أخبار مختارة

سقوط 10 قتلى و32 جريحا في صدامات قبلية بدارفور

قتل 10 أشخاص وجرح 32 آخرين في قتال مسلح بين قبيلتي الفور والتاما بمنطقة سرف عمرة بولاية شمال دارفور.

وقالت مصادر لدارفور24 ان 6 قتلى سقطوا وجرح 13 آخرين في صراع اهلي بين قبيلتي الفور والتاما  على خلفية رفض “الفور” تعيين سلطان لقبيلة “التاما” في المنطقة، بينما ذكرت تقارير رسمية ان حصيلة الضحايا ارتفعت الى 10 قتلى و32 جرحى، ومن ضمن القتلى نجل السلطان “محمد شريف” الذي وقع الهجوم على منزله.

وكانت قبيلة التاما قد نصبت “محمد شريف” سلطاناً لقبيلة “التاما” في مؤتمر عقد بالفاشر قبل نحو شهر، وتابعت المصادر ان السلطان الذي تم تعبينه يجد دعماً من جهة عسكرية في الحكومة رغم رفض تعيينه من مجموعة أخرى داخل القبيلة.

‫9 تعليقات

  1. طيب الفور يعينوا سلطان كمان وانتهى الموضوع ما ممكن تحجز مصلحة مجموعة او قبيلة لناس تانين هم ادري بانفسهم ولا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

    1. الله يرحلك القبر عدل ويريحنا من أمثالك من الفلول وأذنابهم. عاوزين يخربوا الثورة ويشغلوا الشعب بالصراعات القبلية بقيادة حميرتي الما بفهم في أنظمة الحكم غير الادارة الأهليةعلى زعمه حتى في هذه الأخيرة! — فدا بدل ما يلعن من أيقظ فتنة القبلية النائمة قال ايه ما هم كمان يعينوا لأنفسهم عمدة قال؟ انت وحميرتي حمير لا تفهمان نظام الإدارة الأهلية الأصلي؟ لايمكن لعمدة منطقة أن يقبل بتقسيم عموديته على القبائل التي تعيش في نطاق عموديته! فالعمودية نظام إذاري وقضائي أهلي وليس نظاماً قبلياً. فمحكمة العمدة ذات اختصاص قضائي على كافة التعديات والجرائم السلوكية الأهلية أو المحلية والمتعلقة بالانضباط العام ونظافة وصحة البيئة والفصل فيقضايا التعدي على الحقوق العامة والفردية البسيطة وتجاوزاتها مثل ازعاج الجيران والتغول على حدودهم في السكن والزراعة والتجارة المحليةوما شابه – فهل يقبل والي الخرطوم وعمد المدن الثلاث بتحويل سلطات محاكمهم على عمد قبليين بعدد البايل الفي بحري وام درمان مثلاً – وتحويل قضايا الانضباط والنظام العام والبيئة إلى مسائل قبلية!!! كيف للناس أن يقبلوا بجاهل يفتيهم في الشأن العام وهو الذي لم يدرس في مدارس ولم يتخرج في جامعة أو كلية حربية؟؟؟ويققبلون كلامهم ويحفظونه ويعظون به الناس!!!
      أهو الناس بتموت بالعشرات نتيجة هذه الجهالات – إذ كيف لمستشاري النائب الأول لمدير اجتماعات مجلس السيادة وهو مركب مكنة نائب أول لرئيس جمهورية ألا يفهموه طبيعة ومقاصد نظام الإدارة الأهلية المطبق في السودان منذ عهد الاستعمار بأنه ليس نظاماً قبلياً ولكنه أهلي بمعنى تكوين آليات تطبيق النظم المحلية من أشخاص لهم معرفة بسلوكيات السكان المحليين وأمزجتهم حتى تسهل مخاطبتهم وفهم احتياجاتهم وليس للتعامل مع السكان المحليين كقبايل كما يفهم حميدتي الذي لم يعش في السودان ويشهد فترة تطبيق الادارية الأهلية حتى عهد النظام المايوي الذي كان مستوعباً لمفهوم الإدارة الأهلية من زمن الانجليز بأنها ليست قبلية فقد كان الانجليز يتجنبون اختيار رجال الإدارة من القبائل الكبيرة في المنطقة أو من خشوم البيوت (البطون) الكبيرة اذا كانت تسود المنطقة قبيلة واحدة – لذلك لم يجد النظام المايوي حرجاً في تحويل رجال الإدارة القبليين إلى سياسيين ضمن منظومة حزبه الحاكم الأوحد الاتحاد الاشتراكي أو جعلهم خاضعين لادارة سياسية أعلى.
      فالادارة الأهلية ليست هي حكم القبائل لنفسها أو منطقتها وليست هي الحكم على أساس قبلي بأن يحكم عمدة المنطقة أو المدينة أفراد قبيلته فقط وليس غيرهم من القبائل في مدينته أو دائرته بمفهوم حميدتي الجاهل بهذه الأبجديات وهاهو نتاج تطبيق مفهومه الجاهل: تنازع القبائل في المدينة الواحدة في تعيين عمدة لكل قبيلة ليتقاتلوا ويموتوا سمبلاً على مَن يحكم من ومَن يكون عمدة على مَن؟!

  2. متي تنتهي هذه المجازر التي تاتينا من هذا الاقليم المشؤؤم كل موارد الدولة تذهب للجيش لحراسة هولاء المتخلفين يجب فصل هذا الاقليم لترتاح بقيت الاقاليم الاخره

    1. هذه الصراعات تحصل في كل أنحاء السودان حتي في شمال السودان بتحصل كما حدثت مناوشات بين العبابدة والجعليين في منطقة شندي حتي ذهب البرهان بنفسه لحل المشكلة وكذلك من قبل الجعليين والحسانية في منطقة شندي لذلك لا داعي للاساليب الغير مسئولة وتحميلها الاقليم الذي لا ناقة له ولا جمل فيها انما أخطاء خلفها النظام السابق ولا زال

    2. تعليقك غير مسؤول ظاهر انك من الفلول فصلوا الجنوب و عايزين يفصلوا دار فور و لكن هيهات.

  3. الوضع في دارفور … مضطرب جداً….لابد من التبشير بحلحلة مشاكل الاقليم… ما زالت القبلية تتصدر المشهد….وين البرهان وحميدتي واهتمامهم الكبير بالادارات الأهلية… وتعميق دورها سواء ايجابا أو سلبا بصورة مشوهة …. أين دور الحركات الموقعة على السلام ؟؟!
    واضح جلياً إن هناك جهات تسعى لتنصيب جهة على حساب جهة أخرى وهذا تدخل سافر… يجب احترام اعراف وتقاليد الناس في إدارة شؤون حياتهم .. وغير مسموح ابداً لشخصيات لا ثقل لها في المجتمع ولا وجود الا كونها تحمل المال والسلاح وتتصيد الفرص لتنفذ أجندات على حساب حقوق الناس ؟؟
    يجب ترك الأمور الحساسة لأهل المصلحة … يوجد في كل منطقة قبيلة عمد ونظار …. لهم سلطات ونفوذ من أراد حل مشاكل قبائل دارفور بالمال والسلاح يجب ايقافه ويجب على الدولة اظهار دورها الريادي في تقريب وجهات النظر … الحركات المسلحة تدعي السلام وتدعي انها ناضلت من أجل أهلها في الاقليم لكن طموحهم نحو حكم السودان أنساهم مشاكل أهلهم…
    القتال لا يكون الا من أجل المال او السلطة والجاه…. ما يحدث شيء مؤسف

  4. ابن للتاما سلطان في عموم دارفور ناهبك في سرف عمرة هذه واحدة من قنابل الموتمر الوطنب وفجرؤها الان والقيادات التاموية عليها فقط ان ترحع الي تارلخ قريب فقط حتي 1989 فقط هل يوجد هناك فقط كلام عن سلطان السلطمة يا اهلي التامة لمعلوميتكم لها مدلول تاريحي معين ومعلوم بالضرورة ومرتب ليس لنا نحن الان يد في ذلك . الحل واضح جدا في مشاكل الادارة الاخلية : فقط كما كنت عند النقطة 1989 كيف كان الحال كل المكاسب لاي قبيلة ( سلطان عمدة …………….) اثناء فترة الانقاذ ينطر حتي نستطيع ان نرتب الامور

  5. الحركات المسلحة بعد ان دمرت دارفور و هي و الكيزان ..تركوها و جاءوا للخرطوم بقواتهم ..أليس أولي أن تكون هذه القوات في دارفور علي الاقل لحفظ الأمن و التبشير بالسلام الذي يدعونه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..