مقالات وآراء

هذه رساله لمجلس السياده خاصه وللقحاته عامه

محمد الحسن محمد عثمان

انتشر بصوره كثيفه بوست فى وسائل التواصل من المهم معرفة مدى صحته لانه بصراحه اذا صدق ذلك فالرماد كال الثوره
ويصبح لافرق بين احمد وحاج احمد فأحمد (قيادات الانقاذ ) ومابين حاج احمد (قيادات الثوره) لانه اذا كانت الادويه معدومه والمواطن المسكين يموت من انعدام الدواء
ولا يوجد بنزين لترحيل المواطنين وعضوة مجلس السياده تتمتع ب٨ عربات فارهه فلابد ان نراجع انفسنا فالبوست المنتشر يشير الى ان احد السيدات فى مجلس السياده تتمتع
ب٨ عربات وهذا هو البوست المنتشر جدا ويتحدث عن ابنها الذى طرد السائق وطرد الحرس واصبح هو الحرس وهو السائق رجاله وهو ليس له سلطه
العربات ال٨ الفارهه ﻣﻘﺴﻤﺔ ﻛﺎﻵﺗﻲ :

ﻋﺮﺑﺔ ﺭﺋﺎﺳﻴﺔ BMW + ﻋﺮﺑﺔ ﺇﻧﻔﻨﺘﻲ ﺗﺴﺘﻐﻠﻬﺎ ﻋﻠﻲ ﺣﺴﺐ ﺍﻟﻤﺰﺍﺝ + ﻋﺮﺑﺔ ﻻﻧﺪﻛﺮﻭﺯ ﻟﻠﺤﺮﺍﺳﺔ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ‏( ﻋﻠﻤﺎ ﺑﺎﻥ ﺍﺑﻨﻬﺎ ﺭﻓﺾ ﻭﺟﻮﺩ ﺣﺮﺱ ﻭﻃﺎﻟﺐ ﺑﺎﻥ ﺗﺴﻠﻢ ﻟﻪ ﺍﻟﻼﻧﺪﻛﺮﻭﺯ ﺑﺪﻭﻥ ﺳﺎﺋﻖ ﺍﻭ ﺣﺮﺱ ‏) + ﻋﺮﺑﺔ ﻛﻮﺭﻳﻼ ﻻﺑﻨﻬﺎ + ﻋﺮﺑﺔ ﺗﻮﺳﺎﻥ ﻟﻤﺪﻳﺮ ﺍﻟﻤﻜﺘﺐ + ﻋﺮﺑﺔ i10 ﻟﻠﺴﻜﺮﺗﻴﺮﺓ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ + ﻋﺮﺑﺔ i10 ﻟﻠﺴﻜﺮﺗﻴﺮ + ﻋﺮﺑﺔ ﺑﻮﻛﺲ ﺩﺑﻞ ﻛﺒﻴﻦ ﻟﻤﺮﺍﺳﻼﺕ ﺍﻟﻤﻜﺘﺐ + ﻣﻮﺗﻮﺳايكل ﻟﻠﺴﺎﺋﻖ ﺍﻟﺸﺨﺼﻲ ﻟﻬﺎ ‏( ﻋﻠﻤﺎ ﺑﺎﻥ ﺍﺑﻨﻬﺎ ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭ ﺍﻋﻼﻩ ﻫﻮ ﺍﻟﺴﺎﺋﻖ ‏) + ﻣﻮﺗﻮﺳﻜﻞ ﻟﻠﺤﺎﺭﺱ ﺍﻟﺸﺨﺼﻲ ﻟﻬﺎ ‏( ﻋﻠﻤﺎ ﺑﺎﻥ ﺍﺑﻨﻬﺎ ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭ ﺍعلاه ﻫﻮ ﺍﻟﺤﺎﺭﺱ ﺍﻟﺸﺨﺼﻲ ﻟﻬﺎ …

وارد جدا ان يكون هذا البوست صناعه كيزانيه ولكن على الاستاذه عضو مجلس السياده(ذكر اسمها فى البوست المنتشر ) او مكتبها ان يصدروا بيان يوضحوا فيه الحقائق
ولكن اذا صدق هذا البوست نكون قد عرفنا سبب تاخير المجلس التشريعى فلو كان هناك مجلس تشريعى لتمت اثارة مثل هذا الفساد فى المجلس التشريعى
ان الصمت ياعضوة مجلس السياده وياقحاته لا يجوز فالمساله ليست سمعتك وانما سمعة ثوره فلا تتأخرى على الرد فامهات الشهداء مازلن ينتظرن القصاص وبعض الثوار المصابين مازالوا ينتظرون العلاج

وانتم اخترتم المتعه والسفر للخارج فبعض اعضاء مجلس الوزراء اصبحوا فى الخارج اكثر من الداخل ومريم الصادق المهدى

لو حسبوا لها ايامها منذ التعيين التى قضتها فى مكتبها وأيامها التى قضتها فى الخارج لرجحت ايام الخارج ومره اظنها عندما لم تجد وزير خارجيه فاضى ليستقبلها من الجيران المرتاحين خفست لجيبوتي !!
ونحن نريد ان نعرف هل تمخضت الثوره فاصبحت عربات فارهه ومنازل فخمه ومكاسب ومزايا وسياحه فى الخارج ؟؟ والا تخجلوا وانتم تتجولون فى بلاد مثل اثيوبيا وروندا وغانا وترون مدى التقدم الذى احرزته

وشعبكم يقف الساعات الطوال من اجل قطعة خبز !! وحرمتوه حتى من الكهرباء !! واين ارواح شهدائنا ردوا علينا ياقحاته او فاليرد مجلس السياده على الاقل يوضح لنا كم عربه مخصصه لكل عضو مجلس سياده وكم عربه مخصصه لكل وزير
حتى ترتاح قلوبنا ولنعرف هل ماذكر عن عضوة المجلس صحيح ام كيد كيزان فقلوبنا قد زاد خفقانها خوفا على الثوره من ابنائها العاقين

 

 

[email protected]@msn.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..