أهم الأخبار والمقالات

ذهب وعسكر..!

عثمان شبونة

* بين مُهاجم ومُتضامن ومُشيد بالخطوة ومُنتقد بهدوء؛ صُوِّبت التعليقات على مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة مبارك أردول؛ إثر كتابته ــ مطلع هذا الأسبوع ــ على صفحته بـ(فيسبوك) حول موضوع تهريب الذهب الذي تم ضبطه مؤخراً بمطار الخرطوم.. تقول سطوره الأولى: (نواجه بعض العراقيل القاضية برفع الحصانة عن منسوبين حكوميين لإكمال إجراءات محاكمة المتورطين في قضية تهريب الذهب الشهيرة عبر المطار قبل أكثر من شهرين.. نرجو من الجهات الحكومية أن تتعاون معنا في حماية الإقتصاد الوطني؛ لا أن تتستر على المتهمين والمتواطئين). إنتهى.

* جاءت كتابة مدير الموارد المعدنية بصيغة الرجاء وكأنها استغاثة متوسلة لتحقيق العدل؛ وحماية الإقتصاد من اللصوص! فلو أنه كان أكثر صراحة وجرأة في الحق يبيِّن بها المعنيين في سطوره؛ لكفاه ذلك مشقة النقد والهجوم.. ولا أرى أن الرجل تخفى عليه الجهات المستهدفة برسالته؛ فهي بالنسبة له أوضح من لمعان الذهب.. فبناء الكلام على الشكل الدائر حول المجهول كان يمارسه أكثرية مجرمي نظام البشير (تنفيذيين وتشريعيين) وبلغة خبرية أصبحت محفوظة مثل: (جهات تسعى لكذا وكذا) أو (جهات تستهدف السودان) سواء كان ذلك بسبب شريعتهم المزعومة أو توجههم (الحركي) النفاقي المعروف والثابت؛ أو بأسباب أخرى.

* ومع أن مجرمي نظام البشير مازال بعضهم في المشهد السلطوي؛ إلا أن أردول وأمثاله من المسؤولين لو أردوا أن (يخشوا الله) بدلاً عن العسكر أو الآخرين الساقطين في جُب المدنية المفتراة؛ فإن السبيل لذلك أوضح من شعار (الطيّارة) التي تم ضبط المسروقات على متنها.. ورغم (الفراغات) التي تبدو في صوت أردول وتحتاج للملء؛ إلّا أن ما قاله آنفاً وما سننشره لاحقاً؛ أفضل كثيراً من السكوت..!

(2)

* كتب مبارك أردول مدير الموارد المعدنية مرة ثانية على صفحته بـ(فيسبوك) يعبّر عن حرجه تجاه الشباب الذين ضبطوا الذهب المُهرَّب عبر مطار الخرطوم؛ ولم ينالوا حافز الضبطية.. كما لم تنال الدولة نصيبها (10%) من هذا الذهب.. وقال أردول: (ظللنا نكرر مراراً بتشكيل نيابة خاصة بالتعدين لتكمل الحلقات والجهود التي يقوم بها الخلَّص من شباب وشابات الوطن لحماية اقتصاد بلادنا).

* يقيناً أن القضية أكبر من حوافز تشجيعية ومن نصيب الدولة المذكور.. فمكمن الخطورة أن تموت هذه القضية ويطويها النسيان برغبة العسكر الذين لا أمل فيهم لحماية إقتصاد أو بلاد.. ولا عجب أن نرى المهربين طلقاء وقد رأينا القتلة قبلهم ليسوا طلقاء فحسب بل من ذوي المناصب..!

* لو كانت هنالك نزاهة في عهد حمدوك وبرهان وشركائهم الجنجويد لما مرّت 24 ساعة وكان جميع المشتركين في جريمة تهريب الذهب مكشوفين و(مكلبشين).. لكن لن يتم الكشف عنهم؛ فالأقرب للصواب هو قولنا: (ربما رؤوس كبيرة لها علاقة في هذا العمل الإجرامي بالإشتراك أو بالتواطؤ).

* جريمة تهريب الذهب؛ تؤكد أن النظام القديم مستمر؛ ولم تتغير سوى أسماء فقط؛ ليبدأ الشعب دورة معاناة أخرى مع الفساد والإستبداد الذي يجعل من العدالة مجرد ظاهرة (صوتية) عبر الأخبار.. وعلى مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية أن يحقن ضميره بمزيد من الشفافية؛ فما بين العسكر والجنجويد والذهب علاقة ليست جديدة؛ ولن تنتهي إلّا بدحرهم نهائياً من المشهد السياسي عبر ثورة أخرى تطفيء سابقتها (قوة وعظمة) وليست ثورة يركب على ظهرها أصحاب السوابق من متخصصي (المجازر).

* لا تؤملوا في نيابة (ذهبية) تحت حكم العسكر؛ فلو صار عدد النيابات بعدد جرامات الذهب المسروق؛ وعلى رأس كل نيابة حبر من الأمة فلن يكسب المواطن فتيلا منها إذا كانت قمة الدولة خرِبة؛ كما هي اليوم وأمس.

* بالمناسبة: الحَبْرُ في اللغة هو (العَالِم) وليس المقصود شيء آخر..!
أعوذ بالله
ــــــــ
المواكب

‫7 تعليقات

  1. السودان محتاج لثورة لاقتلاع البرهان والكباشي وياسر العطا وشلة البشير
    ويجب تفكيك كتائب الظل ومليشيا الجنجويد
    الجيش السوداني محتاج لاقالة كل ضباط الرتب العليا والاستعانة بالرتب العليا ممن احيلوا للصالح العام
    حتى ييعيدوا للجيش هيبته
    البرهان والكباشي وحميدتي وياسر العطا وابراهيم جابر ديل طالما قاعدين فلن ينصلح الحال
    يجب ان تكون هناك ثورة قوية ضدهم

  2. # اوجزت وأوضحت!!! كلام في الصميم…يا ود شبانة!!! ولعل جوهر مقالك الرائع الدامغ!!! قول الشاعر:-
    ومتي يستقيم الظل….اذا كان العود اعوج

  3. يا ود شبونة يا راكز ،،، مافي داعي للمزكرات التفسيرية كل شئ معلوم في السودان ،،،،، و ما اكثر الاحبار في زمن حمضوك و هطلات لجنة البشير الأمنية ،،،، علي مدعي الثورية اردول الإفصاح عن كل ما يعرفه و بلاش لغة الإستعارة و الكناية التي اوردتنا موارد الهلاك ,,,,,

  4. عندما كتبت في تعليق سابق أن صاحب الغرض أو الحوجة أرعن لا يمكن أن يكون في السلطة لأزدواجية المعايير او بعبارة مطابقة يمثل الخصم والحكم في آن واحد؟؟؟ وصفوني بالانسان الحاقد؟؟؟؟؟
    لتوضيح ما كتبت أخذت مثالين
    الأول البرهان له سوابق وجرائم ضد الانسانية في دارفور ومسئول عن تأمين كل المتظاهرين رغم ذلك حصل فض الاعتصام وبالتالي هو صاحب غرض ولن يتردد لأن يكون جزء من العمالة حتي لو ذهب السودان ليحمي نفسه يكفي رعونة النظام السابق فقد السودان الجنوب والفشقة وحلايب
    المثال الثاني ابراهيم الشيخ هو كان أكبر مستفيد من النظام السابق ؟؟ ولو كان أصلا ضد الكيزان كما يدعي مشاريعه المنتجة اما خربت له أو نزعت منه والبتالي هو صاحب غرض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..