أخبار مختارة

تعرف على الأجندة التي ناقشها اجتماع (البرهان ـ الحلو)

كشف مسؤول حكومي، أن لقاء رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، مع رئيس الحركة الشعبية شمال، عبدالعزيز الحلو، ناقش الترتيبات الأمنية والجيش الموحد، لأن المكون العسكري يريد معرفة أطروحات عبدالعزيز الحلو في هذا الصدد.

وعلى نحو مفاجئ، التقى الأربعاء، رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، في العاصمة جوبا رئيس الحركة الشعبية شمال عبدالعزيز الحلو، بحسب بيان صادر عن الحركة الشعبية مساء الأربعاء.

وقال مسؤول حكومي مقرب من المحادثات بين الحكومة الانتقالية والحركة الشعبية شمال برئاسة الحلو في تصريحات لـ”الترا سودان”، إن المكون العسكري في مجلس السيادة الانتقالي مهتم بموضوع الترتيبات الأمنية مع حركة الحلو ويريد أن يعلم أطروحاته في هذا الصدد.

وأضاف: “من المتوقع أن لقاء البرهان والحلو في جوبا أمس الأربعاء يركز على موضوع الترتيبات الأمنية والجيش الواحد”.

وتابع المسؤول: “اللقاء ضمن سلسلة لقاءات عقدت بين الحلو ونائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان دقلو، والاتفاق الإطاري مع رئيس الوزراء عبدالله حمدوك، في أديس أبابا العام الماضي جميعها لقاءات لكسر جمود التفاوض بين الحكومة الانتقالية والشعبية”.

وأكد المسؤول الحكومي، أن رئيس الحركة الشعبية شمال عبدالعزيز الحلو أيضًا لديه دوافع للقاء قادة المكون العسكري والسيادي لكسر جمود التفاوض بين الطرفين.

وتوقع المسؤول الحكومي أن يكون “لقاء البرهان والحلو”، بالتنسيق بين رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك، مرجحًا وضع لقاء البرهان – الحلو مستجدات جديدة باستئناف المفاوضات قريبًا بين الطرفين، على أن يكون حمدوك هو المسؤول عن ملف المفاوضات بالتنسيق مع الأطراف الأخرى.

وأردف: “الطرف الأول المعني بالترتيبات الأمنية سيكون الجيش، لذلك سيكون حاضرًا في الترتيبات الأمنية التي ستناقش أولًا في المفاوضات، لأن موضوع العلمانية في اعتقادي حُسم ولا يشكل معضلة”.

وذكر المسؤول الحكومي أن هناك تعقيدات جديدة طرأت بدخول شركاء جدد في السلطة، وربما يتم تغيير خارطة الوفد المفاوض في ظل بروز دور المجلس الأعلى للسلام، وزاد بالقول: “سيتخذ المسؤولون الكبار في الدولة إجراءات جديدة لاستئناف التفاوض مع حركة الحلو”.

واستبعد المسؤول الحكومي تطرق اللقاء أو تركيزه على قضية العلمانية لأنها لا تشكل معضلة، لافتًا إلى أن المكون العسكري يركز على موضوع الترتيبات الأمنية أكثر من العلمانية.

وأوضح المسؤول الحكومي أن المكون العسكري كان قد طلب عقد ورشة عن الترتيبات الأمنية أسوة بالورشة التي أقيمت في جوبا حول علاقة الدين بالدولة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

الترا سودان

‫2 تعليقات

  1. الحلو 3/4 الشعب السوداني معاك لأنك نضيف وضكر اتفاوض بكل قوه. العلمانيه عمرها ما بتتعارض مع المحكمه الشرعيه. و العايزين الشريعه المستمده من الجاهليه الكبرى. لاذم اعرفوا السودان بلد السود الذنوج العبييد الذين لم يتحرروا طول ما اننا نصبنا نفسنا مؤخرة جامعة الدول المستعربه بسلالة عبيد الإمبراطورية الرومانية وجهلة بادية الخليج هذه هي جزور المشكله. الله يرحمك يا منصور خالد

    1. ياخي كلامك دا عنصري لماذا تقصي باقي مكونات الشعب؟ مالازم الناس دي كلها سود وزنوج عشان يبقو سودانيين وهي ليست جذور المشكلة كماذكرت.. المشكلة ياخوي هم امثالك من الاقصائيين الذين لايقبلون بالاخر في هذا البلد ومافي بلد في الدنيا دي مافيها هجرات.. الانسان يهاجر من قبل التاريخ منذ الاف السنين ومن حقه يعيش في اي حته في كوكب الارض واصلا الدول تكونت بالهجرات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..