أخبار مختارة

حالات سخط وغضب وسط المواطنين بسبب قطوعات الكهرباء

  • أصحاب كافتريات: الظلام تسبب في فقدان زبائننا وبوار طعامنا
  • عاملات بمراكز تجميل: اضطررن لاغلاق محالنا بسبب الايجار
  • عاملون في مجال الحدادة: قسمنا وقت عملنا مع برمجة القطوعات وخسرنا ماديا

الخرطوم: محاسن أحمد عبدالله

لم يتوقع كثير من المواطنين إستمرار مشكلة الكهرباء طيلة هذه المدة دون أن يوفق القائمين علي أمرها في إيجاد حلول أو معالجة لها بإعتبار أن الكهرباء تعتبر جزء من حياة الانسان وأن إنقطاعها المتكرر والطويل يتسبب في إحداث حالة من الفوضي سواء كان داخل المنزل أو مكان العمل أو المستشفيات وغيرها من الأشياء التي لا يسير العمل فيها إلا بوجودها.

قطوعات غير مجدولة

عبر الغالبية العظمى من المواطنين عن سخطهم وغضبهم الشديد بسبب قطوعات الكهرباء التي ظلوا يعانون من إنقطاعها بالساعات الطويلة وفي أوقات قالوا أنها متقاربة وأحيانا بدون جدولة ما يؤثر كثيرا في مناحي حياتهم ، مشيرين إلى أنهم أصبحوا يشعرون بالقلق والضجر والتوتر الشديد تجاه ما يحدث لتضررهم الكبير من تلك القطوعات التي أثرت علي أدويتهم المنزلية التي تحتاج إلي برودة بجانب مرضاهم الذين لايستطيعون التواجد في أجواء حارة لساعات طويلة .

ضرر أصحاب المطاعم والكافتريات

فيما شن عدد كبير من أصحاب المطاعم والكافتريات هجوما عنيفا علي وزير الطاقة وإدارة الكهرباء بأنهم مقصرين في عملهم وعليهم تقديم إستقالاتهم،مشيرين الي أنهم أصبحوا لا يستطيعون العمل خلال الفترات المسائية بسبب الظلام الدامس الذي يغطي علي مطاعمهم وكافترياتهم بسبب إنقطاع الكهرباء ما أدي الي عزوف الزبائن وبوار مأكولاتهم ، الأمر الذي أدي إلي خسائر مادية كبيرة وأدخلهم في ديون – حسب قولهم –

الحدادة وقلة الدخل

من جانبهم أوضح مجموعة عمال في مجال الحدادة بأنهم قاموا بتقسيم وقت عملهم حسب جدولة قطوعات الكهرباء ،مؤكدين بأنهم تضرروا من عودة التيار الكهربائي خلال الفترة المسائية وهو الوقت الذي يكونوا قد غادروا فيه إلي منازلهم، موضحين بأن العمل أصبح متراكم في محلاتهم وزبائنهم ساخطون الأمر الذي تسبب في قلة الدخل وعدم مقدرتهم علي دفع إيجار المحل نسبة لمرور ساعات طويلة بدون عمل ودخل مادي.

تضرر المراكز الصحية

فيما شكا عدد من الأطباء والممرضين الذين يعملون في المراكز الصحية من تكرار إنقطاع الكهرباء وعدم مقدرتهم علي توفير الجازولين لتشغيل المولدات،مشيرين بأن القطاع الصحي أكثر تأثير من كل تلك القطوعات لتسببها في أضرار بالغة تصل إلي خسائر في الارواح ،مطالبين الجهات المسؤولة التعامل بشفافية مع المواطن بتوضيح الأسباب الحقيقة لقطع الكهرباء والسعي لايجاد حلول عاجلة.

إغلاق مراكز التجميل

عدد من الفتيات اللائي يعمل بمراكز التجميل وسط الخرطوم أكدن إغلاق محالهم بسبب الكهرباء والايجار خاصة أن عملهم يعتمد علي الكهرباء مثل (المكوة،الساونا،جلسات الفيشل، …الخ ) وغيرها وتعطيلهم عن العمل يعني عدم مقدرته علي دفع إيجار المحل حسب إفادة مدام رانية صاحبة (كوافير زينة) ومدام فريال ونايلة ، مشيرات إلي وجود مولدات كهربائية لتلك المراكز مع إنعدام الوقود.

تأثير الكهرباء على الطلاب

في الوقت ذاته يعاني طلاب مرحلتي الثانوي والأساس من تلك القطوعات التي تستمر لفترة طويلة الأمر الذي يؤثر علي الطلاب خاصة في الفصول المكتظة بأعداد كبيرة منهم وعدم وجود منافذ مناسبة للتهوية الطبيعية ما يؤثر في مزاجهم وإستيعابهم للحصص وهو ما أكدته مديرة مدرسة الريادة وعدد من الأساتذة من مدارس مختلفة.

قطوعات شهر رمضان

من جانبهم تخوف عدد من المواطنين من استمرار تلك القطوعات خلال شهر رمضان في حال عدم وجود حل لها مع فصل الصيف الذي ربما تتضاعف فيه معاناتهم ، فيما أكد بعضهم أنهم إعتادوا علي تلك القطوعات بل طالبوا بقطعها نهائيا حتي لا يرهقوا أنفسهم بالتفكير فيها حتي لا يصابوا بالتوتر.

‫4 تعليقات

  1. بهذة الصورة سوف تذهب أمال المواطنيين في هذة الحكومة التي فشلت في كل شئ رغم رفع الحظر المفروض علي السودان .ومع هذا الحظر نجح نظام البشير في توفير بعض الخدمات أفضل مما هو عليه الأن .

  2. اولا . هى حكومة فاشلة ولاتحتاج مغالطة..والشى الثانى قطوعات فى المستشفيات معقول دا والله افشل حكومة فى العالم ماعملت فى شعبها كدة. قلت الكيزان حرامية طيب انت مابرهنت انكم شرفاء. طلاب المدارس امتحاناتهم بعد شهر يكيف يذاكر ويراجع دروسهم والله انت عاوزنهم يكون فشلة مثلكم . مايتنطط اى واحد حامل دكتورة ليس لة شبية الا كالحمار يحمل اسفارا. ياخى اذا مابتقدر عليها بالله فك اسد افريقيا من حبسة ويصلح ليكم البلد فى مدة شهرين مايطلع لى واحد فاقد للشى ويعمل فيها ابو عرام. والله والله والله انا كنت اكثر سودانى مابحب الحكومة السابقة لكن الان اذا دخل الانتخابات انا وكل جماعتى بنعطيهم اصواتنا . نحترف بان الكيزان ماجوعونا ولا عطشونا ولا كان بقطع الكهرباء 14 ساعة وترجع تقطع بعد 5 ساعات ياخى اختشوا على انفسكم انت ماعندكم احساس ودى ..حقيقة ثانية الكيزان كانوا محاصرين 23 سنة وماحصل للبلد مثل مابحصل لها الان حتى الامن غير موجود خالص انت فى بيتك مافى امان خليك من الشارع. والله ياناس الحكومة مدنيين وعساكر حيرت الشيطان ذاتو

    1. للاسف هذه هي الحقيقة المرة والتي يتجاهلها الأحزاب الخراب وحركات التمرد وعطالي فنادق أوروبا والفاقد التربوي الجنجويدي !

  3. ياخوانا اصبروا الجماعه ديل بيطبقوا فيكم روشته كتبها لهم واحد مجنون ياغطست حجركم ياغطست حجركم وفى الحالتين الله يعينكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى