مقالات، وأعمدة، وآراء

عبدالحى (المسدود) مرة أخرى..!

عثمان شبونة

* أينما توجّه المدعو عبدالحي يوسف؛ فعليك أن تختار عكس إتجاهه و(ستفلح) بإذن الله.. فهو حين يحرّض الناس على عدم دعم الوطن؛ ويفتي بحرمة تحويل الأموال عبر البنوك؛ يفعل ذلك كرهاً في رئيس الوزراء عبدالله حمدوك.. والأخير بحسب وسواس عبدالحي يُعتبر كافر أو خارج من الملَّة.. وكأن عبدالحي (وكيل لله في الأرض) حين يقول عن الرجل (إنه لا يرتاد المساجد)! ولذلك أقترح حملة عبثية بعنوان: (عبدالحى أنا بَصَلِّي)! على أن تكون صلاة الواحد منا في مكان عالٍ (على طريقة القدامى من منافقي اليهود) وأن تُسجَّل صلاتنا (صورة وصوت) وإرسالها إلى تركيا؛ حيث يقيم عبدالحي مع بقية النفايات من (إخوانه المتأسلمين).

* الغريب أن عبدالحي لا يحرك لسانه العفن بذكر العسكر القتلة؛ اللصوص (سابقاً ــ لاحقاً) والذين لا يختلف عنهم في نفاقه.. كعادته متماهياً مع الفساد والقتل؛ لأن في ذلك مصلحة دنيوية تغلب على نفسه (المريضة) وتحجب عنها الحق؛ فيكون الباطل بهوى المذكور هو الحق.. وهكذا أصحاب العقول المهووسة.

* الحملة أو الملحمة التي قادها أبناء السودان وبناته في الداخل والخارج بتحويل (الكاش)؛ هي واجب أولاً.. ثانياً؛ تهدف للمساهمة في ترفيع الإقتصاد المنهار وضبط ميزانه وإنعاش العملة الوطنية التي تحتاج إلى إعجوبة لتنهض (هذا باختصار).. بمعنى أكثر إختصاراً (حملة لمصلحة البلاد) وليست لحساب (فرد).. ولأن عبدالحي مثل سائر الحفظة (تجار الدين) لا المتقين؛ فإن الوطن لا يعني له شيئاً بدليل تاريخه المخزي المعروف في عهد المجرم عمر البشير وتلونه حسب المكسب الشخصي في ذلك العهد؛ فهو يعيش لخدمة ذاته وخِدعَة العوام من الناس (لهذا خُلِق).. وما فتوى هذا الدعي سوى إفلاس فاضح لكائن حقود لا علاقة له بصحيح الدين إلّا شكلاً (عِدته في الشغل هي المظهر الكاذب وحفظ النصوص بلا إعمال للعقل).. بدليل أن ما أفتى به مؤخراً بخصوص (التحويلات النقدية) لا يصدر إلّا من عَتِل ملحوس..!

* لكي لا أكرر القول يمكن مُطالعة عمود آخر كتبتهُ عن سييء الذكر هذا حين عارض حملة (القومة للسودان) في أبريل 2020م.. المقال بعنوان (سدّة عبد الحى).

أعوذ بالله

ــــــ

المواكب

‫3 تعليقات

  1. ادعموا حمدوك وقومهوا وتمسك ا بأهداف الثوره ذلك يغيظ عبدالحي والكيان واذيالهم من العسكر

  2. أظن انك تدافع فقط عن حمدوك و ليس عن الوطن ( ويفتي بحرمة تحويل الأموال عبر البنوك؛ يفعل ذلك كرهاً في رئيس الوزراء عبدالله حمدوك.. )
    مشكلة كبيرة ان يكون شخص في مقامك و لا يحسن التعبير

    اذا كان عبدالحي يكره حمدوك فهذه قضية شخصية

    1. حمدوك ليس شخصا عاديا حتى يكون الهجوم عليه شخصى يا جاهل الهجوم عليه هو هجوم على الوطن فحمدوك يمثل الشعب السودان والهجوم عليه هجوم على الشعب السودانى فأنت الذى لا تحسن التعبير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى