مقالات وآراء سياسية

التربية ولاية الخرطوم والإتحادية !!

سلام يا.. وطن

حيدر احمد خيرالله

*كتبت صحيفة التيار بأنها قد حصلت على تفاصيل مبادرة قادها رجل الأعمال معتصم كنون برعاية والي الخرطوم أيمن نمر وبحضور ممثلي الوزارة ومدير عام التعليم بولاية الخرطوم محمد إبراهيم وأصحاب المدارس ومدير عام التعليم الخاص بولاية الخرطوم عبد الكريم حسن محمد علي بجانب إتحاد المدارس الخاصة بالولاية ممثلاً في د. بهاء الدين سيد أحمد والأمين العام وخلص الاجتماع إلى تشكيل لجنة للطواف على المدارس لحل مشكلة جميع الطلاب وفتح صفحة جديدة لمصلحة التعليم وتحدد الرسوم مع المدرسة ومراعاة الوضع الاقتصادي دون المساس بالعملية التعليمية.

*إن هذه المبادرة المزعومة التي انتهت في حينها في شهر أكتوبر الماضي وإعادة الخبر بهذه الصيغة في هذا الوقت يدخل في باب الكذب الصريح إن لم نقل الاحتيال الواضح من أصحاب المدارس الاجنبية التي تعلم تماماً أن ما ذكرته الصحيفة خبر غير صحيح وينطوي على قدر كبير من الالتفاف حول الحقيقة بل وتضليل الرأي العام بكلمات لا تمت للحقيقة بصلة وهاكم ما ذكره بيان مدير الإدارة العامة للتعليم الخاص بوزارة التربية والتعليم الأستاذ عبد الكريم حسن محمد علي وما تداولته بعض الصحف عن تراجع الوزارة عن قرارات سحب تصاديق مدارس ABC وكبيدة العالمية وقرامر اسكول وكامبردج العالمية ولتيل هاندز وجنرل سينس وأكد عبد الكريم أنه لا توجد أي مبادرة لتعطيل هذه القرارات التي اضحت قرارات نافذة وقال إن قرار استقطاع 2% من رسوم الطالب في المدارس التي تباشر عملها يعني أن القرارات قد ألغيت، وأن الوزارة بحكم القرارات التي اتخذتها بحق المدارس المذكورة لا تأخذ رسوم تجديد التراخيص لأنها ألغيت، لكن نسبة 2% من رسوم التلميذ واجبة النفاذ طالما اخذت الرسوم من الطالب، فيما دعا البيان وسائل الإعلام إلى تحري الدقة فيما تنشره وأخذ المعلومة من مصدرها الحقيقي هذا ما ذكره بيان إعلام وزارة التربية.

*هذا الواقع المأزوم ما بين أولياء الأمور والمدارس التي ألغيت تصاديقها وبيان مدير إدارة التعليم الخاص ، كل ذلك يؤكد على أن هنالك أزمة حادة فنية وأخلاقية فإن المدارس الخاصة التي ظهرت إلى الوجود في بلادنا وازدهرت في النظام البائد أحالت العملية التعليمية إلى سوق نخاسة يرتاده السماسرة والتجار ومن لا اخلاق لهم حتى اظلنا الوقت الذي وجدنا فيه المدارس ترتاد الاعلام بالمعلومات الكاذبة والمضللة لتستمر التجارة في اطفالنا الذين لاذنب لهم إلا انهم ولدوا في زمن آثم وفي بلد منكوب تسود فيه لغة السوق بديلا عن التربية وازمة الضمير الإنساني الذي يتأجر في أطفالنا أو لدى الدقة مستقبلنا، والآن نرفع الخطاب إلى السيد والي الخرطوم وإلى السيد رئيس القضاء في ولاية الخرطوم فإن هذه المدارس التي اغلقت بقرار قضائي وفنياً سحبت تراخيصها من وزارة التربية فإن المتبقي الآن هو سيادة حكم القانون وتنفيذ الأوامر الصادرة واغلاق هذه المدارس أو على الأصح الدكاكين التي فتحت أبوابها من جيوب أموال أولياء أمور أرادوا لابنائهم تعليماً خاصاً ومطامح خاصة تريد لهم أن يكونوا سادة وقادة لهذا البلد، لكن شذاذ الآفاق التربوية يتحدون الاحكام القضائية ويتلاعبون بالقانون ويظنون أنهم بمنجاة من المساءلة والمواجهة وهذا ما لم يحدث ولن يحدث سنبقى نلاحقهم حتى يأخذ القانون مجراه وتأخذ الطفولة حقها وتبدأ المدارس مسيرة جديدة نحو تلقي العلم وفق مفاهيم البناء الوطني الحق، هذه رسالة أولى ونرجو أن تكون أخيرة حتى لا نضطر للعودة مرة أخرى بخطاب آخر وبقسوة أكبر فإن اطفالنا لا يحتملون المساومة.. هل تصحو الضمائر الميتة؟! نرجو ذلك، وسلام يااااااااا وطن.

سلام يا

وقفت أمام المرآة تنظر لعوامل الزمن الذي وضع بصماته على وجهها كانت كل تجعيدة تخفي خلفها حكاية أما أهم الحكايات فكان ذلك الشعر الذي إبيّض من فرط الحزن على ذلك الشهيد الذي سقط في الثورة المجيدة كان وحيدها وكان حلمها أيضاً سقط الحلم وبقيت الحقيقة أن ذلك الدم حتى الآن لم يجد من يطالب به وان طالبنا به وجدنا المتاريس ياااااا لجنة فض الاعتصام ماذا نقول لكم غير صباح الخير يا سادة… وسلام يا..

الجريدة الإثنين5 ابريل 2021

زر الذهاب إلى الأعلى