مقالات وآراء سياسية

مريم الصادق المهدى ووالى من دارفور !!

محمد الحسن محمد عثمان

فوجيء الشعب السودانى بتصريحات وزيرة الخارجيه مريم الصادق المهدى وهى تطلب فى كلام غير متماسك ومرتبك وغير مرتب وركيك امام وزير الخارجيه المصرى وهى تدعو جيراننا ان يشاركونا اراضينا لانها فائضه عن حاجتنا اذا كانوا محتاجين لأراضى والغريب وهى تقول هذا الكلام الفطير في نفس اللحظه التى يحارب فيها جيشنا ضد الجيش الاثيوبى لاسترداد اراضينا على الحدود الشرقيه واسترد الفشقه وأعلن انه سيسترد كل الاراضى السودانيه المحتله وصفقنا له وطالبناه بعد الفشقه ان يتجه لاسترداد حلايب فاذا مريم الصادق المهدى تطعن جيشنا فى ظهره وتقول له بطريق غير مباشره نحن العندنا دايرين نتنازل منه للجيران فلماذا حرب ودماء وتضحيات وتخيلوا مدى الإحباط الذى سيصاب به الجندى السودانى وهو يقرأ كلام مريم واقرأوا تصريح مريم الذى قالته وهى تتلعثم وكانها طفل فى اولى ابتدائى يتعلم مبادىء الكتابه والقراءه وكلامها موجه لوزير الخارجيه المصرى الذى تحتل بلاده حلايب وشلاتين

(كما تعلم استاذى ان السودان اراضيه واسعه وهو من الدول الاقل سكانا فى العدديه لذلك نريد ان نصل بصوره استراتيجيه ( استراتيجيه والا غبيه ) لمعادلات تعاونيه مع كل جيراننا الذين لديهم مشاكل او وجود لحوجه لاراضى بهذه الصوره نستعمل اراضينا ) هذا نص الحديث الفطير وبدايه كيف توصف وزيرة الخارجيه وزير خارجيه صنو لها بانه أستاذها وكيف ستتفاوض بعد هذا معه تفاوض الند للند وهى قد نصبته استاذا لها يامريم وزير الخارجيه عليه ان يوزن كلماته بميزان الذهب ويكون حصيفاً فكلامه محسوب على وطن باكمله فباى منطق سنطالب بعد حديثك هذا باراضى حلايب وشلاتين وكيف سندافع عن الحرب التى يخوضها جيشنا فى الفشقه ومامبرر هذه التضحيات كنت اريد ان اطلب من قحت اقالة وزيرة الخارجيه لكن قحت اضعف من ذلك كثير لذلك اطلب من الدكتوره مريم ان تطلب نقلها لوزاره اخرى لانى اعرف الوزراء عندنا لا يستقيلون فهم يعشقون المناصب ومن يمسك بمنصب لا يفارقه الا بالموت او انقلاب فنرجوك يامريم ان تبارحى الخارجيه الخارجيه التى كان من وزرائها المحجوب وزروق ومحمد ابراهيم خليل وعلى عبد الرحمن ومن احق بالخارجيه ياقحاته مريم ام الدكتور ابراهيم طه أيوب ردوا على

الوالى

حفلت وسائل التواصل الاجتماعى بخبر وصور عن احد ولاة دارفور صور خاصه جدا له مع زوجته لا اظن انها تم التقاطها بواسطة كيزان فواضح انها من غرفة نوم الوالى ونقل عن زوجة الوالى قولها ان زوجها لا يعرف كيف يمسك بها وعندما انتقد رواد وسائل التواصل تصرفات زوجة الوالى ونشرها لصور خاصه ردت عليهم “داك الحيط دقوا راسكم فيه ” وهذا الوالى هو عينه لمن انتخبتهم قحت ليتولوا امرنا بعد ثوره علمت الشعوب كيف يثورون على حكامهم وآخرهم كان شعب ميانمار وكم هو الفرق شاسع بين من قاموا بالثوره وبين من استولوا على المناصب بين عباس الذى قال لما اموت ترسوا بى وبين هؤلاء الذين انشغلوا بتعلم مسك الزوجه من خصرها فدارفور يارفيقنا الوالى ليست فى حاجه لوالى يعرف من اين يمسك زوجته من الخصر او الزند وانما فى حاجه لوالى يعرف كيف يوطن السلام وكيف يوقف نزيف الدم الذى للاسف مازال يتدفق وواليها مشغول بسفاسف الامور التى لا ينشغل بها الا المراهقون ولقد شاهدت من قبل صور لنفس هذا الوالى الكارثه وهو بملابس منزليه مع أئمة المساجد الذين زاروه فى صباح مبكر للاجتماع به فاعتذر لهم بانه نجس ولا يستطيع الاجتماع بالأئمة قالها وهو يضحك !! دارفور ياسيدي الوالى اهلها جوعى وعطشى ويسكنون الخيام فى هذا الشتاء القارس وأطفالها مدارسهم ظلال الشجر ومازالوا منتشرين فى المعسكرات والرصاص ايها الوالى الغافل مازال يلعلع فى دارفور ودارفور فى حاجه لصمت الرصاص ولصمت هذا الوالى وزوجته واقترح عليك ايها الوالى السجمان ان تبارح دارفور لتتفرغ لاهتماماتك ولدارفور رب يحميها

‫7 تعليقات

  1. وبدايه كيف توصف وزيرة الخارجيه وزير خارجيه صنو لها بانه أستاذها

    وهل سمعت الحديث بنفسك وحكمت ولا خموك بالفيديو المبتور؟
    كانت تخاطب الصحفي باستاذي، افتكر انت صحفي لو قالت ليك استاذي ما (فوكها) حاجه
    المهم : ما تمسك ضنب الككو تاني، ،، سمح؟

    1. كلمة استاذي من امرأة خطأ، لو قالتها وزيرة خارجية او غيرها. هي كلمة فيها الكثير من الحميمية ولا تقال الا للحميم.
      استاذ فقط تكفي هذا ما علمناه في دول الخليج

    2. انت يا المتطبل؟ هل مريم وزيرة خارجية ولاتلميذة في الاساس تقول وحتي لو لصحفي استاذي؟ هذه الوزرة هيبة دولة وليس لمراهقين؟ قالت استاذي قالت؟ مريم بتاعتكم دي وزيرة حلة ملاح كتيرة عليها؟ واجزم ذنون يكون معلم لها في اللغة؟ درك ياوطن؟

  2. الأثيوبيون فى الفشقه والمصريون فى حلائب والتشاديون يشاقبون فى الغرب والإرتريون يصطفون مع إثيوبيا ويحلمون بكسلا والأمريكان والروس فى بورتسودان. فى هذا الوقت تدعو وزيرة خارجيتنا الراغبين فى إستعمارنا أن هلموا إلى أرضنا التى تنتظركم بالترحاب.
    الحق على من وضعها فى هذا الموضع دون إستحقاق بل الحق على كادر الخارجيه الذى لم يبصرها ويهيئها لهكذا موقف فهى طبيبه وصحيح مناضله لا ننكر دورها ولكن وزارة الخارجيه تتطلب مواصفات خاصه لما يمثله تصريح وزير الخارجيه من أهميه قد تعرض البلد للخطر. يجب تصحيح هذا الخطأ ولا مجامله فى ذلك يا د. حمدوك لا يمكن أن نسمح بتعريض السودان للخطر.

  3. يا استاذ لماذا لم تذكر اسم الوالي او الولاية، طالما ان الكلام تم نشره و يمكن الاشارة الى مصدر النقل لتتفادى المسئولية القانونية: و الا فالفضل لك عدم نشر ما انت غير متاكد منه او خائف من نشره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى