أخبار السودان

مباحثات حول توقيع اتفاقية وضع “يونيتامس”

الخرطوم: الراكوبة

أكدت وزيرة الخارجية مريم الصادق المهدي، أهمية الشراكة والتعاون بين حكومة السودان والأمم المتحدة في كافة المجالات لتحقيق الأهداف المرجوة.
والتقت المهدي، اليوم الإثنين، مع أتوك كاري وكيل الأمين العام للأمم المتحدة، خلال زيارته للسودان التي تستغرق ثلاثة أيام يزور خلالها عدة ولايات.
وقدم أتوك كاري تهانيه وتهاني الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو جوتيريش للمهدي بمناسبة توليها حقيبة وزارة الخارجية، مرحبا بالمشاركة الفعلية للمرأة في تشكيل الحكومة الجديدة.
وأوضح أن التعاون المثمر بين حكومة السودان وبعثة الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة المشتركة في دارفور “يوناميد”، يعتبر مثالا يحتذى به في التعامل بين الدول ومنظمة الأمم المتحدة.
من جانبها، ثمنت وزيرة الخارجية ، متانة علاقات التعاون والاحترام المشترك بين بلادها ومنظمة الأمم المتحدة، والتغيير في الدبلوماسية السودانية في تعاملها مع المنظمة الدولية من منطلق الدفاع عن النفس إلى المبادرة والانفتاح والشراكة الحقيقة.
وبحث اللقاء سبل تعزيز التعاون بين حكومة الفترة الانتقالية وبعثة “يونيتامس” وتوقيع اتفاقية وضع البعثة، وأكد الطرفان أهمية التوازن في التوظيف واستيعاب سودانيين في مختلف مستويات الوظائف المحلية والدولية للبعثة والتعاقد مع الشركات السودانية، وذلك للاستفادة من الخبرات السودانية بالداخل والخارج.

‫2 تعليقات

  1. یبدو ان کل اولاد المرحوم یحبون الکلام, فما کما اشتهر السید الصادق بابو کلام فیبدو ان المنصورة ستحوز علی لقب ام کلام!

  2. توفي الصادق المهدي وترك لنا ولده اللذي شارك البشير في الحكم والإصرار علي وجوده هو ووالده في الحكم فائضا نفسه علينا والا فماذا قدم الصادق للسودان ؟، رحمه الله تعالي ثم جاء دور ابنته لتعيين وزيرة خارجية للسودان وهذا منصب لا يناسبها ولا يكافيء قدراتها وها هي تجري الي مصر للتفق معها ضد اثيوبيا وفي الغالب هي جاهلة تماما بحقد المصريين علي السودان ولعلها تدري فهذا زمن العجائب والخيانات ضد الأوطان وتدميرها هذه السيدة نسيت تماما رفض المصريين إيواء والدها في أواخر حكم البشير وطردته فلجاءالي الامارات ولكنها تعلم ذلك وتخون الوطن اللذي تتشدق بأنها ورثته من والدها. اليوم هذه المرأة المحترمة تخون الوطن فلا خير فيهم عسكريون أو مدنيون رجالا أو نساءا خيبكم الله تعالي والآن الي التقسيم من يوالي مصر فهو عدو الوطن والشعب فلا تحدثونا بعد الآن عن وطن وشعب. التقسيم التقسيم ولياتوا بالمصريين. فهم سيرثون بلادكم عن جدارة واستحقاق. اما نحن فوالله مع اثيوبيا بعد فصل شرق السودان كله وضمه لاثيوبيا مبروك عليكم فقد صرتم مصريين ياخونةواما الرجال أبناء تهارقا والمك نمر الي الشرق والغرب والجنوب فهم معنا يا مصريين يامن لا نخوة فيكم ولا ضمير والله المستعان عليكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..