أخبار السودان

الشرطة تنفي أي شبهة جنائية في وفاة الطالبة سماح

نفى مدير شرطة ولاية الخرطوم الفريق عيسى آدم اسماعيل أي شبهة جنائية في وفاة الطالبة سماح في حي الصالحة بامدرمان .

وقال في تصريحات صحفيه إن الإجراءات التي قامت بها الشرطة قانونية واحترافية ومهنية موضحاً إن التحريات اثبتت إن جميع الروايات المتداولة حول حول ما تعرضت له الطالبة وظروفها غير صحيحة واضاف (تحرينا مع والد ووالدة سماح والجيران والمدرسة ليس هنالك اي مشكلة اجتماعية  .

وكان ناشطون تداولوا انباء عن مقتل الطالبة سماح على يد والدها فيما اطلقوا هاشتاق ابوي قتلني .
من جانبها نظمت مبادرة لا لقهر النساء أمس الخميس وقفة احتجاجية أمام النيابة العام بشأن قضية الطالبة سماح والعنف الأسري .

وقالت القيادية في المبادرة لراديو دبنقا إن المبادرة التقت بعد الوقفة مع النائب العام .
واعربت عن استغرابها لتصريحات مدير شرطة ولاية الخرطوم حول عدم وجود شبه جنائية في مقتل الطالبة سماح .
واتهمت الشرطة بالتواطؤ مع الأسرة لفتح بلاغ بالمادة 51 وعدم تشريح الجثمان . واعتبرت ذلك انتهاكاً لحقوق الطفلات والنساء .
من جهتها كشفت وحدة مكافحة العنف ضد المرأة عن تواصلها مع مكتب النائب العام حول قضية الطفلة سماح ، وتقيم مذكرة تطالب بتصحيح مسار الإجراءات القانونيّة للقضيّة.

وطالبت الوحدة بتحويل البلاغ إلى وحدة حماية الأسرة والطفل باعتبارعا جهة الاختصاص، ونبش الجثمان وتشريحه؛ لمعرفة أسباب الوفاة؛ مؤكدة إن المطالبة بالحقّ العام في مثل هذه القضايا من صميم مسؤوليات النيابة العامة.

وأعلنت الوحدة أنها سنُتابع مع المجتمع المدنيّ وأجهزة الإعلام والرأي العام، المطالبةَ بالحقّ الخاص.
وأكدت سعيها مع الأجهزة الحكوميّة ومنظمات الأمم المتحدة العاملة في المجال – لضمان حماية النساء والفتيات من العنف، وتوفير خدمات المساندة النفسيّة والقانونيّة للناجيات من العنف القائم على النوع الاجتماعيّ، وتعزيز فرصهنّ في الوصول إلى العدالة.

وطالبت الحكومة الانتقاليّة بالتعجيل بإجازة قانون مكافحة العنف ضد المرأة لتعزيز حماية النساء والفتيات من جميع أشكال العنف، خاصةً تلك التي تقع في الإطار الأسريّ.

وشددت على ضرورة عدم التسامح مع حوداث العنف المنزليّ التي تقع على النساء والأطفال .
وقالت إنه لا ينبغي أن تُشكّلَ القرابة أو صلة الدم حصانةً لأيّ أحدٍ أو مسوّغًا للإفلات من العقاب.

دبنقا

‫7 تعليقات

  1. يتم التستر علي قضيه مقتل الطفله سماح بنفس طريقه جريمه مقتل اديبه فاروق في عهد الرقاص لوجود تورط بعض الاجهزه الامنيه والشرطيه في كلتا القضيتين
    #اقاله_مدير_شرطه_الخرطوم

  2. وهل هذا يكفي يا سعادة الفريق لقفل القضية ؟
    هل تم تحقيق بواسطة وكيل نيابة؟

  3. ليهم حق يشككوا في هذا الكوز الضابط الذي لا يعرف حدود عمل الشرطة واختصاصها ومن هو حتى ينفي عدم وجود شبهة في وفاة أي شخص؟ هل قام بالتحريات اللازمة تحت اشراف النيابة ووافقت النيابة على عدم وجود شبهة؟ لو كان قال إن النيابة وافقت على تحرياته ولم تجد شبهة فذلك يجوز له ولكن بعد موافقة النيابة المشرفة عليه بذلك. الزول دا شكلو حيلعب ضفاري ساي ولا يفهم ما معنى مهنية الشرطة التي يتشدق بها!!

  4. إذا دا هو السبب فليقال معه المدير العام خالد مهدي! ولكن يبدو أن سبب إقالة مدير شرطة الخرطوم هو تدخله في سير العدالة بإعلانه عدم وجود شبهة جنائية في مقتل الطالبة سماح، وذلك غض النظر إن كان تصريحه صحيحاً أم لا، فليس من اختصاصه تحديد المسئولية النائية من عدمها في حوادث الوفيات. ولو كان نسب الأمر لجهات الاختصاص لكان كاذباً كذلك، لكنه فعل أسوأ من ذلك بأن أوهم الناس بأن ذلك رأي الجهات المختصة باعتبار علاقة الشرطة بها لولا نفي تلك الجهات لتصريحاته الكاذبة!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى