أخبار السودان

“طالبت بإقالته” لجان المقاومة بسوق ليبيا: تواطؤ بين والي الخرطوم وموظفي العهد البائد

الخرطوم :لبنى عبد الله
كشفت لجان المقاومة بسوق ليبيا عن تواطؤ والي الخرطوم مع موظفي العهد البائد، بالوحدة الإدارية بسوق ليبيا ومحلية أمبدة.
واشتكي أعضاء لجان المقاومة من عدم استجابة الوالي لمطالبهم ورفضه مقابلتهم بالرغم من ترددهم على مكتبه أكثر من مرة بغرض توضيح التجاوزات بسوق ليبيا المتمثلة في تحصيل رسوم النفايات من التجار وتقاعس الوحدة الإدارية وتعمدها ترك النفايات تتراكم مما عمل على تردي الوضع البيئي بالسوق، بالإضافة إلى قصورها وعجزها المتمثل في عدم تنظيم السوق وفتح الشوارع وإزالة المخالفات، ووقف التمدد العشوائي للفريشة والتجار بالشارع العام بالسوق مما عمل على إغلاق المداخل وصعوبة الحركة و الدخول للسوق.
في ذات الوقت، ارجعوا ذلك إلى رفض الوحدة الإدارية وجود لجان المقاومة لجهة أن لديهم مصالح مادية بالسوق متمثلة في تحصيل الرسوم الخاصة بالخدمات تحت مسميات متعددة.
وكشفوا عن إغلاقهم للوحدة الإدارية بالسوق لعجزها عن القيام بدورها لمدة أكثر من عام وأتباعهم كافة الطرق السلمية والحوار لحل المشاكل مؤكدين بأن لجان المقاومة وصلت لقناعة ان هناك سلوك تجاهل للخدمات متعمد ، ويهدف إلى خلق بلبلة بالسوق مما يعد استفزاز، وعدم احترام للعاملين واللجان .
واكدوا بأنهم اضطروا واجبروا على اللجوء لإغلاق الوحدة مراهنين على فتحها بحضور المسؤولين بلجنة إزالة التمكين للوقوف على التجاوزات والفساد بالوحدة الإدارية مطالبين بمحاسبة الموظفين واقالتهما وقبلهم إقالة والي الخرطوم لتواطئه مع موظفي الوحدة الإدارية واصفين قرارات الوالي بـ”الارتجالية ” والظالمة والمنحازة لرموز النظام البائد بالمحلية.
المواكب

‫2 تعليقات

  1. تم رفع جميع الرسوم الحكومية الخاصة بالمحليات وذلك دون وجود خدمات حقيقية لا بد من مراجعة برنامج الجبايات والربط الموروث من النظام البائد وتفعيل نظام بديل فعال يخدم مصالح الناس

  2. هذا ما ظللنا نقوله ونعيده هذا المدعو ايمن نمر أفشل من شغل منصب إدارة العاصمه القوميه (محافظ/ معتمد/ والى) حتى الراحل عثمان محمد سعيد الذى شغل منصب معتمد العاصمه القوميه اوائل سنوات الحكم البائد لم يفعل شئ لكن نائبه يوسف عبد الفتاح أدار العمل بكفأة رغم صغر سنه، وعدم توفر الخبره الكافيه لديه جعلته يجنح للعنف اللفظي فى بعض آقواله وتصرفاته فكانت مناسبه لمتطلبات تلك المرحله فى نظر القادمين الجدد واعني الكيزان!! هذا الكائن سُبه فى جبين الثوره وسوف يتسبب فى وئدها والايام بيننا فهذا الوالى لم يدرك حتى الآن ان آكبر وأهم ولاية تحت إدارته،،
    قناة فرانس 24 عربى سيبث يوم الخميس القادم جانب من حالة البؤس التى نعيشها وتعيشها ولاية الخرطوم ففضيحتنا باتت غير خافيه على العالم فى ظل الوالى (القاعد ساكت لا يهش ولا ينش) الرجل لا يريد أن يُكلف نفسه ويجري تغييرات لبضع ضباط إداريين من مخلفات العهد البائد والطواقم الذين يعملون فى الوزارات الولائيه المختلفه فجلهم من مخلفات العهد البائد وهل الآمر يحتاج من إلى دليل او كثير تفكير؟!!.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..