المنوعات

بعد قرار فتح صالات الافراح..ضحايا قانون الطوارئ الصحية…. العتاب والتعويض

الخرطوم:محاسن أحمد عبدالله

عبر عدد كبير من الفنانين والموسيقيين عن ارتياحهم الشديد بعد أن تم السماح لهم بمزاولة مهنتهم بالغناء بدون ملاحقات وغرامات وذلك بعد القرار الذي صدر من حكومة الخرطوم وسمحت من خلاله لصالات الأفراح والمدارس والرياض ووسائل المواصلات العامة والأسواق بالعمل وفقاً للاشتراطات الصحية لمجابهة كورونا ،فيما هددت المخالفين بالعقوبات.
فيما لام البعض من الفنانين والموسيقيين ضحايا قانون الطوارئ الصحية الجهات المسؤولة لما تعرضوا له من أهانة ، فيما طالب بعضهم بتعويض الضرر الذي لحق بهم

تحدث عدد من الفنانين والموسيقيين الذي تعرضوا للقبض والغرامة بسبب مخالفتهم قانون الطوارئ الصحية ..لمعرفة ردة فعلهم بعد القرار نتابع ما جاء في افاداتهم.
(١)
ابتدر الحديث الفنان جمال فرفور :(القرار تسبب في أضرار بالغة تتعلق بالمعيشة باعتبار أن الغناء والموسيقي مصدر دخل أساسي الكثيرين والمنع تسبب في قطع أرزاقهم،إلا أن لا نحمد الله علي التراجع عن القرار مع ضرورة الالتزام الاشتراطات الصحية وان يتم تعويض المتضررين من الموسيقيين من أصحاب الدخل المحدود كما وعد السيد الوالي.)
(٢)
من جانبه تحدث الفنان محمد بشير (الدولي):(ما حدث من ملاحقة وقبض كان أثره النفسي اعمق بالنسبة لي من الاثر المادي لا نريد الخوض في التفاصيل الغير جميلة التي تمت ممارستها ضدنا كفنانين فقط نعبر الان عن سعادتنا بقرار فتح الصالات لإقامة حفلاتنا ولقاء جمهورنا في العلن دون خوف.)

(٤)
فيما علق الفنان يوسف البربري علي قرار الوالي:( الحمدلله الذي أنصفنا وبالتأكيد سنلتزم بالاشتراطات الصحية ،كذلك ينطبق الأمر علي اصحاب الصالات والمناسبات بان يلتزموا.)

(٥)
فيما قال الفنان كمال ترباس المتواجد حاليا بدولة الامارات:(المعاناة التي حدثت ترتبت عليها أثار سالبة تسببت في قطع عيش كثير من الفنانين والموسيقيين ،نشكر والي الخرطوم علي هذا القرار الصائب وليعلم ليس بيننا وبينه اي عداء فقط كانت مسألة حقوق و(الايدو في الموية ما زي الايدو في النار) ،اختتم (علي الجميع ان يلتزموا بالاشتراطات الصحية لتعود الحفلات في المناسبات ويفرح الجميع)

زر الذهاب إلى الأعلى