أخبار السودان

تحديث … الراكوبة تعتذر عن خبر “قرار بصرف رواتب منسوبي مكتب رئيس الوزراء وموظفي الدولة بالعملات المحلية”

اعتذار واجب

تعتذر الراكوبة عن نشر خبر غير صحيح منسوب لديوان المراجع العام يتعلق بصرف رواتب منسوبي مكتب رئيس الوزراء وموظفي الدولة بالعملات المحلية .

ونُشر الخبر بناءً على تقديرات خاطئة من أحد المحررين حيث لم يتحر الدقة وتعجل في نشره حتى تم نفيه بشكل رسمي من ديوان المراجعة القومية.

 

محتوى إعلاني

‫7 تعليقات

  1. هو مكتب رئيس الوزراء يصرفوا بالدولار يا اخي دا كلام شنو دا الفساد بعينه. والله يا جماعة نحن قلنا الناس ديل قلبهم علي السودان لكن بجد قلبهم علي جيوبهم الله لاكسبهم بحمدوك ذاتو عالم رمم.

  2. وهل كان موظفي مكتب رئيس الوزراء يصرفون رواتبهم بعملة غير العملة المحلية ؟ و إذا كانوا يصرفون بالدولار فلماذا ؟ وهل هم نخبة مجتمع؟ هل يقدمون للسودان ما يجعل السودان يميزهم عن غيرهم من أبناء الشعب؟ والله تعبنا من السخف البحصل في السودان و تعبنا من كل النخب السياسية العاطلة و التي تتوارث الفشل تلو الفشل، الشعب أصبح لا يقوى على توفير حق الوجبة الواحدة و هنالك مجموعة من البشر كأنها لا تعيش بالسودان، هنالك مجموعة من البشر تتسبب في المصائب و تأخذ المقابل على الخراب بالدولار، يعني البلد دي إلا الناس كلها تشيل سلاح و تعمل جيوش و تتمرد حتى تأخذ حقها؟ كفانا سخف و فشل و ضياع ، السودان منذ عهد الاستقلال يعاني و تزداد المعاناة مع قدوم كل حكومة جديدة ، لعنة الله على السياسة و الأغبياء.

  3. ما نقول إلا لاحولة ولا قوة إلا بالله ده كلو بيحصل والشعب ما عندو علم بالله يا حمدوك انته والله مستشاريك بتخجلوا البلد دمرانه وفى عرض الدولار لشراء الدواء والمحروقات والدقيق وانته وجماعتك تصرفوا بالدولار وما السبب اللى يخليهم يصرفوا بالدولار هل لان معهم جوازات اجنبية وقايلين نفسهم لسه فى امريكا او اوربا فعلا طلعتوا اذى للشعب اها ورينا منو الكان بيصرف بالدور غير مكتبك يا حمدوك عشان نكون على علم . فعلا كانوا بقولوا فى فساد وانحنا ما كنا مصدقين ولكن يظهر الفساد صار صبغة ملازمة فى اغلب السودنيين بعدما كانوا يضرب بهم المثل فى النزاهة والشرف والتجرد .

  4. من الواضح جدا ان الراكوبة ……مثل بقرة الملجة…( عفوا -للناطقين بغيرها ….المقصود بالملجة …مكان بيع الخضروات ) تلقف….. وتتلغف…. وتلتهم ….اي خبر يرد اليها دون ادنى مجهود في التحرى في مدى صدقيته …الان منشور في ذات موقعكم…. خبر منسوب لجهة رسمية ….وتكذيبه من ذات الجهة ….حول واقعه لها دلالات ومآلات وايحاءات خطيرة جدا ….تزامن نشرها مع قرار التعويم .. اخطر قرار اقتصادي يضع البلاد بين كفتي الفشل او النجاح….اما كان اجدر بكم ان تكلفوا انفسكم جهد الاتصال التلفوني المباشر …برئيس ديوان الحسابات للاستفسار عن مدي صحة اصداره لهذا الخطاب …..او حتى التحري عن واقعة مدى صرف موظفي مكتب حمدوك لمرتباتهم بالعملة الاجنبية ….ومن ثم التقرير قى مدى نشره ام لا ….عوضا ان تنشروا تكذيب له في موقع اخر ….بعد ان تتطير بهذا الخبر رياح ….الرائحين …..والشامتين ….والمتربصين…….
    ملحوظة مهمة : الشيك الممنوح لكم على بياض ….من طرف المريدين المتابعين لكم …خلال فترة مقارعتكم للنظام الساقط ….قابل للسحب في اي لحظة …لذلك قليلا من الفطنة والتروي ….قد تنفعكم ….او على الاقل لا تضركم ….تحياتي لكل اسرة التحرير …وشرفاء الكتاب …والمتابعين لموقعكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..