أخبار مختارة

العودة إلى التفاوض مع الحلو.. يبقى الأمل

تقرير: أمنية مكاوي

أعلن خلال الأيام الماضية وفي خطوة غير مُعلنة، انعقاد لقاء بين رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان ورئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال عبد العزيز الحلو في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان، وتوقيع لمبادئ اتفاق سلام، وقد تم التفاؤل من قبل عند لقاء رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك في خطوة سابقة لهذا اللقاء، لكن لم يتم تحقيق أي اختراق في المواقف بين الحكومة الانتقالية والحركة الشعبية جناح الحلو التي لاذت بالابتعاد عن جداول المفاوضات وقتها، تحت حجج تحمل عدم التوافق بينها والمكونات الأخرى والحكومة من جهة أخرى، كما أنه لم يطرأ أيِّ جديدٍ يُواجه اختراق ملف المفاوضات التي يشوبها الآن الكثير من التحديات. وربما يعود ذلك لتمسُّك كل طرف باشتراطاته التي يصعب على كل منهما قبولها.

فيما يرى مراقبون ضرورة أن يتنازل الطرفان لمصلحة السلام على خلفية التنازل الذي تم بينهما في توقيع اتفاق إعلان المبادئ، وهو بذلك قد يكون مقدمة لتحقيق السلام الشامل بالبلاد.

ومن المُنتظر خلال الأيام العشرة القادمة أن يتم انطلاق التفاوض مرةً أخرى، لكن هنالك بعض المَخاوف من عدم الوصول إلى اختراقٍ في الملف يؤدي إلى توقيع سلام، لأنّه لا تُوجد ضمانات تُؤكِّد الوصول إلى سلامٍ شاملٍ، رغم جهود الوساطة الجنوبية للسلام، ليظل السؤال المحوري قائماً حول إمكانية توقيع حركة الحلو على سلام يُعيد دفة التوازن إلى مقود القيادة عبر الحكومة الانتقالية الراهنة وهي تستشرف عهد الديمقراطية والنقلة الكُبرى عقب الهبة الشبابية التي اقتلعت عرش الطاغية الذي أدار أزمة الصراعات في البلاد بشئٍ من الاِتّزان وجعل معظم الولايات السودانية بؤراً لخلافات وشيكة هدّدت بصورة مُباشرة الاستقرار والسلام والأمن بالمنطقة والإقليم. فهل يتجاوز السلام مَحطة الأمل والتفاؤل إلى حتمية التّوقيع لمُجابهة الراهن السوداني؟

جُهودٌ مُقدّرةٌ

رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك، ثمّن الدور الكبير الذي تضطلع به وساطة جمهورية جنوب السودان في إكمال عملية السلام الشامل بالبلاد.

وقال دكتور ضيو مطوك دينج في تصريح صحفي، إنهم اطلعوا رئيس مجلس الوزراء على ما تقوم به الوساطة في جوبا للتواصل مع الحركة الشعبية شمال، مُعلناً عن استئناف الحوار بين الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان شمال، بقيادة القائد عبد العزيز الحلو يوم 24 مايو المقبل، وأضاف مطوك أن الوساطة التقت كذلك بعبد الواحد محمد نور بجوبا، مشيراً إلى رغبته للإسهام في تحقيق السلام.

لا ضمانات

واعتبر المحلل السياسي د. الفاتح محجوب عثمان، انطلاق التفاوض بين حركة عبد العزيز الحلو والحكومة سيعتمد على فهم وتفسير كل طرف لاتفاق إعلان المبادئ، ومن الواضح أنّ حركة الحلو لديها مطالب متنوعة جداً، وقد عبّر عنها القائد الحلو، في لقاءات مختلفة، بعضها يتعلّق بالترتيبات الأمنية، وبعضها بالاقتصاد، وأخرى تتعلّق بالمناصب.

وقال الفاتح في حديثه لـ(الصيحة): هنالك مطالب بترسيخ العلمانية وفصل الدين عن الدولة، كما أكد أنه إلى الآن لا تُوجد ضمانات بالتّوصُّل إلى سلام مع حركة الحلو في هذه المفاوضات، فمثلاً قد يُطالب بتطبيق تفسير مُحَدّد لاتفاق إعلان المبادئ لا يقبله المفاوض الحكومي وتفشل المُفاوضات، ويُمكن أن يقدم مطالبات تنسف اتفاقية جوبا وعندها قد لا يتم التوصُّل إلى اتفاق.

سلام مُحاصصة

هُنالك مواقف مُتّفق عليها بين قادة الحزب الشيوعي حول اتفاق منبر جوبا للسلام.  ويعتبر الشيوعي أنّ مواقفه واضحة ومُتّفقٌ حولها، وأكّد القيادي بالحزب الشيوعي كمال كرار في تصريح لـ(الصيحة) أنّ أية خطوة تدعم السلام، هي بالتأكيد خطوة داعمة ومُوفّقة وتُعد من الأهمية بمكان، لذلك أنّ استئناف التفاوض عبر مُفاوضات بين عبد العزيز الحلو والحكومة السودانية خطوة ندعمها، وأضاف كرار أنّ السَّلام هو أساس الاستقرار، لكن السلام قد أدخل السودان في تجارب عديدة، آخرها سلام جوبا الذي جاء بالمُحاصصة.

وانتقد كرار، قيادة المُكوِّن العسكري لملف السلام والخوض في المُفاوضات، وأنّ أمر التفاوض وقياداته ليس من مُهمّة المُكوِّن العسكري، بل مُهمّة الحكومة المدنية كما جاء في نص الوثيقة الدستورية، وأنّ الجهة التي تقوم بتنفيذ عملية السلام هي مفوضية السَّلام ويُديرها المجلس السيادي فقط، والآن من الواضح أن التفاوض يخوضه العسكر، وتابع كرار: الآن هنالك مشاكل مشهودة، تشهدها البلاد في عدّة ولايات، جاء السَّلام لوقف الحرب ومازالت إلى الآن دارفور تنزف، وأيضاً هناك قضايا يجب أن تُحسم بالمؤتمر الدستوري مثل السُّلطة وتقسيم الثروة وقضية العلمانية، لذلك إذا لم تُقد هذه الجولة بقيادة المدنيين لن تصل إلى توقيع سلام، وإلا فسوف يأتي كما جاء سلفه الذي سبق وأصبح سلام محاصصة وترضيات.

جاهزية واستنكار

وأكّد الناطق الرسمي لحركة عبد العزيز الحلو لـ(الصيحة)، أنّ الحركة جَاهزةٌ للاستئناف في أيِّ وقتٍ، واستبعد كوكو وجود تحديات حول الوصول إلى توقيع اتفاق، لأنّ اتفاق المبادئ الذي تمّ توقيعه، وضع لبنة وأساساً لتفاوض جادٍ ومُثمرٍ، يقود للوصول الى سلامٍ عادلٍ.

الصيحة

تعليق واحد

  1. الحركة الشعبية جناح الحلو دائما ما تتفاوض من اجل الوصول الي طريق مسدود كما هو مرسوم لها من الجهات التي تقف وراءها؛ فالحلو لا يستطيع ان يخطو اي خطوة او يتخذ اي قرار لا توافق عليه الجهة التي تقف من ورائه؛ فمن المعلوم ان هناك جهات دفعت الثمن مقابل انفصال جبال النوبة عن السودان و لن ترضي بغير الانفصال فعلي الرغم من توقيع اتفاق المبادئ مع البرهان و من قبله حمدوك الا ان الاجندة المفروضة علي الحلو تجعل من المستحيل الوصول الي اتفاق يرضي الطرفين و الهدف من كل ذلك الوصول الي طريق مسدود للادعاء اننا لم نصل الي سلام و الخيار الوحيد الذي امامنا الان هو الانفصال و هو المخطط سلفا.
    الحلو مجرد اداة او (روبوت) يدار من علي البعد لانفصال المنطقتين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..