أهم الأخبار والمقالات

ما بعد التعويم … قراءات وتحليل 

مجدي قرناص 

من أفضل القرارات التي اتخذتها الحكومة ، قرار  توحيد سعر الصرف  في محاولة لردم الفجوة بين سعر الصرف  الرسمي للعملة مقابل العملات الأجنبية وسعر  السوق الموازي، و من حيث  التوقيت يأتي القرار في ظروف قاسية يعاني فيها الاقتصاد  العالمي  من  ركود جراء جائحة كوفيد 19 ، وعلي الصعيد المحلي يعاني المواطن  من غلاء  طاحن وارتفاع غير مسبوق في السلع والخدمات  مع صعود سعر الصرف في السوق الموازي بطريقة مخيفة اقرب الى الانهيار.

٠ كانت الخطوة الصحيحة  والمهمة قبل تعويم الجنيه ضخ اموال بالنقد الاجنبي في حسابات البنوك التجارية والانتظار  لحين   هبوط سعر الدولار الي  أقل من  240 جنيه،  ومن ثم تنفيذ قرار التعويم  في الوقت المناسب ،  ولتفادي المزيد من تأزيم الأوضاع الاقتصادية والمعيشية ، علي   الحكومة  إتخاذ بعض الاجراءات  المهمة متزامنًا  مع التعويم لاستقرار سعر الصرف .

ونقترح بعض   الحلول في  أربعة  نقاط  قد تؤدي الي نجاح التجربة  وكبح جماح العملات الاجنبية مقابل الجنيه  السوداني و هي :-

أولًا :-

 جانب الاستخدامات :-

(أ ) الإستيراد :-

سياسة التحرير وفتح الإستيراد على مصراعيه من الأسباب الرئيسية فى تدهور قيمة الجنيه السودانى أمام العملات الأخرى .

1/ إيقاف إستيراد كافة السلع الكمالية لفترة زمنية محددة لحين إستقرار موقف النقد الأجنبى بالبلاد لفترة ستة شهور  .

2/حماية المنتج المحلى بتطبيق رسوم جمركية عالية على الواردات من السلع الكمالية.

3/ التشدد علي المواصفات والمقاييس لكافة الواردات  من السلع المستهلكة ، حيث الانواع الرديئة الصنع تستنزف موارد النقد الاجنبي لسرعة الاستهلاك .

 (ب ) تحويلات الاجانب:-

تشكل تحويلات العمالة الأجنبية هاجساً وعبئاً اقتصادياً كبيراً يتطلب مراجعـة السياسات ،  خاصة بعـد إرتفـاع حجم تحويلات العمالة الأجنبية .

1/ سن قوانين تنظم دخول الأجانب للبلاد وضبط الحدود وتحمل الأجهزة الرسمية مسؤولية دخول العمالة غير الرسمية.

2/ تبني قرار سياسي حاسم لقضية العمالة الأجنبية ، بالإضافة إلى وضع قوانين تتماشى مع سوق العمل وفرض ضرائب الدخل عليهم .

3/ عمل ضوابط مشددة لدخول العمالة الأجنبية بالبلاد.

(ج ) السفر للخارج :-

يعتبر من أكثر البنود إستنزافاً لموارد النقد الأجنبى.

1/ إعادة تفعيل نظام الدفع الإلكترونى بين السودان ومصر وأثيوبيا ودول الخليج (إستخدام بطاقة الصرآف الالى)

2/ ترشيد سفر الوفود الحكومية.

3/ وضع ضوابط وإجراءات صارمة للحج والعمرة(مثال تحديد عدد مرات الحج والعمرة خاصة عمرة رمضان).

4/  ضخ النقد الأجنبى للبنوك لمقابلة إحتياجات السفر للعلاج والسياحة .

ثانيا :-

الموارد :-

(أ) قطاع الصادر 

الصادر هو أحد الركائز الأساسية لإقتصاد الدولة ، حيث تعتمد عليه فى توفير موارد النقد الأجنبى لمقابلة الاحتياجات ، ومن هذا المنطلق يجب أن تولى حكومة الفترة الانتقالية  الأهمية المطلقة لقطاع الصادر والإهتمام بجودة ومواصفات السلع المنتجة بغرض التصدير حتى تنافس في الأسواق العالمية. وتشجيعًا للصادر يجب الآتي:-

1/ إلغاء قيود التصرف فى حصيلة الصادر مع ضمان إنسياب حصائل الصادر.

2/ إلغاء كافة الرسوم المفروضة على منتجات الصادر بان تضحي الدولة بالاستغناء عن تلك الرسوم فى سبيل تشجيع المنتجين والمصدرين لخلق منافسة للمنتجات السودانية فى الأسواق العالمية.

3/ توجيه كافة المصارف العاملة بالبلاد بالتركيز على تمويل مدخلات الإنتاج الزراعي والصناعي لمنتجات الصادر فقط (خلال الفترةالانتقالية).

4/ تبسيط إجراءات الصادر وإلغاء كافة القيود .و أشكال البروقراطية والروتينية .

5/ إنشاء جهاز مركزى أو هيئة لمتابعة كل إجراءات الصادر فى مكان واحد .

6/ الحد من التهريب ومكافحته وسن قوانين رادعة .

(ب) العاملون بالخارج و المهاجرين :

أسرع وسيلة لجذب النقد الأجنبي و مصدر مهم لتحسين الوضع الإقتصادي وعلي  الدولة الاهتمام بالمغتربين وإعطائهم  وضعاً خاصاً  واتخاذ قرارات شجاعة لتنفيذ الآتي:-

1/ إعفاء المغتربين. من كافة أشكال الرسوم والضرائب المفروضة عليهم و إلغاء تأشيرات الخروج.

2/ تقديم حوافز تشجيعية للمغتربين كالإعفاء من الرسوم الجمركية والسماح لأبنائهم بدفع الرسوم الجامعية بالعملة المحلية.

2/ منح أراضى سكنية عند التحويل عبر القنوات الرسمية فى حدود ربط مبلغ معين خلال العام حسب فئات السكن.

3/ ربط شرط إدخال السيارة بتحويل مبلغ محدد خلال العام وعلى أن لا تكون عند العودة النهائية (كل ثلاث سنوات مثلاً)

/ تبسيط اجراءات دخول المهاجرين السودانين ومنحهم تاشيرات الدخول بالمطار. برسوم رمزية .

ثالثًا

إنتاج وتصدير الذهب :-

الذهب ثروة طبيعية وهبها لله للشعب السوداني و أكبر ثروات السودان الحيوية حيث يُعتَبر من  أهم مُنتجي المعدن النفيس في القارة،  لو تم استغلال هذه الثروة من اجل الوطن ورفاهية شعبه لكان السودان في مصاف الدول المتقدمة ، إلا انه إحدى أهم ثروات الشعب المنهوبة.

عليه نقترح علي الحكومة اتخاذ الإجراءات التالية فوراً .

1/  مراجعة قوانين التنقيب علي الذهب ومراجعة كل الامتيازات الممنوحة  في مربعات التعدين.

2/ السماح للشركات الوطنية  بتصدير. إنتاجها من الذهب والتصرف في عائدات حصائل  الصادر .

3/ إيقاف العقود التي تمنح شركات الامتياز الحق في تصدير 70% من إنتاجها دون حصول الدولة على حصائل الصادر.

4/ منح شركات الامتياز  الأجنبية فترة زمنية أقصاها ( عامان ) لتوفيق أوضاعها وخاصة الشركات التي منحها حق الامتياز  وبها شبهة فساد.

5/ تشريع وسن قوانين وعقوبات رادعة للمهربين.

6/ مراقبة المطارات  والحدود لمنع التهريب وتغيير كل الكوادر العاملة في المطارات والمنافذ .

7/ الشروع فورًا في قيام  بورصة الذهب

 

رابعًا :-

دور البنك المركزي والمصارف 

على البنك المركزي وضع خطة ترتكز على تفعيل أدوات السياسة النقدية وفق الاتي:-

•تخفيض نسبة  الاحتياطي القانوني لدي البنك المركزي حتي يتمكن البنوك من استغلاها في التمويل .

•تشجيع المصارف الأجنبية بفتح فروع بالسودان.

• الإلتزام بتحويل حقوق وأرباح شركات الطيران وشركات الإستثمار.

• تشجيع المصارف السودانية لرفع رأس المال أو دمج المصارف المتخصصة مع بعضها.

•البدء فورا في العمل بنظام النافذتين.

• وضع الترتيبات لإعادة التعاقد مع مراسلي البنوك الأجنبية وتوسيع شيكة المراسلين .

•تفعيل نظام  (نقاط البيع ) وسن قوانين تجبر إستخدام نظم الدفع الإلكترونى فى سداد الإلتزامات الماليه الخاصة بالدولة مما يشجع المواطنين لفتح الحسابات فى البنوك.

• تبسيط إجراءات فتح الحسابات (محلية /أجنبىة ) دون أى تعقيدات وإعتماد البطاقة القومية لفتح حسابات الأفراد طالما البيانات مكتملة لدى السجل المدنى.

•علي البنوك التجارية  رفع نسبة الأرباح علي الودائع بالعملة المحلية والأجنبية.

• وضع الترتيبات مع المصارف الأجنبية والمحلية لإصدار بطاقات الائتمان.

•التزام البنوك التجارية بتنفيذ  متطلبات عملائها من النقد الاجنبي دون محاباه  كما كان في العهد السابق ، علما بان الجهاز المصرفي لم يناله التطهير من بقايا النظام السابق.

 

‫3 تعليقات

  1. تشجيع الصناعه المحليه باعفاء المواد الخام السودانيه المصنعه للصادر من الرسوم لتشجيع الصناعه وتوفير فرص عمل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..