أخبار السودان

اشتباكات على الحدود بين السودان وإثيوبيا

قالت مصادر عسكرية سودانية مطلعة إن الجيش السوداني تصدى أمس لمحاولة ميليشيات إثيوبية التوغل داخل الأراضي السودانية.

ونقل موقع “سودان تريبون” عن المصادر القول إن “القوات المسلحة وقوات الاحتياط بالفرقة الثانية مشاة اشتبكت مع الميليشيات الإثيوبية وقوات أخرى توغلت داخل الأراضي السودانية بعمق 12 كيلومترا وبصحبتهم مجموعة من المزارعين الإثيوبيين لحرث الأرض وتحضيرها للموسم الزراعي”.

وأوضحت أن “القوات السودانية تمكنت من طرد الميليشيات والمزارعين من مستوطنة مرشا الإثيوبية والمقامة داخل الحدود السودانية”.

وتشهد حدود السودان وإثيوبيا توترا عسكريا منذ تشرين ثاني/ نوفمبر الماضي عندما أعاد الجيش السوداني نشر قواته في أراضي الفشقة واسترد مساحات واسعة من الأراضي الزراعية التي ظلت مجموعات إثيوبية تفلحها تحت حماية الميليشيات لأكثر من 25 سنة.

وتتهم إثيوبيا القوات المسلحة السودانية بتأجيج الأوضاع على الحدود بالتوغل داخل مناطقها واحتلال أراضيها الزراعية.

(د ب أ)

‫4 تعليقات

  1. ليس هناك من داع لألغام و لا للحرب
    شوفوا صيغة تعايش وتبادل منافع
    حتي يحسم هذا الأمر في محكمة دولية
    حروب الجيران دي من مخلفات الماضي
    لا تورث الحروب إلا الهلاك والدمار
    فتجنبوها

  2. فوق المئة وعشرين مليون اثيوبي، لو بزقوا في المجرى بحصل فيضان…!!!!
    خليكم من مواجهات عسكرية مع إثيوبيا، كل شعبها نساء ورجال مقالين ولهم خبرات فى الميدان.
    الملف الوحيد الحاصل فيهو تقدم وانجاز، ملف العمالة لمصر، ظاهرة جدا من المكون العسكرى،
    مصالح السودان اولا يااا..!!
    العسكر وكل القوات النظامية والحركات والمؤسسة القضائية بالاضافة للمتخازل العام وكل الجماعة الفي الكفر..!!!
    افتحوا عيونكم الصبر قرب ..!!!
    زي ما سقط البشير ممكن ندكها ليكم للآخر. وكلكم خسران…

  3. بناء مدن بتخطيط متتطور واعطاء فرص استثمار للسودانيين. وتوطين الكثير من قواة الجبهه الثوريه. والمقتربيين ومشاريع من الجيش. واسطقطاب اكبر كميه من الشباب والشابات من العاصمه . وليس الاعتماد على الأجنبي. البلد ببنوها أهلها. كفايه استثمارات اجنبيه بليده لكسب الرشاوي. وانحن دائما نمثل دور الخسران المبين الاعظم. و اعملو الف حساب من دول الجوار العندهم انفجار سكاني. مهما كانو مسيطرين علينا بمخابراتهم او بفقرهم. لازم نكون رجال وبنساعد بعضنا البعض مهما كان اختلافاتنا. اعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقو. كل الناس في العالم بتحيزوا لبعض ما عدا نحن بنتحييز للغريب ونجويع بعض.
    للأسف جهاز الأمن وحميدتي. وجبهجية الجيش. والفلول المتأسلمين التكفيريين. مستعدين أحرقوا السودان وابيعوه فحم بابخس الثمن. في سبيل الشعب ما اتحرر من قبضتهم. ولكن ربنا بجعل كيدهم في نحرهم واجعل الدائرة عليهم يا كريم يا معين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى