المقالات والآراء

“صلاح مناع درع الثورة”

ناجي سيد احمد
البرهان ضد صلاح مناع
داهمت  قوة شرطية مقر لجنة تفكيك نظام الإنقاذ للقبض على د. صلاح مناع نهار اليوم 6/2/2021 في بلاغ بنيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة   بالخرطوم الشاكي في البلاغ الفريق البرهان قال من مثله أن الشكوى بصفة الفريق أول البرهان الشخصية  , تحت المواد 62 (62ـ     إثارة الشعور بالتذمر بين القوات النظامية والتحريض على إرتكاب ما يخل بالنظام)و159 (159ـ   إشانة السمعة .
160ـ   الإساءة والسباب .

وبلاغ آخر تم فتحه في بحري بنيابة جرائم المعلوماتية , لماذا في بحري , يبدو أن وكيل الشاكي قصد تشتيت ذهن المشكو ضده بحيث عندما يتم التحري معه واخلاء سبيله بالضمان تضاف عبارة شريطة ألا يكون هنالك أمر بتسليمه إلى نيابة أخرى في بلاغ آخر !!! وقد حدث ذلك فعلاً , إنتقل صلاح مناع بعد ضمانته في بلاغ الخرطوم إلى الخرطوم بحري حيث تم التحري معه وتم إطلاق سراحه بالضمان أيضاً وانصرف إلى منزله رابط الجأش وهو يبتسم ساخراً ,
من حسنات ثورة ديسمبر هامش الحريات واستقلالية أجهزة الإعلام , وتلك طعنة نجلاء في خاصرة الديكتاتورية المبادة وأزلامها ومن يعاودهم الحنين إلى تلك الأزمنة الرديئة ,
وكذلك إندياح ثورة المعلوماتية وتوافر المعلومة التي تطرد ظلام مراتع الخفايش صانعي وحابكي قصص الخيال المريض والأماني المستحيلة , أماني عودة التاريخ القهقرى !!!

في ذات مساء هذا اليوم الذي تم فيه نسج المؤامرة الخبيثة ضد صلاح مناع جاء برنامج البناء الوطني متناولاً قضايا الساعة حيث انبرى الضيوف الكرام في البرنامج لكشف خفافيش الظلام التي تعمل ضد عجلة تقدم الثورة نحو غاياتها العظيمة , بتطويع القانون بفهم قاصر , كشف عنه الأستاذ الساطع ساطع الحاج المحامي والأستاذ جعفر حسين والأستاذ ماهر ابو الجوخ وقد كان والي جنوب دارفور موسى مهدي إسحق غير موفق في اختيار الزمان والمكان ليكيل المدح لقوات الدعم السريع , كأنه كان يكفر عن خطأ قد ارتكبه في حق الدعم السريع ويريد أن يوصل رسالة سريعة , أو كأنه يستجدي قادة الدعم السريع لإبقائه والياً على ولاية جنوب دارفور ولم يبق للولاة سوى أيام ويتم استبدالهم ,
لقد كشف الأساتذة عن كل المؤمرات التي تحاك ضد مسيرة الثورة وخاصة ضد رأس رمح الثورة ألا وهي لجنة إزالة التمكين , وعلى الثوار الإصطفاف خلف درع الثورة وحامي مكتسباتها ,
كما كشف المتحدثون عن عدم كفاءة النائب العام وتقاصر همته عن إنجاز أهم مقاصد الثورة ألا وهي العدالة المتمثلة في رد المظالم دون تأخير ورأى أبوالجوخ ضرورة ممارسة الثوار الضغط لإعفاء النائب العام .

إن قضية صلاح مناع قد انتهت بانتهاء التحريات واخلاء سبيله وعلى الموتورين أن يموتوا بغيظهم وسوف تشطب البلاغات فوق رؤوسهم أمام القضاء بترافع رفيع من هيئة الدفاع التي يقودها محامون لا يشق لهم غبار على رأسهم الأساتذة علي قيلوب وساطع الحاج وآخرون , وقد ولى زمن إصدار أوامر بالتلفونات .

زر الذهاب إلى الأعلى