ويوصل صوته ورسالته داخل الحكومة عبر الوزراء الذين اختارهم، وكذلك على بقية فصائل قوى إعلان الحرية والتغيير فعل نفس الشيء، بأن تضغط من خلال ممثليها في الحكومة بعد نجاح تجمع المهنيين السودانيين في قيادة الشارع طوال ثورة ديسمبر المجيدة، تفاجأ الشعب بانشقاق واحد من أكبر الأجسام السياسية في المشهد السوداني، وتبادُل الاتّهامات بين أطرافه. لاحقًا. قال مراقبون للشأن العام، إنّ التجمع بدأ في فقدان شعبيته وجماهيره، مُستدلين بالتعليقات المهاجمة للتجمع على منصات التواصل الاجتماعي بعد عامين من الثورة، ويسأل متابعون لماذا يعود التجمع للشارع وما الذي أنجزه من اهداف الثورة..؟

انقلاب عسكري

يأتي هذا فيما أطلق الأمين السياسي لحزب العدالة القومي عيسى مصطفى، دعوة صريحة لتنفيذ انقلاب عسكري في السودان، ودعا عيسى القوات المسلحة والأجهزة الأمنية والحركات الموقعة على اتفاق السلام بالاستيلاء على السلطة حسب ما نقله “موقع متاريس”. وقال إن حكومة قوى الحرية والتغيير لم تقبل المبادرات ورفضت الاستجابة للنداء الأخير من أجل الوطن، وأشار إلى ضرورة استيلاء المنظومة لاعسكرية على السلطة لوقف الانهيار، وحفظ الأمن وتوفير أولويات المواطن، ثم الحوار من أجل الوطن.

إغلاق شوارع القيادة

وقد أغلقت قوات عسكرية أمس، محيط القيادة العامة للقوات المسلحة، فيما لوحظ أن كافة الطرق المؤدية إلى القيادة العسكرية تم إغلاقها، حيث انتشرت قوات عسكرية وشرطية في الشوارع العامة بالخرطوم. وتأتي الخطوة استباقاً لدعوات بالتظاهر في ذكرى تحرير الخرطوم احتجاجاً على الأوضاع المعيشية المتدهورة جراء ارتفاع أسعار الخبز والدقيق والغاز في البلاد. وفي ذات الأثناء، شهدت مدن سودانية مختلفة، تصعيدات على ذات المنوال خلال الأيام الماضية أغلقت من خلالها طرقاً رئيسية، وأضرم المحتجون على غرارها النار في إطارات السيارات القديمة على نهج وخطى الثورة الشعبية الماضية.

الصيحة

محتوى إعلاني

تعليق واحد

  1. (بموكب وسط الخرطوم أول أمس الأحد، حينما سألته لماذا خرجتم وماذا تطلبون.. قال كلمة واحدة لـ(الصيحة) لم أشأ أن اسأله بعدها.. قال: الخبز..!! مطالب بسيطة من حق أي انسان أن يتمتع بها، لكن عجزت الحكومة الانتقالية أن توفرها لشعبها)
    والله عال يا الصيحة لماذا لم تسأليه الأئلة التانية ولماا لم تسأل الشايلين شعارات مثل الجوع ولا الكيزان ؟؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..