أخبار مختارة

حمدوك يُعبِّر عن “سعادته” بتفاعل المواطنين لإنجاح سياسة “التعويم”

الخرطوم: الراكوبة

عقد رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك يوم الثلاثاء، اجتماعاً ضمّ كل من وزير شؤون مجلس الوزراء، ووزير المالية والتخطيط الاقتصادي، ووزير الثقافة والإعلام، ومحافظ بنك السودان المركزي.

وتناول الاجتماع إجراءات تنفيذ سياسة توحيد سعر الصرف والتحديات التي تواجه المواطنين والجهاز المصرفي في إنزال هذه السياسة على أرض الواقع.
وأعرب رئيس الوزراء عن سعادته وفخره للتفاعل الكبير من قبل المواطنات والمواطنين داخل وخارج البلاد مع السياسات الجديدة التي من شأنها أن تعالج تشوهات الاقتصاد وتدفع بالاقتصاد الوطني نحو آفاق أفضل وتحقق نتائج ايجابية لكافة القطاعات بالبلاد، كما عبّر عن امتنانه لتفاعل مختلف أصحاب العمل من أجل تحفيز تطبيق هذه السياسة.

من جهته أفاد محافظ البنك المركزي أنه اجتمع اليوم مع مدراء عموم البنوك التجارية بحضور قيادات بنك السودان، مضيفاً أن الاجتماع تناول مسار القرارات الجديدة خلال اليومين السابقين، كما جرى نقاش معمق للشكاوي والملاحظات التي وردت حول عملية صرف العملات بواسطة القنوات الرسمية.
وأبدى مدراء البنوك تفهمهم للمشاكل والملاحظات، مؤكدين عملهم المستمر للاستجابة لملاحظات المواطنين.

وأكد المحافظ على ضرورة التجاوب من الجميع وتضافر الجهود لإنجاح هذا المشروع الوطني الكبير.

‫7 تعليقات

  1. السادة بنك الخرطوم إذا كان بنك السودان هو أب البنوك فأنتم الأخ الأكبر فعلوا خدماتكم وجودوها وفعلوا تطبيق بنكك بصورة أكبر حتى يتم التحويل عليه مباشرة من البنوك الخارجية وخدمات الصراف الآلي وأجهزة نقاط البيع ، نحن في المملكة يعتبر البنك الأهلي والرياض والراجحي من أكبر البنوك التي تعم جميع أرجاء المملكة ضرورة تفعيل وترقية تعاملكم مع هذه البنوك حتى نتمكن من التحويل الالكتروني المباشر من أي مكان لحسابات بنكك بدون أي تعطيل أو تأخير ولابد عمل إتفاقية لتخفيض الرسوم في هذه البنوك مبلغ 57 ريال على التحويل الواحد حتى لو كان 50ريال مبلغ كبير جداً . أبناء الوطن على خط النار لفداء الوطن بالأموال والأبناء والمهج كونوا قدر المقام .

    1. أبناء الوطن على خط النار لفداء الوطن.
      يا سلام عليك يا ود الزين، الله على العواطف الوطنية الجياشة، سلمت أخي الكريم.
      أموالنا فداء لبلادنا، جاء الدور على المغتربين في الهزة الارتدادية الثانية لثورة ديسمبر، ثورة المغتربين لدعم التوجهات الاقتصادية للحكومة الانتقالية الواعية الرشيدة وهي تعبر بنا الى اقتصاد الكفاية والرفاه بعون الله وبفضل تلاحم الشعب مع القيادة، تباشير النصر قد لاحت في الأفق، 6 مليون مهاجر سوداني ظلوا يتلهفون لدعم الوطن لدق آخر مسمار في نعش النظام الكيزاني المباد الذي طغى في البلاد وظل يختطفها لعشرات السنين، الآن دقت طبول العز وسوف نبني بلدنا وندعم اقتصادنا بجهودنا وجهود المخلصين، 6 مليون مهاجر سوداني تحويلاتهم السنوية يمكن أن تصل الى 8 مليار سنوياً وهي المبلغ الذي يحتاجه اقتصاد البلاد حتى لا ينهار، خلاف دعم الاصدقاء، وفي الطريق مؤتمر باريس لاعفاء الديون والعديد من البشريات، ربنا معانا والشعب السوداني الطيب الصابر يستاهل كل خير، فلتتشابك الطاقات الوطنية وتنشر الأمل في ربوع بلادي الحبيبة لتعويضها عما فاتها من سنوات الانقاذ العجاف.

  2. مافي رئيس مر على السودان لقى دعم من الشعب قدر الدعم اللقيته انت يا حمدوك. لكن طلعت ماسورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..