أخبار مختارة

بروفيسور محمد الأمين التوم: هذه واحدة من الأخطاء الكبيرة التي إرتكبناها

كنت على تواصل مع الشهيد اللواء خالد الزين

حوار عبدالوهاب همت

مقدمة لابد منها وهي أن هذا الحوار كنت قد أجريته مع مجموعة من قادة نقابة أساتذة جامعة الخرطوم وتم نشره في يوم 6 أبريل 2010 في جريدة أجراس الحرية.

وفي مناسبة ذكرى إنتفاضة مارس أبريل 1985 ولأهمية ماورد في هذه الحوارات أعيد نشرها منها إتاحة الفرصة لأكبر قدر من القراء لمعرفة أدوار حقيقية قام بها البعض في هدؤ ودونما ضوضاء . الأمر الثاني ومع الحملة الشرسة التي لازالت موجهة ضد البروفيسور محمد الأمين التوم وزير التربية والتعليم _الغير محسوم أمره) أقول ذلك لانه حتى اللحظة لم يبلغ بالاعفاء من منصبة خلافاً لبقية زملائه , وليت الذين أبعدوا البروف تظهر أسماءهم في قوائم شرف منازلة الديكتاتوريات لا الزائدين عن حياضها.
سقطت ديكتاتورية جعفر نميري وكانت هذه المجموعة الخيرة ضمن الالاف الذين واجهوا تلك الديكتاتورية بشراسة . وعندما جاءت ديكتاتورية (الانقاذ) كانوا المئات من الذين تم فصلهم وتشريدهم وإعتقالهم , وعندما تم تضييق الخناق عليهم ضربوا في الارض يبحثون الرزق لهم ولاسرهم فإستقبلتهم كبريات المنظمات والجامعات موظفةً خبراتهم ومعارفهم الثرة. فهل تفكر حكومة الثورة تحديداً في جمع شمل هؤلاء العلماء الاجلاء أم أنها سوف تنتظر التقارير المضروبة وتتجاهلهم بحكم الانتماء للحزب الشيوعي, إنها عقلية من رضعوا من ثدي (الانقاذ) الآثن.

على نهج العظماء من أبناء الشعب السوداني كانت نقابة أساتذة جامعة الزناد الذي قدح انتفاضة مارس أبريل 1985 المجيدة لم يتكالبوا على مناصب بل أعلنوا ومن خلال جمعيتهم العموميه التزامهم التام بعدم المشاركة كوزراء عقب الاطاحه بالنظام المايوي البغيض وكما قال شاعرنا العظيم بايمان شديد بالفداء وبايمان شديد بالفداء.

أسماء كثيرة ومواقف وطنيه بطوليه وحتى لايطويها النسيان حاولت الوصول الى أكبر عدد منهم, لكن ظروف كثيرة حالت دون ذلك.

أجراس الحرية استطاعت الجلوس الى ثلاثه من هؤلاء الاساتذة الاجلاء وهم محمد الامين التوم وعلي عبدالله عباس وعدلان الحاردلو. ومروان حامد الرشيد.

رحبوا ترحيبا حارا وبدون سابق موعد أجابوا على كل اسئلتي بصدر رحب لهم ولبقية من زاملوهم في قيادة نقابة أساتذة جامعة الخرطوم التحيه, وقبلهم التحيه لكل شهداء الديمقراطية والسيادة الوطنيه الامام المهدي ورفاقه علي عبداللطيف ورفاقه شهداء الجمعيه التشريعيه وشهداء ثورة أكتوبر 1964 أحمد القرشي و بابكر حسن عبدالحفيظ وحران وبخيته الحفيان وشهداء الجزيرة أبا وشهداء 19 يوليو العسكريين بقيادة هاشم العطا والمدنيين بقيادة عبدالخالق محجوب. شهداء انتفاضه مارس أبريل بول مادتوت ومحمد الحسن فضل الله والطفله مشاعر محمد عبدالله والى كل الشهداء الذين سفكت دماءهم الانقاذ . والى روح أستاذي العظيم الخاتم عدلان.

الى الجزء الاول من حوار البروفيسور محمد الامين التوم

بروفيسور محمد الامين التوم هل يمكن ان نقول ان اعدام الاستاذ محمود محمد طه كان الشرارة الاولى لانتفاضة مارس ابريل 1985؟

يمكن ان نقول ذلك ولكن هناك اخرين يعتقدون أن شرارة الانتفاضة بدأت بمسيرة طلاب جامعة امدرمان الاسلامية ومن هؤلاء المرحوم الدكتور عمر نور الدائم.

بالتأكيد فإن اعدام الاستاذ محمود محمد طه يعتبر نقلة نوعية وكان دافعاً للنقابيين لمزيد من الصراع ضد النظام المايوي.

نقابة اساتذة جامعة الخرطوم هل كانت لديها اي تحركات للقيام بعمل يطيح بالنظام المايوي؟

لا بد من ذكر خلفية حول نقابة اساتذة جامعة الخرطوم والتي تكونت في عام 1979 ويحمد لاعضاء اللجنة التنفيذية لنقابة اساتذة جامعة الخرطوم في ذلك الوقت انهم كانوا يقاومون وبطرق فردية, لكن كمجموعة فإن المحصلة النهائية انهم كانوا قاوموا بشكل قاطع خلق اي صلة ما بين نقابة الاساتذة والاتحاد الاشتراكي السوداني(الحزب الحاكم في ذلك الوقت) وكانت هناك مجموعة من عضوية الاتحاد الاشتراكي موجودة في شمبات في كليتي الزراعة والبيطرة ومنهم اسماء معروفة كالدكتور عبد الله احمد عبد الله واخرين وهناك من استوزروا, لكن هذه المجموعة فشلت فشلاً ذريعاً في تكوين اي جسم وسط الاطباء أو المهندسين …الخ وفي لحظة من اللحظات واعتقد ان ذلك كان في العام 1979 أن الاساتذة كانوا قد تذمروا حول شروط خدمتهم وتلمسوا طريقهم لكيفية المطالبة بحقوقهم, وكان أن تم لقاء في دار الاساتذة وحسبما اذكر انه كان قد تم اختيار المرحوم الدكتور بشير ابراهيم بشير لرئاسة الاجتماع, وقد حضرت مجموعة شمبات المايوية والتي مثلها دكتور التجاني, وكانوا قبل ذلك قد ارسلوا لعدد كبير من الاساتذة لاغرائهم انه في حالة تكوين فرع للاتحاد الاشتراكي فانهم على اتم الاستعداد لحل كافة مشاكلهم, لكن الاساتذة رفضوا وبالاجماع هذا الاغراء وتمسكوا برفضهم لاي صلة بالاتحاد الاشتراكي ومن تلك الفترة بدأت التكوينات الاولى في مقاومة النظام المايوي بصورة خاصة, لكن في الاخير بدأوا في ممارسة عملهم كجسم مكتمل.

هذه خلفية كان لا بد منها لانه بعد نجاح انتفاضة مارس ابريل 85 وعندما بدأ الناس يفكرون في تكوين الحكومة كانت الهيئة النقابية لاساتذة جامعة الخرطوم قد اعلنت رأيها الواضح وزهدهم الكامل في المشاركة في الحكومة, وكان لديهم اجتماع جمعية عمومية الزموا فيه اللجنة التنفيذية للهيئة النقابية بأن تنأى بنفسها عن المشاركة في الحكومة.

لماذا اتخذ هذا القرار؟

لأنه كان يدور في الشارع بصورة عامة رأي يقول بأن مشكلة الحكم المايوي أن كل الوزراء من حملة درجات الدكتوراه, وفعلاً هذا الكلام صحيح لأنه كانت هناك مجموعة من اساتذة جامعة الخرطوم عملوا مع نميري لذلك رأت الجمعية العمومية عدم ربط اسمها بصورة ما في الخيال الجماهيري بالسلطة لأن نضالهم من أجل الوطن, وهذه قضية مثيرة للجدل بانه اذا اردت أن تعمل لتغيير نظام سياسي فانه يتوجب عليك أن تعرف أن من سيتولون زمام الامور سوف يكونوا اهلاً لذلك ومتفقين على اجندة التغيير, حتى عند تكوين التجمع النقابي كان هناك اجتماع في دار اساتذة جامعة الخرطوم وبتواجد الممثلين المعروفين للنقابات السته والتي كانت النواة الاولى للتجمع وكان اعضاء الهيئة النقابيةلاساتذة الجامعة حسبما اذكر وهم الاخ دكتور مروان حامد الرشيد وشخصي, ربما كان معنا الدكتور علي عبد الله عباس لكني لا اذكر, كنا من بادر بانه وتقديراً لدور الاطباء حيث كانوا مع المهندسين قد قاموا بقيادة اضرابات وتقديراً لهذا الدور اقترحنا أن يكون الرئيس والسكرتير العام من بين الاطباء والمهندسين على أن يحدد الاجتماع من يتولى الرئاسة ومن يتولى السكرتارية. الزهد في السلطة كما ذكرت كان للتاكيد على اننا لا نناضل في سبيل تحقيق مناصب شخصية انما نناضل من اجل الوطن وشعبه.

اذا نظرتم في هذا الامر بصورة موضوعية هل هو موقف سليم؟

للامانه اذا نظرت للامر بموضوعية فاننا نعتقد بأن الهيئة التقابية لاساتذة جامعة الخرطوم قد اخطأت في هذا الموقف لانه في نهاية الامر فان رئاسة التجمع آلت لنقيب الاطباء وهوالدكتور الجزولي دفع الله.

ولماذا وافقتم ان يقود التجمع النقابي شخص كالدكتور الجزولي دفع االله هل توفرت لديكم معلومات عن انتمائه ام لا؟

هذه واحدة من الأخطاء لأنه عندما تدخل في عملية نضال جاد يجب ان تجمع معلومات حول من هم من حولك من النقابات وعضويتها ومن عمل معهم ..الخ لتعرف الى اي مدى سيذهبون معك, لكننا لم نعمل بهذا الامر وهذا نوع من العفوية في ادارتنا للصراع وتبين لنا مؤخراً أن الجزولي دفع الله كان من المؤيدين لقوانين سبتمبر ونحن كنا نناضل لالغاء هذه القوانين فتصور أن تولي امر رئاسة تنظيم يسعى للصراع ضد النظام واجراء تحول نوعي, يكون الشخص جزء من النظام الذي تود أنت تغييره, والسكرتير كان هو المهندس عوض الكريم محمد احمد وكلفت الهيئة النقابية لاساتذه جامعة الخرطوم بمهمة الاعلام.

الامر الثاني هو انه عندما بدأت النقابة تتكون السؤال الذي طرح نفسه هو ما هي القضايا التي يمكن ان تساعد فيها اعضاء هيئة التدريس في جامعة الخرطوم للتجمع في تنظيم له اجندة وطنية وتهتم كذلك بامور الجامعة, حسبما اذكر انه كان قد تم الاتفاق بأن القضية التي يمكن ان توحد اعضاء هيئة التدريس في جامعة الخرطوم هي قضية استقلال الجامعة لانه كان هناك تغول واضح جداً من الدولة, والاساتذة كانوا يعون بخطورة الموضوع وكانوا يرون ضرورة الحرية الاكاديمية والبحثية في اطارها المؤسسي وفعلاً عندما بدأنا نتحدث مع الاساتذة في كلياتهم المختلفة وجد الامر ترحيباً شديداً, اتفق الناس على ضرورة بلورة الاراء وتكوين اجندة لذلك.

عشية اعدام الاستاذ محمود محمد طه هل عقدتم اي اجتماع؟

لا اذكر في تلك الامسية بالذات هل كنا قد اجتمعنا ام لا ولكن عموماً في تلك الفترة كنا في حالة اجتماعات مستمرة.

يتردد بأن الدكتور مروان حامد الرشيد كان قد قال يجب ان يسقط هذا النظام ما هو دور دكتور مروان في هذا العمل ؟

دكتور مروان كان ممثلاً للنقابة في اجتماعات التجمع النقابي وقد كان عضواً أساسياً اضافة الى انه كانت لديه مساهمات ثقافية وقد اوكلت له مهمة كتابة بيانات الهيئة النقابية وهو مشهود له بأنه كاتب بيانات بمستوى رفيع. وهو اديب متميز.

اجتماعات التجمع النقابي للتجهيز للانتفاضة هل كان دكتور الجزولي دفع الله يحضر هذة الاجتماعات وهل كانت له اسهامات معروفة؟

نعم كان يحضر الاجتماعات واقول للتاريخ أن دوره انحصر في المشاركة فقط ولم يبادر لا هو ولا من معه وهو الدكتور حسين ابو صالح وهؤلاء لم تكن لهم مبادرة بل كانوا مستمعين فقط ويمكن ان اقول بانهم كانوا كالشخص الذي يحمل شيئاً في دواخله لكنه لا يود الافصاح عنه حتى لا ينكشف امره هذا قبل الانتفاضة طبعاً

مقاطعة …بعد الانتفاضة هل جمعتم معلومات حولهم؟

بكل أسف ذلك لم يحدث, بالنسبة لي شخصياً لم اكن اعرف عنهم شيئاً واعتقد ان بقية زملائي في الهيئة النقابية لو كانوا يعلمون شيئاً عنهم لاخطرونا به, واخوتنا الاطباء كان من المفترض عليهم توصيل المعلومات وبعد أن (باظت) الامور عرفنا أن دكتور الجزولي دفع الله كان قد تم اختاره كنقيب للاطباء لحل قضية انهم كانوا يعتقدون انهم اذا ما اختاروا شخصاً صارخاً في معارضته للنظام المايوي ومعروف بالنسبة لجهاز الامن والاتحاد الاشتراكي فمن الصعوبة الاستجابة لمطالب النقابة لذلك جاء اختيارهم له كشخص مقبول لدى الاخرين, ولاحقاً اتضح أن عدد من الاطباء كانوا على علم بخلفية الدكتور الجزولي دفع الله والدكتور حسين ابو صالح. وهذا لا يعفي من المسئولية.

في تلك الفترة هل كانت لديكم اتصالات كهيئة نقابية للاساتذة او كافراد مع بعض الضباط في القوات المسلحة للتنسيق معهم او للمتابعة وتبادل المعلومات وبالتالي تنويركم بما يدور في اوساط القوات المسلحة؟نعم كانت هناك اتصالات ولكن على مستوى شخصي وان شخصياً كنت على اتصال بالمرحوم اللواء خالد الزين وقد كنت أنوره بتحرك التجمع النقابي وهو كان يعطيني معلومات عن الاوضاع في القوات المسلحة, لكن لم يكن هناك شيئاً منظماً وربما كان لبقية الاخوة صلات مشابهة مع بعض الضباط.

‫5 تعليقات

  1. نفس الخطأ في اختيار رئيس الوزراء حدث في ثورة اكتوبر عندما تم اختيار سر الختم الخليفة رئيسا لوزراء ثورة اكتوبر الخالدة وقيل انه كان في قعدة انس وسمر عندما تم ابلاغه بذلك، ونفس الشيئ بالنسبة لعبد الله حمدوك عند اختياره لمنصب رئيس وزراء ثورة ديسمبر المجيدة. سر الختم الخليفة سلم السلطة للاحزاب الطائفية والاخوان المسلمين بإستقالته دون ان يخطر جبهة الهيئات، والجزولي دفع الله تآمر مع سوار الذهب وفصلوا دوائر الخريجين علي مقاس الاخوان المسلمين وابقيا علي قوانين سبتمبر سيئة السمعة وعبد الله حمدوك وشلة ابراهيم الشيخ والمزرعة والمكون العسكري سائرون علي نفس الدرب. مشكلة الشعب السوداني انه يجيد فن قهر الدكتاتوريات والاطاحة بها ولكن نخبه المثقفة والمتعلمة تفشل في تقديم رؤساء وزارات ووزراء في قامة ثوراتهم المجيدة. شخص مثل البروفيسور محمد الامين التوم كان ينبغي ان يكون رئيس وزراء ثورة ديسمبر المجيدة بدل ان يكون تحت عبد الله حمدوك ومن سخريات القدر ان يقال ان البروفيسور محمد الامين التوم لم يجتاز الفحص الامني من يفحص من؟ هل يفحص الكضباشي محمد الامين التوم؟ نحن نري ان حكومة عبد الله حمدوك لا تمثل الثورة بل هي امتداد للانقاذ ويمكن ان نقول الانقاذ Two

  2. هذا شعب جاهل ولازم يحكوموة الجهلاء انتهى الامر . مايطلع لى واحد ويقول لى غير كدة. انت لسع شعب بتقاتل بعضكم فى دارفور . وحركات دارفور جارية وراء المناصب والكراسى والعساكر ماعنهم شى يهمهم الا تكبير الكروش والمؤخرات اما الوزراء هم فى فترة توليهم المناصب يجتهد فى النصب والسرقة وتعين اقرباهم هذا حال البلد من الاستقلال الذى جاء على عجل. انا عمرى 62 سنة ماشوفت حكومة وطنية الا هذا اليوم . لان اذا فى حكومة وطنية ماكان الناس عائشة فى وضع مزرى لدرجة . الشعب بقى كل نصاب وحرامية واشياء يعف اللسان عن ذكرها.

  3. فعلا الشعب السوداني يضحي ليقوم بثوراته المجيدة ويقهر الدكتاتوريات ولكن يفشل في اختيارمن هم في قامة ثوراته فبعد اكتوبرجاء:
    سر الختم الخليفة = سكران حيران
    وبعد إنتفاضة ابريل جاء: الجزولي دفع الله = كوز
    وبعد ثورة ديسمبرجاء:عبد الله حمدوك = لا لون ولاطعم ولارائحة له

  4. للاسف جامعة الخرطوم لم تقدم للسودان الا الخراب عبر خريجيها من مختلف التيارات وهى تربية خواجات لا احساس بالوطن والمواطن الا عبر استغلال المواطن فى المظاهرات لتحقيق مصالح شخصيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..