المقالات والآراء

ذكريات “الصحافة” (4): خالي باشري ..

(صورة مرفقة)
لجنة اتحاد طلاب جامعة الخرطوم (1957):
من اليمين وقوفا: جعفر شيخ إدريس. عبد الرحمن الاسيوطي. محمود زروق. محمد البلاع. الحسين الحسن.
من اليمين جلوسا: عبدالحفيظ باشري. حسن عمر. عبد الماجد الاحمدي. بشير عبادي. عبد الكريم يعقوب.

محمد علي صالح .. واشنطن

ذكريات “ألصحافة” (4): خالي باشري: واشنطن: محمد علي صالح
واشنطن: محمد علي صالح
قبل أسبوعين، توفى خالي عبد الحفيظ باشري. خلال الخمسينات، كان اول ثلاثة أثروا على، واحترفت مهنة الصحافة.
الثاني، خلال الستينات، عبد الرحمن مختار (توفى 2004)، مؤسس، ورئيس تحرير صحيفة “الصحافة”.
الثالث، خلال السبعينات، محمد الحسن أحمد (توفى 2008)، رئيس تحرير الصحيفة بعد تأميمها في عهد نميري (1970).
عن مختار، كتبت في حلقة سابقة، انه، عندما أسس “الصحافة” (1961)، كنت انا طالبا في مدرسة وادى سيدنا الثانوية. وكان باشري طالبا في جامعة الخرطوم، ويتعاون مع “الصحافة”. وقدمني الى مختار، وبدأت اكتب تراجم من مجلة “نيوزويك” الأميركية. وواصلت الكتابة في المواضيع الخارجية خلال سنواتي في جامعة الخرطوم.
عندما تخرجت (1967)، أقنعني مختار بالتفرغ للعمل الصحفي. وأغراني بشيئين:
الأول: وظيفة “رئيس القسم الخارجي” (رغم انى كنت وحيدا في القسم).
الثاني: راتب 60 جنيها (زيادة خمس جنيهات على 55 جنيها، راتب درجة “كيو” لخريجي جامعة الخرطوم في ذلك الوقت).
كان باشري، وهو طالب في جامعة الخرطوم، ناشطا في اتحاد الطلاب (من تنظيم “المستقلين”)، وشغل منصب نائب رئيس الاتحاد للشئون الخارجية.
هكذا، كانت ميوله الخارجية، وميوله الغربية بصورة خاصة.
قبل “الصحافة”، تعاون مع صحيفة “الأيام”. ترجم من صحف بريطانية (“ديلي تلغراف”، “ديلي اكسبرس” الخ …) لصفحة “ألوان من الحياة خارج الحدود”.
وانا تلميذ في مدرسة ارقو الوسطى، بدأ يرسل لي “لفة الجرائد”، كل أسبوع. في ذلك الوقت (قبل “الصحافة”)، كانت “الأيام” و “الراي العام” هما الصحيفتين الرئيسيتين.
رغم حدود قدرتي التعليمية، كنت اطلع على كتابات بشير محمد سعيد (توفى 1995) في “الأيام”. وبعد سنوات قليلة، قدمني له باشري، عندما زرت، اول مرة، مكاتب الصحيفة في الخرطوم. ووجدته جادا، ويرعب الصحفيين، وشبه أرستقراطي.
————–
في منزل بشير:
بعد عشرين عاما، بعد ان عدت الى السودان من الدراسات العليا في الولايات المتحدة (كلية الصحافة، جامعة إنديانا)، دعاني بشير (مع محمد الحسن أحمد) للعشاء في منزله الكبير في امتداد الدرجة الأولى. وذكرته باول مرة قابلته مع باشري. وقال ضاحكا: “خالك ترك الصحافة، وانت مصر عليها … كنت قروي، وغريبة بقيت أمريكاني!”
وكان واضحا ان اميركا سحرته أيضا، حكى عن فترة قضاها في نيويورك، في رئاسة الأمم المتحدة. وحضر العشاء، وحكى عن زيارة أمريكا، أيضا، محمد عمر بشير (كان إداريا وأستاذا في جامعة الخرطوم، ثم سفيرا في وزارة الخارجية، وفي وقت لاحق، من مؤسسي جامعة الأزهري).
بالنسبة لجريدة “الأيام”، قادها ثلاثة، جمعوا بين قيادتها وقيادة الحركة الوطنية ضد الاستعمار:
الأول: بشير، الليبرالي المعتدل. كان مدرسا، وقاد الحركة الوطنية في النيل الأزرق (توفى 1995).
الثاني: محجوب، الليبرالي التقدمي العاصمي. اعتقله البريطانيون وفصلوه من كلية الخرطوم الجامعية (اطال الله عمره).
الثالث: محجوب عثمان اليساري. لم أقابله أبدا. امدرمانى دنقلاوى، اعتقله الانجليز في مظاهرات ضد الجمعية التشريعية (توفى 2010).
——————-
في منزل محجوب:
مع انقلاب نميري (1969)، سيطر شيوعيون ويساريون على الحكومة. واختاروا محجوب عثمان وزيرا للأعلام. وامنوا الصحف (1970). واختاروا محجوب محمد صالح رئيس “لجنة تقييم الصحفيين”.
هكذا بدأت حلقة أخرى من حلقات الصراع التاريخي بين الشيوعيين والإسلاميين.
تلك المرة، كان الهدف هو تطهير الصحفيين الإسلاميين واليمينيين (الإخوان المسلمين، وحزب الامة).
كانت هناك اشاعات بأني من الإسلاميين. وقرر صالح التأكد قبل ان يجيز أسمي. لهذا، دعاني للغداء في منزله. وجاء اسم باشري، صديق صالح منذ ان كان باشري طالبا في جامعة الخرطوم.
قلت لصالح: “انا زى خالي” (ليبرالي، وميولي غربية). وقلت: “انا لا مع ده، ولا مع ده. انا مع الحرب الباردة، وحرب فيتنام، ونيكسون، وجاكلين كنيدي، ومارلين مونرو” (يعنى بتاع اخبار خارجية بس).
————-
عمر مصطفى المكي:
بعد سنة، كررت هذا إمام عمر مصطفى المكي، الذي كان رئيس تحرير صحيفة
“الميدان” الشيوعية، وبعد تأميم الصحف، عين رئيسا لتحرير “الصحافة”، كما كتبت في حلقة سابقة.
استدعاني المكي الى مكتبه بسبب اشاعات بأني من الإسلاميين، وسيفصلونني. ويبدو انه اقتنع بأنني “لا مع ده، ولا مع ده.”
بل حاول ان يكسبني. أرسلني الى مؤتمر الصحفيين الآسيويين والافريقيين في روسيا (1970) مع مكي عبد القادر، من قادة الحزب الشيوعي. ووعد بأرسالي في بعثة لدراسة الصحافة في موسكو. لكنه لم يجلس في منصبه كثيرا. فشل الانقلاب الشيوعي (1971)، وتخلص نميري من الشيوعيين، بما فيهم المكي.
حل محل المكي جمال محمد احمد، الحلفاوي الدبلوماسي، وزير الخارجية فيما بعد. كان ليبراليا، وميوله غربية جدا، وصديق باشري. ووعدني ببعثة دراسية الى بريطانيا. لكنه، أيضا، لم يجلس في منصبه كثيرا.
اشتكى لنميري ان بقايا الشيوعيين واليساريين يعرقلون عمله. وغضب منه نميري، وقال له: “إذا ما تقدر عليهم، ارجع الخارجية.”
وعين نميري مكانه محمد الحسن أحمد. شايقي، ونقابي، ويساري تحدى الشيوعيين. وصديق وزير الإعلام اللواء عمر الحاج موسى. كان احمد، أيضا، صديق باشري. وساعدني كثيرا، وأرسلني في بعثة الى جامعة انديانا الامريكية، كما كتبت في حلقة سابقة.
—————
مبارك الرفيع:
بالنسبة لمحجوب محمد صالح، رئيس “لجنة تقييم الصحفيين”، بعد دعوة الغداء في منزله، وافق على عدم فصلى. وعرفت ان علاقتي مع باشري أفادتني.
لكن، لم تكن اللجنة عادلة، لثلاثة أسباب:
أولا، لم تكن حكومة نميري نفسها عادلة.
ثانيا، كانت لجنة حزبية بحتة.
ثالثا، رفضت اجازة صحفيين أبرياء.
مثل زميلنا في “الصحافة”، مبارك الرفيع، مسئول الشئون الأدبية. لم يكن إسلاميا، ولم يكن انصاريا. فاضطر للاغتراب في قطر، ثم في السعودية.
بعد سبع سنوات، عملنا معا في السعودية في جريدة “المدينة”. واستمر يشتم محجوب محمد صالح. ومما قال عنه: “هو ناكر انو تعاون مع نميري. لكنو تعاون مع نميري. وهو ناكر انو شيوعي، لكنو شيوعي. نفاق في نفاق”.
هذا عن “الأيام”.
—————
“الرأي العام”:
في “الراي العام” لم اعرف غير سيد أحمد نقد الله. كان من أوائل الصحفيين
السودانيين الذين غطوا الحروب، وذلك عندما غطى تمرد الجنود الجنوبيين في توريت (1955).
ارسلوه، بعد ذلك، في بعثة دراسية الى المانيا الشرقية، ومن لايبزج، صار من أوائل المراسلين السودانيين في الخارج.
كان، مثل محمد الحسن احمد، يساريا تحدى الشيوعيين. ومثله، “شايقى بي شلوخ”.
عاد، في نهاية الستينات بدرجة الدكتوراه، مع زوجته الألمانية. وعينه عبد الرحمن مختار نائبا لرئيس التحرير.
لكنه لم يبقى طويلا. واشتكى منه مختار: “ده أكاديمي، ما صحفي. أقول ليهو اكتب عن الموضوع الفلاني، يحك شعر راسو، ويقول: خلينى أفكر في الموضوع، واعمل دراسة. دراسة شنو يا دكتور؟ الجريدة حتطلع بكرة، والمطبعة منتظرانا.”
فعلا، انتقل الى كلية الدراسات الإضافية في جامعة الخرطوم. وأيضا، كان صديق باشري، وأيضا، حاول مساعدتي لقبولي أستاذا في الصحافة (بعد عودتي من جامعة إنديانا). لكنه فشل.
————-
أوائل المجلات:
بالإضافة الى “الأيام” و “الرأي العام” التي كان باشري يرسلها لي، كان يرسل مجلة “الحياة”، من أوائل المجلات السودانية. أصدرتها “دار الأيام”، وكتب فيها يشير محمد سعيد مذكرات الرئيس إسماعيل الأزهري.
ومن لندن، كتب “مارتي”، واحد من أوائل المراسلين السودانيين في الخارج: “اهواك في لندن” (غناها الفنان أحمد المصطفى في حفل هناك). ربما كان “مارتى” هو محمد خير البدوي، مذيع “هنا لندن” (“بي بي سي”)، ووالد زينب بدوي، مذيعة “بي بي سي” ايضا.
وكانت هناك مجلة “الصباح الجديد” التي أصدرها حسين عثمان منصور، أيضا، واحدة من أوائل المجلات السودانية. كتب عن أولاده الذين سماهم أسماء عربية ادبية: الشابي، السموأل، كثير عزه.
ونشر صورة الأزهري واقفا وسط بناته (في مرة نادرة، صورة عائلة سودانية).
ونشر صورة الأزهري واقفا وسط جنوبيات (في مرة نادرة، صورة نهود تحجبها فقط خيوط من الخرز).
كان كل ذلك قبل سنة 1961، عندما أصدر عبد الرحمن مختار صحيفة “الصحافة”، وكنت، كما قلت، طالبا في مدرسة وادى سيدنا الثانوية عندما قدمني له باشري، ثم بدأت أترجم مجلة “نيوزويك”.
قبل “الصحافة”، كان باشري يتعاون مع صحيفة “الأيام”، مع بشير، ومحجوب، ومحجوب. وعندما أمر الرئيس الفريق عبود بإغلاق “الأيام”، انتقل الى “الصحافة”. وكان معه مصطفى امين، وكمال شداد، وكامل حسن محمود، وإبراهيم عبد القيوم. ومحمد أحمد عجيب.
لكن، أمر عبود بإغلاق “الصحافة “أيضا. واستهدف “أولاد الأيام” فيها. ثم أعادها. وعاد “أولاد الأيام”، ثم اغلقها مرة أخرى.
هذه المرة تفرقوا: تفرغ باشري للعمل في شركة “شل”. وتفرغ مصطفى امين لتأسيس مزرعة دواجن، وتفرغ شداد للدراسة الاكاديمية.
هكذا، أدخلني باشري عالم الصحافة، وهرب منه.
——————
“لفة الجرايد”:
خدمتني “لفة الجرايد”، التي كان باشري يرسلها لي وانا تلميذ في مدرسة ارقو الوسطى، في ثلاث مجالات:
أولا، زادت معلوماتي عن العالم، خارج قريتي “وادي حاج”.
ثانيا، جعلتني من نجوم الجمعية الأدبية، ويوم الآباء، وزيارات الوزراء.
ثالثا، قوت علاقتي مع أساتذتي.
كان ذلك قبل التلفزيون. قدمت محاضرات، منها:
عن “سبوتنيك” (اول قمر صناعي، أطلقته روسيا سنة 1957، وسط خوف انه قد يسقط فوق أي مكان ويدمره، وربما فوق المحاضرة!).
وعن “الماو ماو” (ثوار كينيا ضد الاستعمار البريطاني، بقيادة جومو كنياتا، رئيس كينيا فيما بعد).
وعن “ديان بيان فو” (معركة 1954 التي هزم فيها الفيتناميون الاحتلال الفرنسي. والذي بعده جاء التدخل العسكري الأمريكي).
كانت أكثر فائدة من “لفة الجرايد” تقوية علاقتي مع بعض أساتذتي. لأني كنت دائما اول الفصل، وأخلاقي السلوك، وهادئ الطبع (الى درجة الخجل)، تنافس لكسبي ثلاثة مدرسين:
الأول: فاروق، شيوعي من امدرمان.
الثاني: امين، إسلامي من دنقلا.
الثالث: تميم، ليبرالي من الشايقية.
في جانب، كانوا شغوفين لوصول الصحف من الخرطوم، ويتنافسون عليها. وفي الجانب الآخر، كانوا يريدون كسبي عقائديا:
أهداني فاروق كتاب “شهر في روسيا” للصحفي المصري اليساري أحمد بهاء الدين. وسلفني كتاب “الفجر الجديد” لزعيم الحزب الشيوعي السوداني عبد الخالق محجوب.
وسلفني أمين كتاب “رسائل حسن البنا” عن مؤسس الاخوان المسلمين في مصر. وكتاب “أمريكا التي رأيت” للإسلامي سيد قطب (درس هناك سنتين).
لكن، تعاون باشري الليبرالي مع تميم الليبرالي، وكسبانى:
سلفنى تميم كتاب “الطريق الى البرلمان” للزعيم إسماعيل الأزهري.
وسلفني باشري كتاب “الإسلام وأصول الحكم” للإسلامي المعتدل على عبد الرازق.
وأخيرا، في ذلك الوقت، لم افهم كثيرا من تلك الكتب. إلا بعد سنوات كثيرة، عندما درستها، وكتبت عنها.
اليوم، انا مدين للذين كسبوني، وللذين لم يكسبوني.
ورحم الله خالي عبد الحفيظ باشري، والباقين.

‫2 تعليقات

  1. الأستاذ/ محمد علي محمد صالح، بما أنك صحفي مخضرم وعاصرت سلاطين الاعلام والصحفيين ونهلت من علمهم وخبراتهم، الا أن الملاحظ أنك لم تتكرم يوما بسبق صحفي عن مسقط رأسك (وادي حاج) أو مدينة أرقو التي تتلمذت في مدرستها التي أسست عام 1910 ميلاده.

زر الذهاب إلى الأعلى