أخبار السياسة الدولية

واشنطن تطالب إريتريا بسحب قواتها من إقليم تقراي الإثيوبي

قالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد، عقب اجتماع مغلق لمجلس الأمن حول إقليم تجراي الإثيوبي، إنه على إريتريا سحب قوّاتها من الإقليم فورًا.

وأضافت: “نحن مذعورون من المعلومات التي تتحدث عما يحدث هناك من انتهاكات، في وقتٍ كانت الأمم المتحدة نبّهت مجلس الأمن إلى أن الجيش الاريتري لم يُغادر إقليم تجراي الإثيوبي، خلافًا لما كان أعلِن في مارس”.

وكان منسق الأمم المتحدة للإغاثة الطارئة مارك لوكوك، دعا في بداية مارس الماضي إريتريا إلى سحب قواتها من إقليم تجراي، في أول اعتراف من قبل مسؤول أممي بتورط هذه الجارة في القتال هناك. وكان وزراء خارجية دول مجموعة السبع دعوا إلى انسحاب “سريع وغير مشروط وقابل للتحقق” للقوات الإريترية من إقليم تجراي الإثيوبي.

وأكد رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد، عقب لقاء مع الرئيس الإريتري أسياس أفورقي في نهاية مارس الماضي، أن الجيش الإريتري سينسحب من تجراي، حيث دخل بعد اندلاع النزاع في نوفمبر.

وفي وقت سابق، اقترح آبي أحمد مشاركة اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب في إجراء تحقيقات حول انتهاكات مزعومة في إقليم تجراي، بالمشاركة مع اللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان.

وتعود قضية إقليم تجراي إلى 4 نوفمبر الماضي، حين أمر رئيس الوزراء الإثيوبي بتنفيذ عملية عسكرية لإنفاذ القانون ضد “جبهة تحرير تجراي”، بعد مهاجمتها القاعدة العسكرية الشمالية.

ونجح الجيش الإثيوبي في توجيه ضربات متتالية للجبهة، وهزيمتها والوصول إلى عاصمة الإقليم “مقلي” في 28 نوفمبر الماضي.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..