مقالات سياسية

الفريق ابراهيم جابر…عراب التطبيع…وحصان العسكري السيادي الرابح

ميرغني عثمان

يعد الفريق ابراهيم جابر عضو المجلس السيادي السوداني من اكثر المسؤولين السودانيين دعماً للتطبيع والتقارب بين السودان وإسرائيل، وخلال الفترة السابقة ومنذ لقاء البرهان- نتنياهو في أوغندا مطلع العام السابق عمل الرجل -بتنسيق مع البرهان- على التخطيط والترتيب والاعداد للخطوة التالية ،وبرغم ان وفاة نجوى قدح الدم قد اربكت التواصل بين الطرفين فقد كانت هي القناة الرئيسية للاتصال بين المكون العسكري في المجلس السيادي ومكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي الا ان جابر ظل من وراء ستار يدير التنسيق مع اسرائيل بطريقة غير مباشرة، مكتسبا ثقة رئيسه البرهان.
مقربون يصفون ابراهيم جابر بالولاء الشديد لعبدالفتاح البرهان، وانه من اشد المخلصين له داخل المجلس السيادي، وهذه الصفات اضافة الى كفاءته الاكاديمية والعسكرية جعلته يحظى بثقة البرهان وايلاءه ملفات مهمة ، فقد كان مشرفاً على الملف الاقتصادي/ الزراعي في الاعوام السابقة وحقق فيه نجاحات ملحوظة تمثل في رفع الإنتاجية الزراعية في مشروع الجزيرة ، وربما ان ذلك النجاح قد اغرى القيادة بأن تسند اليه الإشراف على ملف العلاقات مع اسرائيل أملاً في ان يحقق فيه انجازاً جديدا ونجاحاُ اخر بعد اخفاقات الساسة المدنيين في الملفات الاقتصادية والسياسية .
الاسرائيليون يضعون العلاقات مع السودان في الخانة الاستراتيجية المهمة ، وقد كتبت الصحف الإسرائيلية بعد زيارة وزير المخابرات الإسرائيلي ايلي كوهين مؤخرا الى الخرطوم يرافقه وفد امني عالي المستوى كتبت ان الحكومة الإسرائيلية تثق كثيرا في المكون العسكري في المجلس السيادي لانفاذ الاتفاق بين السودان واسرائيل لانزاله الى ارض الواقع ، ولذلك كانت الزيارة الاولي لمسؤول إسرائيلي الى السودان ذات صبغة امنيه عسكرية وذلك بغرض التنسيق الامني الاستخباراتي بين الطرفين، خصوصا انه من المتوقع ان يواجه هذا الاتفاق والتنسيق بمعارضة الحركات والاحزاب ذات الصبغة الايدولوجيه والتي تستوجب من الطرفين التنسيق لمواجهتها، خصوصا وانه قد رصدت بعض التهديدات من قبل متشددين بانهم سوف لن يسمحوا بأن يرفرف علم اسرائيل في الخرطوم ،في إشارة الى انه قد تواجه هذه الخطوة بالعنف من قبل هؤلاء المتشددين ، الامر الذي ستواجهه الحكومة السودانية بشدة اذا ماحدث ، وسيحتاج البرهان وقتها الى من يرفع العصا الغليظة لهؤلاء ،وسيكون رجله المخلص ابراهيم جابر.
مطلعون على الاحداث ومقربون من رئيس مجلس السيادة يتوقعون ان يبعث البرهان بابراهيم جابر على راس وفد رفيع الى اسرائيل في اول زيارة لمسؤولين سودانيين الى الدولة العبرية تلبية للدعوة التي نقلها كوهين الى البرهان لزيارة اسرائيل، تمهيدا للزيارة التاريخية التي سيقوم بها البرهان الى الولايات المتحدة للتوقيع على اتفاق السلام بين السودان وإسرائيل .
جدير بالاشارة الى ان صحفي مقرب من رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قال ان موقف الفريق ابراهيم جابر المؤيد للتقارب بين الدولتين وتشدده تجاه انفاذ هذا الاتفاق يحظى بتقدير وثقة القيادة الإسرائيلية، وان ذلك سينعكس بالايجاب مستقبلا لتطوير العلاقات بين البلدين.

ميرغني عثمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..