أخبار السياسة الدولية

إثيوبيا: عدد كبير من مواقع النزوح لم يتلق الغذاء والمساعدات الأخرى منذ بدء النزاع قبل خمسة أشهر

في تحديث عن الوضع الغذائي في تيغراي بإثيوبيا، أفاد المتحدث الرسمي باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، بأن عددا كبيرا من مواقع النزوح لم يتلق الغذاء والمساعدات الأخرى منذ بدء النزاع قبل خمسة أشهر.

وأوضح في مؤتمره الصحفي اليومي أنه في حين أن بيانات التغذية لا تزال غير كافية، فإن البيانات المتاحة تشير إلى معدلات سوء التغذية المقلقة.

وقال إنه “من بين أكثر من 69،000 طفل في تيغراي تم فحصهم للتأكد إذا ما كانوا مصابين بسوء التغذية، تم تحديد أكثر من 1900 حالة من سوء التغذية الحاد الوخيم وأكثر من 17،700 حالة من سوء التغذية المعتدل.”

المجتمع الإنساني يواصل العمل على قدم وساق
وبحسب دوجاريك، تعمل الأمم المتحدة جنبا إلى جنب مع شركائها في المجال الإنساني، وتواصل تقديم الخدمات في المرافق الصحية.

ويشمل ذلك برامج التغذية التكميلية لمئات الأطفال والأمهات المرضعات، فضلاً عن نقل الإمدادات الغذائية.

ويقول برنامج الأغذية العالمي إنه يستهدف ما يقرب من 867،000 طفل وحوالي 415،000 من الأمهات الحوامل والمرضعات في 78 مقاطعة في جميع أنحاء تيغراي من خلال برامج التغذية الخاصة به. ومنذ شباط/فبراير، تم الوصول إلى أكثر من 95،000 طفل وامرأة في 15 منطقة.

ويتزايد الوجود الإنساني تدريجياً مع تحسن الوصول إلى تيغراي. اعتبارا من 6 نيسان/أبريل، كان هناك 186 موظفا من موظفي الأمم المتحدة يدعمون الاستجابة الإنسانية في المنطقة، معظمهم من الموظفين المحليين مع أكثر من 1500 عامل إغاثة مع المنظمات غير الحكومية.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى