أخبار السودان

المنصورة .. من الشراسة للدبلوماسية!

بروفايل ــ نجدة بشارة

في أوج ثورة أكتوبر 1964م أول ثورة شعبية في أفريقيا والعالم العربي، ضد نظام الرئيس السوداني الراحل الفريق إبراهيم عبود .. كانت التظاهرات تجوب الشوارع بالهتاف والنشيد.. خرج الشباب والرجال والنساء.. ووسط الجموع سقطت على الأرض   السيدة سارة زوجة الإمام الراحل الصادق المهدي التي كانت في الشهور الأخيرة تحمل في أحشائها طفلتها مريم المنصورة .. مضت الأيام وانتصرت إرادة الثورة والثوار وسقطت حكومة عبود، بعدها  بشهرين من تاريخه .. وفي واحدة من ليالي الشتاء الباردة  انطلقت زغرودة دافئه شقت عنان السماء بمستشفى الخرطوم التعليمي القسم الجنوبي .. واحتفت أسرة الإمام المهدي بولادة أول بنوتة وسط إخوانها الذكور في يناير من العام   1965م، وسماها الإمام (مريم المنصورة ).. وبعد عام من مولدها أصبح والدها الراحل الصادق الصديق المهدي رئيساً لجمهورية السودان.

سيرة ومسيرة

 

درست (المنصورة ) جميع المراحل التعليمية بكلية المعلمات بأمدرمان، مدرسة التمرين الابتدائية، ومدرسة الشاطئ الثانوية ثم انتقلت لأقدم مدرسة ثانوية بالسودان وهي مدرسة أمدرمان،  بعد ذلك التحقت بجامعة الخرطوم كلية العلوم لمدة عام واحد، ولأن مريم نشأت وترعرعت وسط صالونات السياسة وعشقت العسكرية رغم أن هذا المجال كان حكراً على الرجال ولا تجرؤ النساء الاقتراب منه،  انضممت لوالدتها السيدة سارة، وكانت تقود العمل المعارض من خارج  السودان بعد اعتقال قيادات الحزب لمعارضتهم لقوانين سبتمبر المسماة جوراً الشريعة، ومن هناك قدمت لعدد من الجامعات بمجال الدراسات العسكرية، وقالت المنصورة في بوح سابق لكباية شاي بصحيفة التيار بجانب هذا المجال كنت دائماً أفكر في دراسة الطب، وتم قبولي في مجال الطب بالأردن، ومباشرة ابتعثوني لمركز سمو الأمير الحسن وكان ولي العهد آنذاك، وأكملت الفترة كلها في الأردن وفي السنة الأخيرة حدث انقلاب الإنقاذ وفعلاً تعامل الأردنيون معي بصورة استثنائية لأنه كان لا يحق لي أن أواصل السنة الأخيرة، فواصلت ونجحت.

وأردفت: لكن  واجهت مشاكل كبيرة جداً في أن أتعين في وزارة الصحة كطبيبة، وأنا أول طبيبة أتخرج في الكلية الأردنية وكانوا يريدون أن يتأكدوا من مستوى الكلية، لكن الأكبر والأخطر أن ورقي كان أشبه بالجمرة وكل شخص يمسكه يرميه على طول وكان اسمي صعباً شديداً آنذاك سنة 1990، وهذا ساهم في تأخير تعييني لفترة لكنها كانت مثمرة.

تقول المنصورة (إنها متزوجة ولديها  ستة من الأولاد أربع بنات وهنَّ الأكبر وتوأم بنين وهم الأصغر، والمنصورة حاصلة على دراسات عليا في الطب بليفربول بإنجلترا.

ماجستير تخصص أطفال بجامعة الخرطوم لمدة عامين وأربعة أشهر إلا أنها لم تكمل دراستها لالتحاقها بمعسكرات جيش الأمة.

أصبحت رائد طبيب داخل جيش تحرير الأمة الذي كوّنه حزب الأمة خارج السودان.

المعارضة الشرسة

بدأ يلمع اسمها في العمل السياسي كمعارضة شرسة لنظام الإنقاذ وكوالدها الراحل الذي دخل المعترك السياسي صغيراً وأصبح زعيماً وإماماً لطائفة الأنصار.

من هواياتها كرة السلة والفروسية والسباحة، وحسب مقربين فإن المنصورة كانت مقربة من والدها الراحل وبيت أسراره .. واستطاعت أن تنال ثقتة حتى أصبحت ذراعه الأيمن ونائبة له  تعرضت المنصورة خلال مسيرتها النضالية في عهد الإنقاذ إلى الاعتقالات بصورة متكررة  وعرفت وسط قيادات حزب الأمة القومي بـ”الأميرة المنصورة”  بسبب سجلها النضالي ضد حكومة الإنقاذ.

(بت الناس)

ردت المنصورة على تساؤلات متابعين عن سبب تسمية نفسها بـ(بت الناس ) وقالت هذا الاسم الذي أسمي به نفسي في تطبيق واتساب هو نفسه كان شعاري في انتخابات 2010 عندما ترشحت في الريف الغربي، باعتبار أنني بنتكم وأختكم وأمكم وهذا هو التقديم الذي أستطيع أن أقدم به نفسي لأهلي في السودان بكل أرجائه، والآن وقد تم اختيارها وزيرة للخارجية في الحكومة الانتقالية كثاني امرأة تتولى وزارة الخارجية بعد أسماء محمد عبد الله، فهل ستظل المنصورة مريم بنتاً لكل الناس وتستطيع أن تقود دفة العمل الخارجي المواجهة بكثير من التلاطمات السياسية والبرك الساكنة والتي تحتاج إلى تحريك من حالة الجمود التي اجتاحتها طوال فترات الإنقاذ.

الصيحة

‫3 تعليقات

  1. فالسوا زى ابيها ذهب ولم يقدم للسودان شئ الا التامر مع الجيش على الثوارات والديمقراطيه وفكون بدون منصور ه ولالخمه معاكم

    ارئ حزب

  2. الحبيبة مريم …. بنت آل المهدي … جدك صنع تاريخ السودان ووالدك قدم للسودان الكثير ولا نكابر ابداً عندما ننظر لتاريخ جدودك وأيضاً نضالك ضد الكيزان لست اتبع لحزبكم الكبير لكني احترم تاريخ وطني وتاريخه صنع اجدادك.. اجد نفسي احترم حزبكم وقياداتكم رغماً عن المثالب التي اخذت على جعلكم الحزب حصراً لآل المهدي … لكننا نحبكم جداً فقط لتاريخ اجدادك في مناهضة الاستعمار ….وأعلم جيداً الكيزان حاولوا كثيراً تدمير الصورة الذهنية لحزبكم العريق … ودمروا كل ما هو وطني حاولوا تشويه تاريخ الوطن لكنهم سقطوا إلى ابد الدهر .. اما الكيزان او الطوفان…. صهركم الترابي سعى لهذا وعلي عثمان عمل بخبث لتدمير حزبكم …
    ومن لم يكن يحمل خطيئة في العمل السياسي والعام فليرميني بحجر … موفقة الحبيبة مريم …لن تعرفنا ما لم نعرفك فتعرفنا .. لم تعرفنا بمآق غير مآقينا فكن الادنى تكن الأعلى فينا….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..