أخبار السودان

“فيصل محمد صالح” في منصب جديد بمجلس الوزراء

كشف مصدر رسمي لـ(دارفور ٢٤) عن قرب تسمية وزير الإعلام السابق، فيصل محمد صالح ناطقا رسميا لمجلس الوزراء.
وأصدر رئيس الوزراء قرارا بحل مكتبه بغرض إعادة الهيكلة.
وعلمت “دارفور٢٤” إن فيصل انخرط في الاجتماع المغلق لمجلس الوزراء  أخر الأسبوع الماضي،رغم انه وزير سابق.

‫8 تعليقات

  1. دا لعب عيال ما هي وظيفة واعباء وزير الإعلام ،؟؟… ،إذا تم تعين هذا الوضيع ناطقا باسم مجلس الوزراء، هل هذا يعني ان وزير الإعلام لا يصح له التصريح بما يجري في مجلس الوزراء..؟؟ ؟
    تعيين الوضيع فيصل محمد صالح في الحكومه تم بايعاز من الكيزان واحزاب الهبوط الناعم..

    1. ايش دخل الكيزان وغيرهم فى تعين الوضيع كما تسميه وهو فعلا وضيع. ريئس الحكومة شيوعى وإن تظاهر بغير ذلك فكيف له ان يزعن لاملأت الكيزان والهبوط الناعم . السياسة ما لعب عيال

  2. ما هذه الخرمجة یا حمدوك ؟ هل ما قامت الثورة الا للقضاء علی مثل هذه الممارسات والترضیات؟! هو صحفی فلیرجع لصحافته

    1. هو دا بسيط وقريبا تعين د،هبة مستشارا للمالية؟ هبة دي كانت وزيرة وبتكشف للمضاربين بالعملة. لاتقوم باستلام الاموال المستردة من ادارة لجنة ازالة التمكين. تكشف اسرار الدولة في وزارة المالية .تساعد تجار العملة. تساعد الكيزان في الغرفة التجارية .و مين قال هنالك ٥٠٠ الف دولار وصلت لبنك الخرطوم؟ في ناس تبني وامثال هبة بتهدم ومازال الترضيات وناس اخوي واخوك بصفقو؟ مافي وطنية واخلاص لذا حركات احزاب ناس املا شبكتك واشتري ليك شقة في مصر ودبي دا الاهم؟ مافي وطنية واخلاق ودين وذمة طالما يرون لشعب تاكل الفته وناس تاخذ مرتبها بالدولار؟؟؟؟

  3. اذا كان الفشل يمشي على رجلين لكان هو فيصل محمد صالح رجل جلس وزيراً للإعلام اكثر من سنة لم يقدم شيئاً فكيف يعين مرة اخرى ؟ فهل أصبحت حكومة حمدوك مثل حكومة البشير التي كانت تعيدتعيين الفاشل من وزارة لأخرى.

  4. ايش دخل الكيزان وغيرهم فى تعين الوضيع كما تسميه وهو فعلا وضيع. ريئس الحكومة شيوعى وإن تظاهر بغير ذلك فكيف له ان يزعن لاملأت الكيزان والهبوط الناعم . السياسة ما لعب عيال

  5. واضح إنها ترضيات ..
    شنو الحكاية .. ما دام هناك وزير اعلام ،، وممكن يكون الناطق الرسمي بإسم الحكومة ..
    فما جدوى تعيين متحدث رسمي ..
    زيادة تكاليف على حساب الترضيات .. ليس إلا
    أو خلاص شهوة السلطة والمنصب سرت في دم من كان أول المنتقدين لمثل هذه التصرفات
    وصدّع راسنا بذلك في القنوات الفضائية..
    أرجو من (الأخ) فيصل يراجع نفسو ويعتذر إن صح هذا الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..