أخبار السودان

جبريل إبراهيم: تجربة مصر في التحول الإقتصادي مفيدة للسودان

الخرطوم: الراكوبة

قال وزير المالية جبريل ابراهيم، إن تجربة مصر في التحول الإقتصادي مفيدة ومهمة جدا للسودان وسبق أن وجدنا ترحيبا وحفاوة في زيارة القاهرة.

وقال خلال افتتاح جلسة المباحثات مع وزير المالية المصري محمد أحمد معيط ووفده بمباني وزارة المالية بالخرطوم اليوم الاثنين، أن زيارة الوفد المصري الشقيق جاءت في توقيت مناسب .

وأضاف: “نحن في كل وزارات القطاع الاقتصادي نعمل على إصلاح القطاع الاقتصادي”.

وتابع “نحن الآن نرتب للقاء باريس في منتصف الشهر القادم وتجربة مصر مفيدة جدا للسودان وهي أقرب تجربة لنا”.

وقال جبريل في تصريحات صحفية عقب اللقاء، أنهم استمعوا للتجربة المصرية للاصلاح وكيف كان شاملا وكيف كان التنسيق بين اجهزة الدولة المختلفة متكاملا مما أدى الى نتائج ملموسة لذا لابد من تبادل الخبرات بين الجانبين”.

من جانبه أكد وزير المالية المصري محمد أحمد معيط، متانة العلاقات بين البلدين الشقيقين، ونبه إلى “انه في بلده السودان وسبق أن عاش فيه أربع سنوات من قبل وسط أهلي وأخوتي”.

وقال معيط أن الاقتصاد المصري مر بظروف صعبة ولكن بحمد الله تجاوزناها وقد مررنا بأزمة كورونا والإصلاح .

ودعا إلى أهمية التعاون والتنسيق واردف: ” ونحن نتحمل مسؤولية تاريخية ولابد من إشراك المواطن في كل الخطط والبرامج”.

وقال إن عملية الإصلاح في مصر ارتكزت على عدة محاور تتعلق بالسياسات النقدية والمالية فكان لابد من التخلص من دعم المحروقات والكهرباء وتحول دعم القمح الى دعم رغيف العيش.

وذكر معيط في تصريحات صحفية عقب اللقاء إن اللقاء تناول المراحل التى مر بها الاقتصاد المصري والخطوات والسياسات التي اتبعت.

وأضاف بأنه سيكون هنالك تعاون كامل بين البلدين والوزارات وسيكون تبادل خبرات وزيارات.

‫2 تعليقات

  1. د.جبريل اما أنه ذكي ويتلاعب بهذا الشعب المنافق المؤذي للسودان حسب الظروف الحالية السودان يمشي كلام هؤلاء الاغبياء الفاشلون بمجرد التمرير دون اعتبار لهم ويعرف أن المصريين لصوص وحرامية يسرقون السودان منذ عصور عديدة. ويعتبرون السودان جنينة خلفية لهم يسرقون النيل والابل وبينهما الوف المنتجات والثروات تهريب وسرقات أو أنه وهذا استبعده أنه غبي ولكنه دارفوري وليس مخلفات مصريين من بعثات ري وتعليم وتهجين وتجنيد. وثانيا مصر ديونها الخارجية ١٣٧ بليون دولار مثلا علي صندوق النقود وهذا مهم جدا لان اغلب الموظفين في البنك مصريين ونصبت علي باقي المؤسسات التمويلية التقليدية والدولة هذا غير الديون الداخلية وقد تجاوزت الترليونات من عملتهم المحلية إذن من اين للمصريين ان يسددوا كل هذا الدين؟ لن يسددوا أي شيء يعتبرونه فهلوة وذكاء وسينهارون قريبا وينكشفون. امام العالم كله ولهذا لا زال المصري يأكل من الزبالة ويسكن مع الاموات ويعيشون فقرا مدقعا ليس لهم اقتصاد حقيقي ولا تطور حضاري او صناعي فاشلون في كل شيء حتي اخلاقهم حتي عدمية الادب وضحالة الثقافة والفهم لديهم. فكيف يكونون قدوة لبلادنا انهم الان يصدرون كل منتجاتنا المهربة علي انها مصرية الانشاء والتصنيع وكل شيء يمكن توقعه من انتاج السودان . ان السودان لن يجد تقدما ولا زراعة ولا صناعة ولا امان الا بطرد المصريين ومنع التعامل معهم بأي شكل او طريقة. اللهم قد بلغت فاشهد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى