أخبار السودان

القوات المسلحة : لن نرفع بندقية بالداخل وسترون قريباً جيشاً موحداً

أكد الجيش السوداني أنه قوة ضاربة ودرع حصين للوطن و قادر على الفتك بأي عدو يتربص بالبلاد .

وقال الجيش عبر صفحته الرسمية (بالفيسبوك) إن مظاهر الوجود العسكري في العاصمة والولايات من الجيش والقوات الموقعة على السلام ، هؤلاء الجنود هم أبناء هذا الوطن الشامخ الأبي وواجب على الشعب السوداني الاحتفال بهم والتواصل معهم وعلى الصحافة محاورتهم والتحدث إليهم ،وأضاف :” قدموا لهم الأزهار والورود فهم من رحم هذا الشعب الكريم جاءوا للسلام والمشاركة في نهضة وبناء الوطن وليس في تدميره”.

وزاد :” الآن الجيش جيش السودان فقط لذا كانت الترتيبات لتوحيد هذا الجيش ، تُسير على قدمٍ وساق وستشاهدون بإذن الله جيشاً موحداً لا قبلية ولا جهوية ينتشر في كل ربوع البلاد حامياً للأرض والعرض”.

واعتبر أن من اجمل ما جاءت به ثورة الشعب السوداني هو اتفاق جوبا للسلام بين ابناء شعبه وهو نواة توحيد الجيوش لتنصهر في جيش قومي لحماية الوطن والمواطنين ، وقريبا جدا هُنالك مُسميات سوف تنتهي ، مثل الحركات المسلحة وايضا الدعم السريع وقوات الكفاح المسلح وغيرها.

السوداني

‫4 تعليقات

  1. الرجاء ثم الرجاء من الاخوة فى الحركات المسلحة وقادتها ان ينتبهوا الى هناك من هم متربصون بهذا الوطن ولايريدون له الخير خاصة الفلول هم من يطلقون الاشاعات والفتن التى يريدون من اطلاقها ان يخربوا على هذا الشعب امنه وسلامه لذا يجب ثم يجب على ان لايخلط قادت الحركات بين منهم يريدون هذا السلام ومرحبون به وبقواته التى اتت الى العاصمة لان العاصمة عاصمة كل السودانيين لافرق بينهم وبين غيرهم وبين من لايردون لهذا الوطن التقدم ويريدون فقط الفتنة لذا اكرر ثم اكرر عدم الخلط وعدم الجمع وان لايلتفتوا الى المخربين ومشعلى الفتن ومرحبا بهم مرة اخرى فى عاصمتهم ونتمنى ان يكون ديشنا جيشا واحدا وتحت راية واحده لان هذه الرايات الكثيرة منظرها ما كويس تدل ان هناك عدم وحده .

  2. تمام القيادة العامة قتل المواطون الأبرياء ( مجزرة فض الاعتصام ) من الصعب تصديق قوات الشعب المسلحة

  3. على عينا وراسنا, رغم المرارات واللى شفته منك كان ببكى . كل مطالبنا حكم مدنى وليبقى جيشنا جيش الهنا الحارس (مش الهادر) مالنا ودمنا وكم نتمنى تحقيق هتافنا جيش واحد شعب واحد. حتى الحركات المسلحه تجد مننا كل الإحترام. لكن:
    – كل الشركات التابعه لقوات الأمن والجيش والدعم السريع والشرطه تكون تحت ولاية وزارة الماليه التى ستصرف على هذا الجيش الجرار.
    – القوات العسكريه تبقى خارج المدن.
    – الأمن مسئؤلية الشرطه.
    كده ترجع أيام زمان, أيام زغاريد النساء للعسكر كل ما ظهر الكاكى فى حفلة عرس, يرجع للمواطن فخره بوطن شامخ وطن عاتى وطن حر ديمقراطى وسيجد الجيش الشعب من خلفه سندآ يمده بالرجال والمال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..